في مقابلة مع تلفزيون فلسطين، الشيخ سلامة: يتحدث عن آخر التطورات في المسجد الأقصى والقدس
التاريخ: 2014-10-18

أكد  الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس، أن مدينة القدس تتعرض لاعتداءات إجرامية ولمجزرة بشعة تستهدف البشر والشجر والحجر والحضارة والتاريخ، حيث إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعمل على تهويد المدينة بكل الطرق والأساليب ، وذلك من خلال تغيير  أسماء الشوارع ، وتزييف المناهج التعليمية ، وإنشاء القبور الوهمية، والتضييق على الشخصيات الدينية والوطنية، وطمس جميع المعالم الإسلامية والمسيحية، وهدم بيوت المقدسيين وإقامة الكتل الاستيطانية في محاولة لإحداث تغيير ديموغرافي في المدينة لصالح اليهود، كما أنها تحارب المواطنين المقدسيين في شتى المجالات، من خلال مصادرة هوياتهم ، واعتقالهم وإبعادهم عن مدينتهم المقدسة ، وفرض الرسوم الكبيرة عليهم عند بنائهم لبيوتهم، وفرض الضرائب عليهم، ومحاربتهم في لقمة عيشهم، والتضييق عليهم خلال ممارستهم لأعمالهم، ومنعهم من الوصول إلى المسجد الأقصى والمقدسات .

وقال الشيخ سلامة: خلال لقاء مع تلفزيون فلسطين ظهر اليوم السبت 24/ذو الحجة/ 1435هـ  وفق 18/10/2014م، إن سلطات الاحتلال تعمل على فرض السيادة الإسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك وتنفيذ مخططاتها الإجرامية في التقسيم الزماني والمكاني، وما اقتحاماتهم المتكررة للمسجد الأقصى المبارك بصفة عامة وفيما يُسَمى بأيام أعيادهم بصفة خاصة ، إلا دليل واضح على ذلك ، مؤكدًا على أن أهلنا في المدينة المقدسة مع أشقائهم في الداخل الفلسطيني يشكلون رأس الحربة في الدفاع عن الأقصى والقدس والمقدسات.

وبين سلامة أن المنظمات اليهودية المدعومة من قبل حكومة الاحتلال مباشرة تستعد لبناء ما يُسمى بالهيكل المزعوم، وما قيادة الوزراء وأعضاء الكنيست والحاخامات للاقتحامات المتكررة على المسجد الأقصى المبارك،  إلا توطئة لتنفيذ هذه المخططات الإجرامية .

وأشاد الشيخ سلامة بطلاب مصاطب العلم والمعتكفين والمرابطين والسدنة والحراس والمصلين وأهلنا في الداخل الفلسطيني، على وقفاتهم المشرفة في الدفاع عن الأقصى والمقدسات والمدينة المقدسة.

وناشد الشيخ سلامة أبناء الأمتين العربية والإسلامية بوجوب  العمل على تحرير المدينة المقدسة وإنهاء الاحتلال، وكذلك ضرورة العمل على دعم المقدسيين في شتى المجالات، الصحية والإسكانية والتعليمية والتجارية والإغاثية كي يبقوا مرابطين فوق أرضهم، لأن المواطن المقدسي هو الذي يدافع عن الأقصى والقدس صباح مساء، وهو الصخرة التي تتحطم عليها جميع مؤامرات المحتلين.

 

موقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة
http://www.yousefsalama.com/news.php?maa=View&id=1353