:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    مقالات

    فلسفـــة الصيـــام

    تاريخ النشر: 2012-07-27
     

     

     الحمد  لله الذي أنعم علينا بالإسلام وشرح صدورنا للإيمان ، والصلاة والسلام على  سيدنا محمد  – صلى الله عليه وسلم – وعلى آله وأصحابه أجمعين ... وبعد

     استقبل المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها ضيفهم الكريم  ألا وهو شهر رمضان المبارك ، شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن ، شهر العتق والغفران ، شهر الصدقات والإحسان ، كما قال – صلى الله عليه وسلم - : "يا أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم مبارك، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، شهر جعل الله صيامه فريضة وقيام ليله تطوعاً، من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه، ومن أدى فريضة فيه كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه، وهو شهر الصبر، والصبر ثوابه الجنة، وشهر المواساة، وشهر يزاد في رزق المؤمن فيه، وهو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار" (1)،  وهو الشهر الذي تُفَتـَّح فيه أبواب الجنة، وتُغلق فيه أبواب النار، وتُقيد الشياطين، وتُجاب فيه الدعوات ، وتُرفع فيه الدرجات ، وتُغفر فيه السيئات، ويباهي الله بكم ملائكته كما جاء في الحديث الشريف أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: "أتاكم رمضان شهر بركة فيه خير يُغشيكم الله فيه، فتنزل الرحمة، وتُحط الخطايا، ويُستجاب فيه الدعاء، فينظر الله إلى تنافسكم، ويباهي بكم ملائكته، فأروا الله من أنفسكم خيراً، فإن الشقي من حُرِم فيه رحمة الله عزوجل "( 2).

     ومن المعلوم أن الله سبحانه وتعالى جعل  صيامه أحد أركان الإسلام ، فصامه المصطفى- صلى الله عليه وسلم- وأمر الناس بصيامه، فقد صام النبي – صلى الله عليه وسلم - رمضان تسع سنوات، كما قاله ابن مسعود -رضي الله عنه- في رواية أبي داود والترمذي، وكما قالته عائشة أيضاً في رواية أحمد بسند جيد، وصام منها ثمانية رمضانات تسعة وعشرين يوماً، وواحداً ثلاثين يوماً، وأخبر -عليه الصلاة والسلام- أن من صامه إيماناً واحتساباً غُفِر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قامه إيماناً واحتساباً غُفِر له ما تقدم من ذنبه ، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، من حُرِمَ خيرها فقد حُرِمْ ، و من الجدير بالذكر أن صوم رمضان فرض على كلِّ مسلم عاقل بالغ قادر على الصوم، مقيم (حيث أباح الله للمسافر أن يفطر)، وطهارة النساء من الحيض والنفاس، خالٍ من الأعذار التي تبيح له الفطر، سواء أكان ذكرا ًأم أنثى.

     لقد أكرم الله سبحانه وتعالى الأمة الإسلامية في هذا الشهر المبارك ، فها هو رسولنا – صلى الله عليه وسلم – يعدد مآثر هذه الأمة في هذا الشهر المبارك ، ويذكر عدداً من المزايا التي حفل بها هذا الشهر العظيم،  فقد ورد في الحديث أنه قد أُعطيت لأمة محمد – صلى الله عليه وسلم -  خمس خصال في شهر رمضان لم تُعْطَ لغيرهم، حيث يقول رسول الله – صلى الله عليه وسلم – :" أُعطيت أمتي في شهر رمضان خمساً لم يعطهن نبي قبلي،  أما واحدة فإنه إذا كان أول ليلة من شهر رمضان المبارك نظر الله  عز وجل إليهم ومن نظر إليه لم يعذبه أبداً ، وأما الثانية فإن خلوف أفواههم حين يمسون أطيب عند الله من ريح المسك ، وأما الثالثة فإن الملائكة تستغفر لهم في كل يوم وليلة ، وأما الرابعة فإن الله عز وجل يأمر جنته فيقول لها استعدي وتزيني لعبادي أوشك أن يستريحوا من تعب الدنيا إلى داري وكرامتي ، وأما الخامسة فإنه إذا كان آخر ليلة غفر الله لهم جميعاً،  فقال رجل من القوم :   أهي ليلة القدر ؟ قال : لا، ألم ترَ  إلى العمال يعملون فإذا فرغوا من أعمالهم وفوا أجورهم " ( 3) .

    إن الصوم يبعث في النفوس قوة العزيمة ويحملها على التخلق بخلق الصبر الذي هو للمؤمنين خير زاد، وللنصر أقوى عماد، وفيه يشعر الصائم بوجوب التعاطف والتراحم بين المؤمنين وبقوة الترابط والوحدة بين المسلمين، إذ هم جميعاً يُمْسكون عن الطعام والشراب في وقت واحد ويتناولون فطورهم في وقت واحد ويعبدون إلهاً واحداً ويتجهون إلى قبلة واحدة يمجدون فيها الواحد الغفار.

    إن الله عز وجل وملائكته يصلون على المتسحرين

     عند دراستنا لسيرة نبينا – صلى الله عليه وسلم – نجد أن من هديه – صلى الله عليه وسلم – في رمضان، أنه كان يتسحر ويمدح السحور لقوله – صلى الله عليه وسلم -"تسحروا فإن في السحور بركة"( 4).

