الشيخ سلامة :يستنكر الاعتداءات المتكررة على مقبرة باب الرحمة بمدينة القدس
التاريخ: 2018-06-25

استنكر الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس  الاعتداءات المتكررة  من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مقبرة باب الرحمة بمدينة القدس، حيث تسعى سلطات الاحتلال الإسرائيلي لفرض سيطرتها على الواجهة الشرقية لمقبرة باب الرحمة الملاصقة للمسجد الأقصى المبارك وبناء مشاريع توراتية فوقها.

وقال سلامة: إن هذا الاعتداء ليس جديداً حيث سبق لسلطات الاحتلال أن قامت بهدم وتجريف بعض القبور داخلها، كما سبقته اعتداءات إسرائيلية على مقابر عديدة منها: مقبرة مأمن الله، ومقبرة الجماسين، ومقبرة الشيخ مونس، ومقابر أخري عديدة تم إزالتها، وتحويلها إلي مناطق خضراء، وإقامة مبان عليها بعد تجريفها، وإقامة ما يسمي بمتحف التسامح على أجزاء منها.

وبين سلامة أن مقبرة باب الرحمة مقبرة قائمة منذ الفتح الإسلامي لفلسطين بجوار المسجد الأقصى المبارك  ويوجد بها قبور العديد من الصحابة والتابعين والقادة والمصلحين، وفي مقدمتهم أول قاض للإسلام في بيت المقدس الصحابي الجليل عبادة بن الصامت، وكذلك الصحابي الجليل شداد بن أوس وغيرهما من عشرات الصحابة .

وناشد سلامة جميع الأطراف الدولية والمؤسسات الحقوقية والإنسانية، والمنظمات التي تختص بالمحافظة على الأماكن الأثرية والتاريخية والدينية في العالم،  بضرورة التصدي والتدخل من أجل وقف الاعتداءات الإسرائيلية على الآثار والمقدسات الإسلامية، كما طالب منظمة اليونسكو بتحمل مسؤوليتها بحماية الآثار الإسلامية في المدينة المقدسة وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، باعتبار أن اليونسكو قد أعلنت هذه المنطقة تراثاً عالمياً يجب حمايته.

 

موقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة
http://www.yousefsalama.com/news.php?maa=View&id=1738