الشيخ سلامة: يستنكر اقتحام مُصَلّى باب الرحمة ويؤكد على أنه جزء لا يتجزّأ من المسجد الأقصى المبارك
التاريخ: 2020-06-23

استنكر الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس اقتحام مجموعة من ضباط شرطة الاحتلال وأفرادها لِمُصَلّى باب الرحمة داخل المسجد الأقصى المبارك بأحذيتهم، في مشهد عدواني واضح يمسّ بقدسية المسجد الأقصى المبارك.

كما استنكر  الشيخ/ سلامة اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي خمس فتيات وأحد حراس المسجد الأقصى المبارك، وذلك بعد الاعتداء عليهم داخل مُصَلّى باب الرحمة، مشيراً إلى أن الاعتداءات على المصلين وحراس المسجد وسدنته ارتفعت في الفترة الأخيرة بشكل ملحوظ، وذلك في إطار الانتهاكات العدوانية المستمرة التي تنتهجها سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بهدف تفريغ المسجد من سدنته وروّاده وحراسه، وتغيير الوضع الديني والتاريخي والقانوني القائم فيه.

وبين الشيخ سلامة / أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد أغاظتها الوقفة المشرفة لأهالي مدينة القدس وضواحيها، والتي تُوّجت بـ"هبة باب الرحمة" في مطلع العام الماضي، من خلال قيامهم بإزالة السلاسل الحديدية عن بواباته والصلاة فيه لأول مرة منذ عام 2003م، وهم بذلك قد أحبطوا مخططاً لسلطات الاحتلال الإسرائيلي في السيطرة على المنطقة الشرقية للمسجد الأقصى المبارك.

وأكّد الشيخ/ سلامة على أن مُصلى باب الرحمة جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك، وسيبقى مفتوحاً ولن يُغلق بإذن الله سبحانه وتعالى .

وشدّد الشيخ/ سلامة على أن مساحة المسجد الأقصى المبارك تبلغ (144) مائة وأربعة وأربعين دونماً، وهذه المساحة عبارة عن كامل المساحة المُسَوّرة، وتشتمل على جميع الأبنية والساحات والمحاريب، والسُّبل ، والمصاطب، والقباب ، والأسوار، فالمسجد الأقصى وقف إسلامي، وما فوقه وما تحته وقف إلى يوم القيامة، وليس لغير المسلمين حق فيه.

ووجّه الشيخ/ سلامة تحية إكبار وإجلال لحراس المسجد الأقصى المبارك والمرابطين والمرابطات الذين يعمرون المسجد الأقصى ويدافعون عنه، ويتصدون لتجاوزات المستوطنين وانتهاكاتهم واعتداءاتهم واقتحاماتهم اليومية للمسجد الأقصى المبارك، حيث يتعرضون لعقوبات واعتداءات من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

 

موقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة
http://www.yousefsalama.com/news.php?maa=View&id=1928