:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    مقالات

    لا يدخــل الجنــة قاطِـــعُ رَحِــــم

    تاريخ النشر: 2012-06-22
     

     الحمد  لله الذي أنعم علينا بالإسلام وشرح صدورنا للإيمان ، والصلاة والسلام على  سيدنا محمد  – صلى الله عليه وسلم – وعلى آله وأصحابه أجمعين ... وبعد

    يقول الله تعالى في كتابه الكريم:   {وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا}(1) .

    وقد جاء في تفسير الآية : ( يأمر الله تبارك وتعالى بعبادته وحده لا شريك له ، فإنه هو الخالق الرازق المنعم المتفضل على خلقه في جميع الحالات، فهو المستحق منهم أن يوحدوه ولا يشركوا به شيئاً من مخلوقاته، كما قال النبي – صلى الله عليه وسلم – لمعاذ بن جبل: " أتدري ما حق  الله على العباد؟ " قال: الله ورسوله أعلم، قال : " أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً" ، ثم قال : " أتدري ما حق العباد على الله إذا فعلوا ذلك ؟ أن لا يعذبهم" ، ثم أوصى بالإحسان إلى الوالدين ، فإن الله سبحانه جعلهما سبباً لخروجك من العدم إلى الوجود ، وكثيراً ما يقرن الله سبحانه بين عبادته والإحسان إلى الوالدين، كقوله:  { أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ}، وكقوله :   {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا}، ثم عطف على الإحسان إليهما بالإحسان إلى القرابات من الرجال والنساء كما جاء في الحديث : " الصدقة على المسكين صدقة ، وعلى ذي الرحم صدقة وصلة ") (2).

    ومن المعلوم أن ديننا الإسلامي قد حث على صلة الرحم والقرابة في كثير من آيات القرآن الكريم وأحاديث الرسول – صلى الله عليه وسلم – منها :

      *قوله تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا}(3).

    وعند تلاوتنا لآيات القرآن الكريم نجد أن دستورنا الخالد يُعظم من شأن  القرابة التي يجتمع شملها في ظل الإيمان، كما في قوله تعالى على لسان نبيه – صلى الله عليه وسلم –  {قُل لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} (4).

     *كما وردت أحاديث كثيرة  تبين أهمية الرحم في وصل أبناء الأمة المسلمة ، يقول رسول الله   - صلى الله عليه وسلم – فيما يرويه عن ربه : ( أنا الله ، وأنا الرحمن ، خلقت الرحم ، وشققت لها اسماً من اسمي ، فمن وصلها وصلته ، ومن قطعها قطعته) ( 5).

    * ويقول- صلى الله عليه وسلم -  في حديث آخر : ( الرحم متعلقة بالعرش تقول : من وصلني وصله الله ، ومن قطعني قطعه الله) (6).

    فضل صلة الأرحام

    لقد وردت أحاديث كثيرة تبين فضل صلة الرحم منها : -

    - صلة الرحم من الإيمان :

    إن صلة الرحم علامة واضحة على الإيمان الصادق كما جاء في الحديث عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم- : ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه ) ( 7) .

    - صلة الرحم سبب للبركة في الرزق والعمر :

    إن صلة الرحم يترتب عليها  سعة في الرزق وطول في العمر وسعادة في الدنيا ونعيم في الآخرة لقوله – صلى الله عليه وسلم -  : ( من أحبَّ أن يُبسط له في رزقه،  ويُنْسأَ له في أثره،  فليصل رحمه ) ( 8 )، وقوله أيضاً :( من سره أن يمد له في عمره ، ويوسع له في رزقه ، ويدفع عنه ميتة السوء ، فليتق الله وليصل رحمه )( 9) .

    - صلة الرحم سبب لصلة الله تعالى وإكرامه :

    قال رسول الله  -صلى الله عليه وسلم- : ( الرحم متعلقة بالعرش تقول : من وصلني وصله الله ، ومن قطعني قطعه الله)(10) .

    تأمل أخي القارئ إذا وصلك الله – عز وجل – كنت من الفائزين، وجعلك من أهل طاعته،  ويسَّر لك أمرك، وجعل لك من كل هَم فرجاً ، ومن كل ضيق مخرجاً، وأتتك الدنيا وهي راغِمَة.

