2021-11-29

الشيخ سلامة : يستنكر الحفريات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
2021-01-11

استنكر  الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس ، أعمال الحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي جنوب غرب المسجد الأقصى المبارك في ساحة البراق وقرب باب المغاربة، والتي هي أراضٍ وقفية تتبع للأوقاف الإسلامية بالقدس ، مبيناً بأن هذه الحفريات المتمثلة بشقّ الأنفاق أسفل البلدة القديمة وفي محيط المسجد الأقصى المبارك، تُهدد أساسات المسجد الأقصى وتَتَسَبَّب  في تقويض بنيانه وزعزعة أركانه، وكذلك في تصدع الأبنية في المدينة المقدسة.

وبيّن الشيخ/ سلامة أنَّ هذه الحفريات تُشكل حلقة من المخطط الاحتلالي الإجرامي لتهويد المدينة المقدسة، وفرض السيادة الإسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك من خلال محاولة تقسيمه زمانيًا ومكانيًا تمهيدًا لإقامة ما يُسَمّى بالهيكل المزعوم على أنقاضه لا سمح الله، وما الحصار الذي يجري فرضه على المسجد الأقصى المبارك بين الحين والآخر لمنع المصلين من الوصول إليه، بذريعة جائحة كورونا وتحت حُجَجٍ واهية أخرى عنا ببعيد!.

وأكد الشيخ / سلامة على أنَّ جميع المحاولات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي لفرض أمرٍ واقعٍ في المسجد الأقصى المبارك، لن تنجح إِنْ شاء الله في تغيير الحقائق وطمس المعالم والمقدسات الإسلامية في المدينة المقدسة، فمدينة القدس ستبقى إسلامية الوجه، عربية التاريخ، فلسطينية الهوية، ولن يسلبها الاحتلال وجهها وتاريخها وهويتها مهما أوغل في الإجرام وتزييف الحقائق.

وأشاد الشيخ/ سلامة بصمود أهالي المدينة المقدسة وتمسّكهم الدائم بالدفاع عن أقصاهم ومقدساتهم، وتصدّيهم المستمر لِمُخَطّطات سلطات الاحتلال الإسرائيلي، خصوصاً في هذه الأيام التي يتعرض فيها المسجد الأقصى المبارك لمؤامرات خبيثة.

وحمّل الشيخ/ سلامة الحكومة الإسرائيلية مسؤولية تلك الأعمال الخطيرة ، مُحَذّراً من أنّ ذلك سيؤدي إلى عواقب وخيمة لا يستطيع أحدٌ التنبؤ بنتائجها، و مؤكداً أنّ المساس بالمسجد الأقصى المبارك هو مَسَاسٌ بعقيدة جميع المسلمين في العالم، ويتنافى مع الشرائع السماوية، وكلّ القوانين والمواثيق والأعراف الدولية.

 وناشد الشيخ/ سلامة  جميع المؤسسات الحقوقية والدولية وفي مقدمتها ( منظمة اليونسكو) التي تختص بالمحافظة على الأماكن الأثرية والتاريخية والدينية، بضرورة العمل على وقف الحفريات والاعتداءات الإسرائيلية التي طالت البشر والشجر والحجر والمقدسات بمدينة القدس .