:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مجلة صوت الهيئة
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2020
  • مقالات عام : 2019
  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    لقاء خاص حول الاقتحامات الاسرائيلية للأقصى وذكرى ما يسمى بخراب الهيكل

    أخرج الإمام أحمد بن حنبل في مسنده بسنده عَنْ ذِي الأَصَابِعِ، قَالَ:"قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنِ ابْتُلِينَا بَعْدَكَ بِالْبَقَاءِ، أَيْنَ تَأْمُرُنَا؟ قَالَ: عَلَيْكَ بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ، فَلَعَلَّهُ أَنْ يَنْشَأَ لَكَ ذُرِّيَّةٌ، يَغْدُونَ إِلَى ذَلِكَ الْمَسْجِدِ وَيَرُوحُونَ"( 1). نستنبط من هذا الحديث فضل المقام في بيت المقدس، كما جاء فيه:"عليك ببيت المقدس"، "عليك" اسم فعل أمر، أي الزم بيت المقدس لفضل المقام فيه، كما نتعرف فضل الغُدُوّ والرَّواح إلى مسجد بيت المقدس، بما جاء في الحديث نفسه: "فلعله أن ينشأ لك ذرية، يغدون إلى ذلك المسجد ويروحون"، ففلسطين عامة، وبيت المقدس خاصة هي الملجأ وقت اشتداد المحن والكروب . لقد جُبلت النفوس البشرية على حبّ المكان الذي نشأت فيه وترعرعت في جنباته، وحفظت في ذاكرتها معالمه وطرقاته، فالوطن ذاكرة الإنسان فيه الآباء والأجداد والأحباب والأصحاب، كما قال فضيلة الشيخ/ محمد الغزالي – رحمه الله - : ( والبشر يأْلَفُون أرضهم على مَا بِهَا ، ولو كانت قَفْراً مُستوحَشاً، وحبّ الوطن غريزةٌ متأصِّلة في النفوس، تجعل الإنسان يستريح إلى البقاء فيه، ويحنُّ إليه إذا غاب عنه، وَيُدافع عنه إذا هُوجِم، ويَغْضب له إذا انتُقِص)، فالوطن له حقٌ علينا وواجبنا الدفاع عنه والمحافظة عليه، فكيف إذا كان هذا الوطن هو بلادنا المباركة فلسطين التي رغّب رسولنا –صلى الله عليه وسلم- بالسُّكْنى فيها كما جاء في الحديث السابق؟. أجلْ فَمَا من الوطن بُدٌّ، وما للإنسان عنه من منصرف أو غنى، في ظلِّه يأتلف الناس، وعلى أرضه يعيش الفكر، وفي حماه تتجمع أسباب الحياة، وما من ريب أن ائتلاف الناس هو الأصل، وسيادة العقل فيهم هي الغاية، ووفرة أسباب العيش هي القصد مما يسعون له ويكدحون، ولكن الوطن هو المهد الذي يترعرع فيه ذلك كله، كالأرض هي المنبت الذي لا بُدَّ منه للقوت والزرع والثمار. حبّ الوطن والانتماء له إن للوطن منزلة عظيمة في القلوب ومكانة كبيرة في النفوس، كيف لا؟ وهو الذي وُلدنا ونشأنا فيه، وتنفسنا نسائمه، يعيش فينا كما نعيش فيه، يحمل آمالنا وآلامنا وذكرياتنا، ولا نقبل عنه بديلاً مهما كانت الأسباب، ومهما مَرَّ به من خطوب، وصدق القائل: بِلاَدِي وَإِنْ جَارَتْ عَلَيَّ عَزِيْزَةٌ وَأَهْلِي وَإِنْ ضَنُّوا عَلَيَّ كِرَامُ وهذا ما نتعلمه -نحن الفلسطينيين- من رسولنا – صلى الله عليه وسلم – حيث لاقى في وطنه ما لاقى من ظُلمِ أَهْلِ مكة وإيذائهم، ولكنه كان أكثرَ حبًّا وانتماء لوطنه، كما جاء في الحديث أنه – صلى الله عليه وسلم – قال مخاطباً وطنه مكة ليلة الهجرة : (وَاللَّهِ إِنَّكِ لَخَيْرُ أَرْضِ اللَّهِ، وَأَحَبُّ أَرْضِ اللَّهِ إِلَى اللَّهِ، وَلَوْلا أَنِّي أُخْرِجْتُ مِنْكِ مَا خَرَجْتُ ...
    2020-07-03
     
     

        مقالات
    حبُّ الفلسطينيين لوطنهم
    2020-07-03
    القدس تُحبك يا رسول الله – صلى الله عليه وسلم -
    2020-06-26
    بالوحدة ... نُوَاجِهُ صفقة القرن وقرارات الضَّم
    2020-06-19
    الإسلام... وحقوق الجار
    2020-06-12
        خطب
    لا لصفقة القرن
    2020-02-07
    في وداع عام... واستقبال عام جديد
    2020-01-03
    في ذكرى المولد النبوي الشريف
    2019-11-08
        الأخبار
    الشيخ سلامة: يستنكر اقتحام مُصَلّى باب الرحمة ويؤكد على أنه جزء لا يتجزّأ من المسجد الأقصى المبارك
    2020-06-23
    في مقابلة مع إذاعة (صوت القدس) الشيخ سلامة: يؤكد على أن الوحدة هي الطريق للمحافظة على فلسطين ومقدساتها
    2020-06-21
    الدكتور/ سلامة: يدعو لأبنائنا الطلاب والطالبات بالنجاح والتوفيق في امتحانات الثانوية العامة
    2020-06-03
    في الذكرى الثانية والسبعين للنكبة الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة : حق العودة حق مقدس... وواجب شرعي
    2020-05-14

     


     

     

    كتب



     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة