2021-11-29

الشيخ سلامة / سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعمل على طمس المعالم العربية والإسلامية في مدينة القدس
2020-11-18

استنكر الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة  خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس الاعتداءات اليومية التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضدّ المدينة المقدسة وشعبنا الفلسطيني المرابط وأرضه ومقدساته، حيث طالت البشر والشجر والحجر، والتي تتمثل في بناء الآلاف من الوحدات الاستيطانية، وقتل أبناء شعبنا بدم بارد ، وهدم المنازل والمنشآت، بالإضافة إلى الهجمة الشرسة التي يتعرض لها المسجد الأقصى المبارك من خلال الاقتحامات اليومية لساحاته.

 وبيّن الشيخ/ سلامة  أنّ المحاولات الإسرائيلية لفرض أمرٍ واقع في المسجد الأقصى المبارك، لن تنجح إن شاء الله في تغيير الحقائق وطمس المعالم والمقدسات الإسلامية في المدينة المقدسة،  حيث إِنّ سلطات الاحتلال الإسرائيلي تستخدم كلّ أدواتها وأساليبها لتزوير الواقع وتغيير الحقائق المتمثلة بأنّ مدينة القدس مدينة محتلة، وأنها مدينة فلسطينية عربية إسلامية بأزقتها وشوارعها وأسوارها ومساجدها، وفي مقدمة ذلك المسجد الأقصى المبارك، مُحَمِّلاً سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة المترتبة على هذه الإجراءات التصعيدية ضِدّ الأقصى والقدس والمقدسات.

 وقال الشيخ/ سلامة:  إِنّ اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك قد تصاعدت وتيرتها، حيث إنها تتم تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، وهذه الاقتحامات الإجرامية تُشَكّل انتهاكاً صارخاً مُضَافاً إلى سلسلة الانتهاكات والجرائم اليومية، التي تأتي  في سياق خُطّة الاحتلال المُمَنْهجة تجاه مدينة القدس وسكانها وهويتها العربية والإسلامية.  

وحذَّر الشيخ/ سلامة من خطورة الأوضاع الحالية التي يمرّ بها المسجد الأقصى المبارك في ظلّ تصاعد وتيرة اقتحامات المستوطنين له، موضّحاً أنّ الأوضاع الحالية التي يمرّ بها المسجد الأقصى المبارك وصلت إلى مراحل خطيرة من خلال تكثيف اقتحامات المستوطنين لساحاته؛ تمهيداً لتنفيذ مخططاتهم الإجرامية بالتقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك-لا سمح الله-.

وأضاف أنّ هذه الممارسات والانتهاكات الإسرائيلية سَتُقَابل بمزيد من الرّباط والصمود والثبات من أهلنا في المدينة المقدسة ، مؤكدا أَنَّ أبناء المدينة المقدسة وأهلنا في الداخل الفلسطيني أثبتوا وما زالوا يُثبتون أنهم صمَّام الأمان الحامي للقدس والمسجد الأقصى المبارك.

وبين الشيخ/ سلامة : أنَّ مدينة القدس مدينة إسلامية بقرار رباني افتتح الله به سورة الإسراء ، هذا القرار لن يُلغيه أيّ قرار صادر من هنا أو هناك ، وستبقى المدينة المقدسة كذلك إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ، رغم كيد الكائدين ، فقد لفظت القدس المحتلين عبر التاريخ ، وستلفظ هذا المحتل  إن شاء الله .