:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    مقالات

    شهر شعبان ... فضائل وعظات

    تاريخ النشر: 2013-06-21
     

    الحمد لله الذي أنعم علينا بالإسلام ، وشرح صدورنا للإيمان ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم - وعلى آله وأصحابه أجمعين ، وبعد : -

     يعيش المسلمون في هذه الأيام في ظلال شهر كريم هو شهر شعبان ، وشهر شعبان يقع بين شهرين عظيمين، هما: رجب ورمضان ، فقد ودعنا شهر رجب الذي شهد حادثة الإسراء والمعراج من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ، كما نعيش الآن أياماً مباركة في ظلال شهر شعبان الذي شهد تحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام ، وهذا يدل دلالة واضحة على الرابطة القوية بين المسجدين ، كما أن شهر شعبان هو الشهر الذي يستعدّ فيه المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها  لاستقبال شهر رمضان شهر الخير والبركة، بكثرة الصيام والطاعات والقربات، ولله در القائل:

    مَضَــى رَجَــبٌ يا صَاحِ عَنْكَ بفَضْلِـهِ       شهيــداً علـى حَـقٍّ لَهُ لَـمْ تُوفِّــهِ

    وَهَا قَدْ مَضَى مِنْ شَهْرِ شَعْبَانَ نِصْفُـهُ      وَأَنْتَ عَلَى مَا لا أَفُـوهُ بوَصْفِــهِ

    فَبَـادِرْ بفِعْــلِ الخَيْـــــرِ قَبْلَ انقِضَائِــهِ       وحَاذِرْ هُجُوَمَ الموتِ فِيه بصَرْفِهِ

    فَكَمْ مِنْ فَتَىً قَدْ بَاتَ في النّصْفِ آمناً        وَقَـدْ نُسِخَت فِيه صَحِيفـةُ حَتفِـهِ

    فضل الصيام في شهر شعبان

    لشهر شعبان مكانة عظيمة في الإسلام، لذلك فقد كان رسولنا – صلى الله عليه وسلم – يُكثر من الصيام فيه كما رُوي عَنْ أَبي سَلَمَةَ  قَالَ : ( سَأَلْتُ عَائِشَةَ- رضي الله عنها- عَنْ صِيَامِ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ، فَقَالَتْ : كَانَ يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ قَدْ صَامَ ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ قَدْ أَفْطَرَ ، وَلَمْ أَرَهُ صَائِمًا مِنْ شَهْرٍ قَطُّ أَكْثَرَ مِنْ صِيَامِهِ مِنْ شَعْبَانَ، كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ، كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ إِلا قَلِيلا )(1).

    وفي حديث آخر عَنْ أَبي سَلَمَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا – قالت: (لم يكنْ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -  في الشَّهرِ مِنَ السنةِ أكثَرَ صِياماً منهُ في شَعبانَ، وكان يقولُ : "خُذُوا مِنَ الأَعْمَالِ مَا تُطِيقُونَ ، فَإِنَّ اللَّهَ  لن يَمَلَّ  حَتَّى تَمَلُّوا "، وكَانَ يقُولُ : "أَحَبُّ العَمَلِ إلى الله ما دَاوَمَ  عليه صَاحِبُهُ وَإِنْ قَلَّ") ( 2).

    وشهر شعبان شهر كريم تُرفع فيه  الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى، لذلك كان رسولنا – صلى الله عليه وسلم- يصوم معظم أيام هذا الشهر ، كما جاء في الحديث الشريف الذي رواه أسامة بن زيد  – رضي الله عنهما- قال: (قلتُ: يا رسول الله، لم أركَ تصوم في شهرٍ من الشهور كما تصوم في شعبان، فقال – عليه الصلاة والسلام –: "ذلك شهر يَغْفُلُ الناس عنه بين رجب ورمضان، فيه تُرْفع الأعمال إلى الله، وأحبُّ أن يُرفع عملي إلى الله تعالى وأنا صائم")( 3) .

    تحــويل القبلة

    إن شهر شعبان حافل بالذكريات الإسلامية العظيمة، ومن أهم هذه الذكريات ذكرى تحويل القبلة من بيت المقدس إلى بيت الله الحرام، بعد أن ظلَّ المسلمون يستقبلون بيت المقدس ستة عشر شهراً أو سبعة عشر شهراً منذ هاجر المصطفى – صلى الله عليه وسلم – من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، لما ورد عن البراء بن عازب - رضي الله عنه -  قال: ( صَلَّيْنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نحوَ بيتِ المقدس ستةَ عشرَ شَهْراً أو سبعةَ عشر شهراً ثم صُرِفْنَا نحْوَ الكعبة )(4)، وكان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يُحِبَّ أن يُحَوّل نحو الكعبة، فنزلت: {قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء} (5)، فَصُرف إلى الكعبة.

     ومن المعلوم أن النبي – صلى الله عليه وسلم - كان قبل ذلك يُصَلِّي إلى بيت المقدس، كما كان الأنبياء-عليهم الصلاة والسلام- قبله يُصلّون، وكان وهو في مكة يُحاول أن يجمع بين الأمرين، فكان يُصلّي بين الركنين: بين الحجر الأسود والركن اليماني، فتكون الكعبة أمامه ويكون أيضاً بيت المقدس أمامه، ولكنه تعذَّر عليه ذلك حينما هاجر إلى المدينة المنورة، فكان يتمنى من قلبه أن يُوَجَّهَ إلى قبلة أبيه إبراهيم–عليه الصلاة والسلام-، لأنه- صلى الله عليه وسلم- ( كان يُحِبُّ أن يُحوَّل نحو  الكعبة ، وينظر إلى السماء دون أن ينطق لسانه بشيء، حتى هيّأ الله له ما أحبَّ ورضي، ونزل في ذلك قوله تعالى: {قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا ...})(6).

    إن تحويل القبلة من قبلة المسلمين الأولى ببيت المقدس إلى الكعبة المشرفة،  يشتمل على درس مهم، وهو الصلة الوثيقة بين المسجدين الشريفين، حيث ربط الله سبحانه وتعالى بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى في الآية الأولى التي افْتُتِحَتْ بها سورة الإسراء كما في قوله تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ}(7)، وذلك حتى لا يفصل المسلم بين هذين المسجدين، فالمسجد الأقصى ثاني مسجد وضع لعبادة الله في الأرض، كما ورد عن الصحابي الجليل أبي ذر الغفاري – رضي الله عنه- قال: قلتُ يا رسول الله، أيُّ مسجد وضع في الأرض أولاً؟ قال: "المسجد الحرام، قلتُ: ثم أيّ؟ قال:المسجد الأقصى، قلتُ: كم بينهما؟ قال: أربعون عاماً"(8).

    مغفرةُ الله لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن

    في هذه الليلة المباركة، يعفو الله عز وجل عن عباده وَيُنزل رحمة سابغة، ولا يُحْرَم من عفو الله ورحمته إلا الأشرار والمجرمون والذين هم على الخطايا مُصِرَّون، كما جاء في الحديث أن رسول الله  – صلى الله عليه وسلم -  قال: (يطَّلِعُ اللهُ إلى جميعِ خلقِه ليلةَ النِّصفِ من شعبانَ ، فيَغفِرُ لجميع خلْقِه، إلا لِمُشْركٍ أو مُشاحِنٍ) ( 9) ، وقال – صلى الله عليه وسلم - : ( أتاني جبرائيل عليه السلام فقال : هذه ليلة النصف من شعبان، ولله فيها عتقاء من النار بعَدَدِ شُعُورِ غَنَم كلب، ولا ينظُرُ الله فيها إلى مُشْرك، ولا إلى مشاحن ، ولا إلى قاطع رحم، ولا إلى مُسْبلٍ ، ولا إلى عاقٍّ لوالديه ، ولا إلى مُدْمِنِ خمر) (10) .

    فليلة النصف من شعبان، مناسبة مباركة كريمة لجمع الشمل وصلة الرحم بين المسلمين، وتقوية أواصر الإخوة بين المؤمنين، وإزالة الأحقاد والبغضاء، والعودة إلى المودة والصفاء، فالتآخي عماد الدين وأساسه ، والبغضاء تحلق الدين  وتضعف المسلمين ، وتفسد الحياة وتقضي على الدنيا والآخرة .

    الوحدة ... الوحدة ... يا أمة الإسلام

    لقد ربط الله بين المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد الأقصى بالقدس في حادثة الإسراء والمعراج، حيث جعلهما شقيقين، ثم كان تحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام ، كما وجمع الرسول – صلى الله عليه وسلم – بين المسجد الحرام  والمسجد النبوي والمسجد الأقصى، حيث إنها هي المساجد الثلاثة التي لا تُشَدُّ الرحال إلا إليها،  وهذا درس كبير في الوحدة ،  فالله أمرنا بأن نكون متحدين متحابين، ومن المعلوم أن المسلمين يتعلمون من وحدة القبلة وحدة الأمة الإسلامية، فأمتنا العربية والإسلامية اليوم  أحوج ما تكون إلى الوحدة ورصّ الصفوف في ظل الظروف القاسية التي يَمرُّ بها العالم اليوم ، هذا العالم الذي لا مكان فيه للضعفاء  ولا للمتفرقين .

    إن ديننا الإسلامي يُرْشدنا إلى أهمية الاتحاد واجتماع الكلمة ، ليرقى بذلك أن يكون أصلاً من أصول الدين ، وأمراً ربانيا ًتضمّنه القرآن الكريم ، وتأكيداً نبوياً فيما لا يُحصى من الأحاديث الصحيحة الصريحة ، وتطبيقاً عملياً لحياة الصحابة والتابعين، بينما نجد واقع المسلمين يُنبئ عن قدرٍ كبير من الاختلاف والتباعد ، وكما قال الشاعر :

       بحثتُ عن الأديان في الأرض كلّها     وَجُبْتُ بلاد الله غرباً ومشرقاً

       فلمْ أرَ كالإسلام أدعى لألفــةٍ      ولا مثــل أهليـه أشدّ تفرقا

    عجيب أمر المسلمين !! إلههم واحد ، ورسولهم واحد ، وقرآنهم واحد ، وقبلتهم واحدة ، ومع ذلك فهم دول ممزقة ، وشعوب متفرقة، مع أن الإسلام يدعوهم إلى الوحدة في صراحة  واضحة لا تحتاج إلى تفسير ولا إلى تأويل، يقول الله تعالى : {وَاعْتَصِمُواْ بحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ } (11) .

    ما أحوج أبناء شعبنا الفلسطيني إلى الترفع على الأحقاد، وطيّ صفحات الماضي المؤلمة، وأن نفتح جميعاً صفحة جديدة من المحبة والإخاء ، ففي ظل التعاليم القرآنية والسنة النبوية الشريفة عاشت البشرية حياة الخير والسعادة .

    وصلَّى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

    الهوامش :

    1- أخرجه مسلم                     

    2- أخرجه مسلم                     

    3- أخرجه النسائي                

    4-  أخرجه البخاري

    5- سورة البقرة ، الآية(144)  

    6- تفسير القرآن العظيم لابن كثير 1/264

    7-  سورة الإسراء الآية(1)      

    8- أخرجه البخاري               

    9- أخرجه الطبراني

    10- أخرجه البيهقي              

    11- سورة آل عمران الآية(103)


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة