الشيخ سلامة: بلدة سلوان بالقدس تتعرض لأبشع عمليات التطهير العرقي
التاريخ: 2018-12-08

استنكر الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بعمليات تطهير عرقي لأهلنا المرابطين في بلدة سلوان بمدينة القدس المحتلة، حيث تهدف سلطات الاحتلال إلى ترحيلهم وطردهم من بيوتهم وإحلال المستوطنين مكانهم، وما الحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال في هذه البلدة وما ترتب عليها من إحداث حُفَر عميقة في مناطق متفرقة وتصدعات عديدة لمنازل المواطنين عنا ببعيد.

وأشاد الشيخ سلامة بصمود أهلنا في بلدتي سلوان والشيخ جراح وسائر أنحاء المدينة المقدسة، وتصديهم البطولي لهذه المخططات الاحتلالية الإجرامية، وثباتهم ضد سياسات المحتلين لترحيلهم من مدينتهم المقدسة.

كما استنكر الشيخ سلامة اقتحام قطعان المستوطنين لساحات المسجد الأقصى المبارك وإشعال الشمعدان في ساحتي البراق وباب الأسباط، حيث إن هذا العمل يشكل انتهاكاً صارخًا لقدسية المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين.

 وبين الشيخ سلامة أن مسئولية الدفاع عن مدينة القدس وقلبها المسجد الأقصى المبارك ليست مسئولية الشعب الفلسطيني وحده وإن كان هو رأس الحربة، إنما  هي مسئولية العرب والمسلمين جميعاً  في مساندة هذا الشعب والوقوف بجانبه ودعم صموده للمحافظة على أرضه ومقدساته، خصوصاً في هذه الأيام التي تتعرض فيها مدينة القدس لمؤامرات خبيثة من أجل تهويدها وطرد أهلها المقدسيين منها.

وناشد الشيخ سلامة جميع الأطراف الدولية والمؤسسات الحقوقية والإنسانية، بضرورة التصدي والتدخل من أجل وقف الاعتداءات الإسرائيلية على المدينة المقدسة وأهلها.

موقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة
http://www.yousefsalama.com/news.php?maa=View&id=1773