الشيخ الدكتور/ يوسف سلامة يشارك في الاحتفال الديني الذي أقامته جمعية الصحابة لتكريم الفائزين في مسابقة القرآن الكريم وعلومه
التاريخ: 2018-06-12

شارك الشيخ الدكتور / يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك، النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس وزير الأوقاف والشئون الدينية السابق، في الاحتفال الديني الذي أقامته جمعية الصحابة للعلوم الشرعية بمدرسة التابعين الشرعية بمدينة غزة يوم الثلاثاء 27 رمضان 1439هـ وفق12/6/2018م تكريماً للفائزين في مسابقة حفظ القرآن الكريم وعلومه السنوية الثامنة، وذلك بحضور نخبة من العلماء وحفظة القرآن وذويهم وجمهور من المواطنين.

وفي كلمته تحدث الشيخ سلامة عن أهمية القرآن الكريم ، وأن هناك علاقة وثيقة بين القرآن والصيام ، فالقرآن الكريم نزل في شهر رمضان ، ومن المعلوم أن القرآن والصيام يشفعان للعبد يوم القيامة، كما وبين بأن القرآن الكريم خير كتاب أنزل في خير ليلة على خير نبي ولخير أمة .

واستشهد الشيخ سلامة بعدة أحاديث نبوية تبين فضل القرآن الكريم ، وقارئه ، ومعلمه ، والداعمين لحفظته ، والعاملين لنشره ، كما وبين وجوب حث أبناء الأمة على الإقبال على موائد القرآن الكريم ، وتشجيعهم علي ذلك .

وذكر الشيخ سلامة أمثلة لتكريم الرسول عليه الصلاة والسلام لحفظة القرآن الكريم انطلاقا من قوله عليه الصلاة والسلام : ( إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين) ومن ذلك أنه – صلي الله عليه وسلم – كان يُقدم القراء الحفاظ للإمامة بالمصلين ،كما كان يُقدم القراء الحفاظ من الشهداء تجاه القبلة ،وكان-صلي الله عليه وسلم- إذا أرسل سرية يسأل مثلا، من يحفظ سورة البقرة؟ فيقول رجل: أنا ، فيجعله –صلي الله عليه وسلم –أميراً على السرية ، كما كان يزوج المسلم بما يحفظ من كتاب الله الكريم .

كما وبين الشيخ سلامة بأن آيات من القرآن الكريم كانت سبباً في إسلام سيدنا عمر بن الخطاب –رضي الله عنه –وهي ( طه* مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى)، كما أن سيدنا عمر- رضي الله عنه-سمع قارئا يقرأ أول آيات من سورة الطور حتي وصل القارئ إلي قوله تعالي : ( ... إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ * مَا لَهُ مِن دَافِعٍ ) فخر مغشياً عليه أياماً، ولا أحد يعرف مرض أمير المؤمنين، كما وأن القرآن الكريم كان سبباً في كسب موقف النجاشي عندما أرسل أهل مكة وفداً برئاسة عمرو بن العاص إلي الحبشة لتأليب النجاشي –ملك الحبشة- على المسلمين المهاجرين من مكة المكرمة إلي الحبشة، فقرأ جعفر بن أبي طالب – رضي الله عنه- على النجاشي قول الله تعالي ( يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا..) الآيات، وبذلك استطاع جعفر بن أبي طالب – رضي الله عنه – إفشال مهمة عمرو بن العاص، وبقي النجاشي يعامل المسلمين معاملة حسنة.

وتوجه الشيخ سلامة بالشكر للمهندس / كامل الغفري لرعايته لهذه المسابقة القرآنية السنوية الثامنة.

وفي ختام كلمته دعا الشيخ سلامة إلي وجوب تعليم الأبناء تلاوة القرآن الكريم، وفهم معانيه،وتدبر آياته ، والعمل بموجبها، حتي يأخذ الله بأيدينا إلي الخير في الدنيا والسعادة في الآخرة إن شاء الله .

كما شكر القائمين على نشاطات الجمعية من إدارة ومحفظين، وهنأ الطلاب والطالبات الفائزين في المسابقة القرآنية وذويهم على هذا الشرف الكبير .

موقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة
http://www.yousefsalama.com/news.php?maa=View&id=1730