    وإذا قطعك الله – عز وجل –   كنت من الخاسرين، وعسَّر عليك أمرك ،  وضيَّق عليك في الدنيا ، فكلما سلكت طريقاً هلكت.

    - صلة الرحم من أعظم أسباب دخول الجنة:

    قال رسول الله  -صلى الله عليه وسلم- : ( يا أيها الناس أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام ، تدخلوا الجنة بسلام ) (11) .

    - شيوع المحبة بين الأقارب:

    إن صلة الأرحام  لها مكانة رفيعة وآثار طيبة في المجتمع الإسلامي سواء أكانت بالكلمة الطيبة ، أو بالمساعدة والمعونة ، أو بالرعاية والتقدير، فإنها تلقي بظلالها الطيبة على العلاقات بين الأقارب،  كما تعمل على تقويتها، لقوله تعالى :  {وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلاَ تُبَذِّرْ  تَبْذِيرًا} (12)، كما أن ديننا الإسلامي يحث على الكرم والجود، ويحذر من الشح والبخل، كما جاء في الحديث الشريف : ( السخي قريبٌ من الله، قريبٌ من الناس، قريبٌ من الجنة ، بعيدٌ من النار، والبخيلُ بعيدٌ من الله ، بعيدٌ من الناس، بعيدٌ من الجنة ، قريبٌ من النار) (13) .

    كما بيّن رسولنا – صلى الله عليه وسلم – أن صلة الرحم ليست قاصرة على الأقرباء الذين يصلونك ويزورونك ، فهذه تعدُّ مكافأةً لهم على زياراتهم ،  ولكن الصلة الحقيقية الكاملة ينبغي أن تشمل جميع الأقرباء حتى القاطع منهم للحديث الذي رواه  عبد الله بن عمرو بن العاص – رضي الله عنهما – عن النبي – صلى الله عليه وسلم- قال : ( ليس الواصل بالمكافئ، ولكن الواصل الذي إذا قطعتْ رحمهُ وصلها )( 14).

    عقوبة قاطع الرحم

    جاءت النصوص الشرعية محذرة قاطع الرحم بسوء المصير كما في قوله تعالى :   {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ* أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ}(15)، ولما ورد أيضاً من أحاديث شريفة رواها الصحابة الكرام – رضي الله عنهم أجمعين – منها قوله – صلى الله عليه وسلم- : ( لا يدخل الجنة قاطع )(16 )  أي قاطع رحم، وقوله – صلى الله عليه وسلم - أيضا :  ( لما خلق الله الخلق، حتى إذا فرغ منهم، قامت الرَّحِم فقالت: هذا مقام العائذ من القطيعة، قال: نعم ، أما ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من قَطَعَك؟ قالت: بلى ، قال : فذلك لك) ( 17).

    لذلك يجب على المسلمين أن يصلوا أرحامهم ، وأن يغفروا زلاتهم ، وما قصة أبي بكر الصديق  – رضي الله عنه – مع قريبه ونسيبه مسطح بن أثاثة الذي خاض مع الخائضين في حديث الإفك، وقال في أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق – رضي الله عنهما – ما قال ، عنا ببعيد، كما جاء في قوله تعالى : {وَلا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (18) .

    هذه هي تعاليم ديننا الإسلامي، يجب أن نتمسك بها فهي سبيل السعادة في الدنيا، والنجاة في الآخرة ، فما زال حديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يتردّد على مسامعنا: ( من أحبَّ أن يُبسط له في رزقه،  ويُنْسأَ له في أثره،  فليصل رحمه ).

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    الهوامش:

    1- سورة النساء الآية (36)                                               

    2- مختصر تفسير ابن كثير للصابوني 1/387-388    

    3-سورة النساء الآية (1)                                   

    4- سورة الشورى الآية(23)             

    5- أخرجه أبو داود والترمذي                        

    6- أخرجه البخاري                                          

    7- أخرجه البخاري

    8- متفق عليه                                                      

    9- أخرجه البزار والحاكم                                               

    10- أخرجه مسلم

    11- أخرجه أحمد والترمذي                          

    12- سورة الإسراء الآية (26)                          

    13- أخرجه الترمذي        

    14- أخرجه البخاري                                       

    15-سورة محمد الآيتان (22-23)                

    16- أخرجه الشيخان       

    17- أخرجه البخاري                                       

    18- سورة النور الآية (22)


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة