2022-10-06

الشيخ سلامة / يستنكر قرار السماح للمستوطنين بأداء طقوس تلمودية في الأقصى وإقامة مسيرة الأعلام


2022-05-23

استنكر الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة  خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس  قرار محكمة الاحتلال الإسرائيلي السماح للمستوطنين بأداء طقوس تلمودية علنية أثناء اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك، مُشدّداً على أنه قرار باطل وعدوان سافر، ومحاولة من سلطات الاحتلال لفرض واقع جديد داخل المسجد الأقصى المبارك ، مؤكداً على أنّ المسجد الأقصى المبارك وقف إسلامي إلى قيام الساعة بقرار رباني لن يُلغيه أي قرار يصدر من هنا أو هناك، وهو حق خالص للمسلمين وحدهم وليس لغير المسلمين حق فيه .

وحذّر الشيخ/ سلامة من التداعيات الخطيرة لهذا القرار الذي يُشكل انتهاكاً لحرمة المسجد الأقصى المبارك، واستفزازاً لمشاعر ملياري مسلم، وأنّ أية محاولة لتغيير الوضع التاريخي في المسجد الأقصى المبارك سيؤدي إلى حرب دينية.

وأوضح الشيخ /سلامة بأنّ المسجد الأقصى المبارك يشهد في الآونة الأخيرة سلسلة اقتحامات وانتهاكات بشكل شبه يومي  من قبل قطعان المستوطنين وجماعات يهودية متطرفة ، يقابلها منع وتضييق الخناق على الحراس وموظفي الأوقاف الإسلامية والمصلين والمرابطين وطلاب العلم .

كما حذّر الشيخ / سلامة من سماح سلطات الاحتلال للمستوطنين بالقيام بما يُسمى مسيرة الأعلام في مدينة القدس واقتحام المسجد الأقصى يوم الأحد القادم 29/5/2022م، والتي تُهدد بتداعيات خطيرة  على المنطقة.

وقال الشيخ/ سلامة: إنّ الاعتداءات والاقتحامات اليومية التي يقوم بها المستوطنون للمسجد الأقصى المبارك  هي حلقة من المخطط الاحتلالي المتطرف لتهويد المدينة المقدسة، وفرض السيادة الإسرائيلية عليه من خلال محاولة تقسيمه زمانيًا ومكانيًا،  تمهيدًا  لإقامة ما يُسمى بالهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى المبارك لا سمح الله، مُحَمِّلاً حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن عواقب هذه القرارات الإجرامية، فالمسجد الأقصى خط أحمر، وشعبنا الفلسطيني لن يسمح لسلطات الاحتلال بفرض سيطرتها عليه.

وبين الشيخ/ سلامة أنّ هذه الخطوات تُعتبر تطوراً خطيراً في سياسة سلطات الاحتلال الإسرائيلي تجاه المقدسات الإسلامية وبصفة خاصة المسجد الأقصى المبارك، ويعكس توجهاً إسرائيلياً واضحاً على كل المستويات لترسيخ وتوسيع نطاق الانتهاكات الإسرائيلية في المدينة المقدسة.

واعتبر الشيخ/ سلامة استمرار سلطات الاحتلال في إصدار وتشريع هذه القرارات الباطلة واستهداف المقدسات وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك؛ ليدل دلالة واضحة على مدى استهتارها بحقوق الشعب الفلسطيني وبالتشريعات والقرارات الدولية التي أكدت على أنّ المسجد الأقصى المبارك مكان خالص للمسلمين وليس لغيرهم حق فيه، خاصة القرار الذي اعتمدته منظمة (اليونسكو) والذي اعتبرت فيه المسجد الأقصى المبارك موقعاً إسلامياً خالصاً وليس لغير المسلمين حق فيه.

ووجه الشيخ/ سلامة نداء استغاثة إلى الأمتين العربية والإسلامية لحماية المسجد الأقصى المبارك من المخططات الإجرامية التي تُحاك ضِدّه، كما ناشدهم بضرورة العمل على المحافظة عليه ودعم صمود أهله المرابطين ، لأنّ المواطن المقدسي هو رأس الحربة في الذود عن الأقصى والمقدسات، كما ناشد أحرار العالم بضرورة التصدي لهذه الاعتداءات على المقدسات الإسلامية والمسيحية، وضرورة فضح هذه الجرائم  في جميع المحافل الدولية.