الشيخ سلامة : الأذان شعيرة من الشعائر الدينية وسيستمر في بيوت الله إلى يوم القيامة
التاريخ: 2018-04-30

استنكر الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس المخططات الإسرائيلية الرامية لإسكات صوت الأذان في مساجد مدينة القدس المحتلة من خلال إعادة عرضه أمام محاكم الاحتلال، بحجة أن صوت الأذان يتسبب  في إزعاج المستوطنين، مبيناً أن هذا أمرٌ مرفوض ويشكل اعتداءً صارخاً على المقدسات في فلسطين واستفزازاً لمشاعر المسلمين، واستمراراً للانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية على المقدسات الإسلامية وبصفة خاصة المسجد الأقصى المبارك.

وقال الشيخ سلامة: إن الأذان شعيرة من شعائر الإسلام فهو يُعلم الناس بدخول وقت الصلاة ، ودخول الوقت شرط من شروط صحة الصلاة ، فلكل صلاة من الصلوات المفروضة وقت معين لا يصح تأديتها قبل وقتها المحدد في الشرع، لقوله تعالى : {إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا}، مبيناً أن هذه الخطوة تشكل اعتداء صارخاً على بيوت الله، فقد سبق لسلطات الاحتلال أن قامت بهدم وتدمير العشرات من المساجد، وقامت بالاعتداء على المقابر الإسلامية، كما قام المستوطنون بحرق العديد من المساجد في كافة أنحاء الوطن، مشيرًا إلى أن هذه الاعتداءات تهدف إلى تزييف التاريخ وطمس كل الآثار والمعالم الإسلامية والعربية داخل المدينة المقدسة.

        وبيَّن الشيخ سلامة أن الصحابي الجليل بلال بن رباح –رضي الله عنه- مؤذن الرسول –صلى الله عليه وسلم- كان أول من رفع الأذان في مدينة القدس بعد فتحها على يد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- في السنة الخامسة عشر للهجرة.

وقال الشيخ سلامة: إن هذه الإجراءات الاحتلالية تتنافى مع الشرائع السماوية والقوانين الدولية الكفيلة بحرية العبادة، والتي تنص على ضرورة المحافظة على الأماكن المقدسة وعدم المساس بها.

وناشد الشيخ سلامة أبناء شعبنا الفلسطيني بضرورة المحافظة على مقدساتهم والثبات على أرضهم، فبلادنا المباركة لفظت المحتلين عبر التاريخ وستلفظ هذا المحتل إن شاء الله تعالى.

موقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة
http://www.yousefsalama.com/news.php?maa=View&id=1722