2021-11-29

الشيخ سلامة : يستنكر تصريحات الرئيس الفرنسي ضدَّ الإسلام والرسول – صلّى الله عليه وسلّم-
2020-10-28

استنكر الشيخ الدكتور /  يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس الحملة التي قامت بها المجلة الفرنسية (شارلي إيبدو) بإعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول –صلى الله عليه وسلم- بدعم من الحكومة الفرنسية، وكذلك تصريحات الرئيس الفرنسي (إيمانويل ماكرون) ضِدَّ الإسلام والرسول – صلّى الله عليه وسلّم- ، مبيناً بأنّ هذه الإساءة لرسولنا الكريم ليست المرة الأولى ، ولن تكون الأخيرة، فمثل هذه الأعمال الإجرامية ليست من حرية الرأي والتعبير في شيء ، وهي مخالفة لكل الشرائع السماوية والمواثيق والأعراف الدولية، وخروج عن الأخلاق وحرية الفكر، محملاً الحكومة الفرنسية المسؤولية المباشرة عن هذه الإساءات المتكررة، مُطالباً الرئيس الفرنسي بالاعتذار والتراجع عن مواقفه العدوانية الحاقدة.

وأكّد الشيخ/ سلامة على أنّ المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها يتابعون باستياء بالغ الرسوم المسيئة إلى النبي – صلى الله عليه وسلم- ، التي تتحدى مشاعرهم وتستثير ضمائرهم، وتنال من دينهم، وتسيء إلى نبيهم- عليه الصلاة والسلام-، وهم يرفضون تلك الإساءات الرخيصة المتكررة، ويدينون بشدة تلك الممارسات المسيئة المتهورة، ويدعون إلى وقفها فوراً، وترك التطاول على الإسلام والإساءة لنبيه – صلى الله عليه وسلم -، واحترام مقدسات المسلمين وقيمهم.

وقال الشيخ/ سلامة: إن المقصود من تلك الحملات هو تشويه صورة الرسول الكريم- عليه الصلاة والسلام- لدى الناس، مؤكداً على وجوب اتباع منهجه – صلى الله عليه وسلم – والتمسك بسنته قولاً وعملاً، وكذلك نصرته-عليه الصلاة والسلام- بكل الوسائل، وتعريف الآخرين برسالة الإسلام السّمحة من خلال وسائل الإعلام المختلفة .

 ودعا الشيخ/ سلامة إلى ضرورة إصدار قانون دولي يُجَرِّم الإساءة إلى الأنبياء–عليهم الصلاة والسلام-، كما طالب المنظمات العربية والإسلامية وأحرار العالم والمجتمع الدولي بضرورة الوقوف جنباً إلى جنب للتصدي لهذه الهجمة الإجرامية التي تمسّ نحو ملياري مسلم في العالم، وكذلك اتخاذ الإجراءات اللازمة ضدّ المجلة الفرنسية التي تُسيء للإسلام والمسلمين .