    وسبب البركة أنه يقوي الصائم وينشطه ويهون عليه الصيام، ويتحقق بكثير الطعام و قليله ولو بجرعة ماء لقول الرسول – صلى الله عليه وسلم - :" السحور أكله بركة فلا تدعوه ولو أن يجرع أحدكم جرعة من ماء، فإن الله عز وجل وملائكته يصلون على المتسحرين"(5 )، وبركة السحور المراد بها البركة الشرعية والبركة البدنية ، أما البركة الشرعية: فمنها امتثال أمر الرسول – صلى الله عليه وسلم – والاقتداء به- صلى الله عليه وسلم- في أقواله وأفعاله كما ورد في الحديث السابق، وأما البركة البدنية فمنها تغذية البدن وتقويته على الصوم ،وسبب البركة أن السحور يقوي الصائم وينشطه ويهون عليه الصيام، ويتحقق بكثير الطعام و قليله ولو بجرعة ماء، لقول الرسول – صلى الله عليه وسلم -: "السحور أكله بركة فلا تدعوه ولو أن يجرع أحدكم جرعة من ماء"، ويستحب تأخير السحور لما روي عن زيد بن ثابت قال:" تسحرنا مع النبي- صلى الله عليه وسلم-، ثم قمنا إلى الصلاة، قال قلت: كم كان قدر ذلك؟ قال: قدر خمسين آية"(6).

     الدعاء عند الفطر وأثناء الصيام

    الدعاء مخ العبادة، ومن المعلوم أن الله عز وجل جعل آية الدعاء بين آيات الصيام لأن الدعاء في أيام الصيام أقرب إلى الاستجابة فقد روي أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم -  قال:" إن للصائم عند فطره لدعوة ما ترد"(7) ، وكان عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- يقول إذا أفطر: "اللهم إني أسألك برحمتك، التي وسعت كل شيء، أن تغفر لي"(8)، وثبت أن الرسول – صلى الله عليه وسلم -   كان يقول: "اللهم لك صمنا وعلى رزقك أفطرنا، فتقبل منا إنك أنت السميع العليم"(9) ، كما وكان – صلى الله عليه وسلم– يقول أيضا:"ذهب الظمأ، وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله "(10)، لذلك يجب على  الصائم أن يتوجه إلى الله بالدعاء، لأن من الثلاثة الذين لا ترد دعوتهم .. الصائم حتى يفطر .

    قيام الليل في شهر رمضان المبارك

    من المعلوم أن رسولنا –  صلى الله عليه وسلم -  كان يكثر من الصلاة والتهجد في شهر رمضان  المبارك، حيث كان –صلي الله عليه وسلم- يقوم ليله، فمن المعلوم أن صلاة التراويح شرعت في شهر رمضان المبارك  ، وهي من أفضل العبادات التي يتقرب بها المسلم إلى خالقه في هذا الشهر المبارك .

    وقد رغب النبي – صلى الله عليه وسلم -  في هذه الصلاة وفيما يشبهها من صلاة الليل، في أحاديث كثيرة، فقد كان النبي – صلى الله عليه وسلم - يُرغب في قيام رمضان من غير أن يأمرهم فيه بعزيمة، أي من غير أن يأمرهم أمراً مؤكداً، كما يأمر بأداء الفرائض فيقول من: "قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه"(11)، وقد توفي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -  والأمر على ذلك، ثم كان الأمر على ذلك في خلافة أبي بكر وصدرٍ من خلافة عمر- رضي الله عنهما - ، وقد روى البخاري عن عبد الرحمن بن عبد القاري قال: "خرجت مع عمر بن الخطاب- رضي الله عنه-  ليلة من رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاع متفرقون، يصلي الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط، فقال عمر إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد -أي على إمام واحد- لكان أمثل، فجمعهم على أُبيّ بن كعب"(12).

    العمرة في رمضان

    لقد رغَّب الرسول – صلى الله عليه وسلم – المسلمين بالاعتمار في شهر رمضان، حيث بيّن عليه الصلاة والسلام بأن عمرة في رمضان تعدل حجة معه، فقد ورد أنّه -صلى الله عليه وسلم- قال:(… فإن عمرة في رمضان تقضي حجة معي")(13).

    هذا هو هديه – عليه الصلاة والسلام – في هذا الشهر المبارك ، وهو دعوة للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بضرورة السير على هديه -عليه الصلاة والسلام -فلا زال حديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يتردد على مسامعنا: (تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً ، كتاب الله وسنتي).

     تقبل الله منا ومنكم الصلاة والصيام والقيام

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

    الهوامش :

    1- أخرجه ابن خزيمة      

    2- أخرجه الطبراني        

    3- أخرجه الترمذي         

    4- أخرجه ابن ماجه

    5- أخرجه أحمد            

    6-  أخرجه الترمذي        

    7- أخرجه ابن ماجه        

    8- أخرجه ابن ماجه

    9- أخرجه الدارقطني       

    10- أخرجه الدارقطني     

    11- أخرجه البخاري       

    12-أخرجه البخاري

    13-أخرجه البخاري


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة