:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    كلمات في مناسبات

    حفل توزيع مساعدات مالية على طلبة الجامعات ضمن مشروع رعاية الطالب الفقير

    تاريخ النشر: 1999-11-29
     
    بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين ومن اقتفى أثرهم وسار على دربهم إلى يوم الدين

    الأخ الدكتور زكريا الأغا ممثل الأخ الرئيس عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

    الأخوة أصحاب السماحة والفضيلة الأخوة الرؤساء وممثلين الجامعات الفلسطينية

    الأخوة ممثلو الوزارات المختلفة الأخوة الزملاء الأخوة طلاب وطالبات العلم أحيكم جميعاً بتحية الإسلام فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نلتقي في هذا الوقت الطيب في هذا اليوم المبارك لكي نقوم بجهد نحن المواطنين تجاه أخوتنا وأبنائنا من طلبة العلم دليلنا في ذلك قول رسولنا الأعظم "من نفس على مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة" ، "والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه" إن التعاون على الخير هو سبيل هذه الأمة منذ أشرقت شمس الإسلام وها هو النبي صلى الله عليه وسلم يجسد ذلك عملياً يوم ذبحت شاة "فقال أحد الصحابة أنا علي سلخها وقال الآخر وأنا طبخها فقال النبي صلى الله عليه وسلم وأنا علي جمع الحطب فقال بعض الصحابة نحن نكفيك ذلك يا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أعرف إنكم تكفونني ذلك ولكن أكره أن أتميز عن أصحابي" . انطلاقاً من توجيهات الأخ الرئيس ياسر عرفات إلى وزارة الأوقاف والشئون الدينية بضرورة أن تقوم بواجبها الاجتماعي ودورها الريادي في رسم البسمة على الشفاه المحرومة وإدخال السرور على القلوب الحزينة والمكسورة، انطلقت الوزارة في فعاليات متعددة للقيام بهذا الواجب الديني فأيام الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة وبتوجيهات من الأخ الرئيس قامت الوزارة بشراء ألفي كيس دقيق يقدر ثمنها وقتئذ بأكثر من خمسين ألف دولار من وزارة التموين وقامت بتوزيعها على أسر الفقراء بقطاع غزة كما قامت الوزارة قبل ذلك بتقديم الدعم المادي لعدد من الجامعات والطلاب الفقراء عبر عمادات شئون الطلبة وبالاتصال المباشر بين الطلاب الفقراء ومديرية صندوق الزكاة بالوزارة ولكن عندما وجدت الوزارة أن هناك عدد كبيراً من أبناءنا يقاسون من ظروف مادية صعبة كان لا بد من حملة أظنها كانت في هذا العام هي البداية والتجربة ولعلها تكون في الأعوام المقبلة أوسع وأشمل وفي أماكن مختلفة فكان أن جلسنا في الوزارة نتشاور في هذا الأمر فاتفقنا على إنشاء صندوق الطالب الفقير وقمنا بإعداد قسائم طبعت خمسين ألف منها وزعت على جميع محافظات الوطن وبفضل جهد الجميع كل يقوم بدوره كخلية نحل إلى أن أتت هذه الثمار نتائجها والحمد لله اليوم سنوزع على اثنين وستين طالباً وطالبة كل طالب مائة دولار كما سنقوم بإعطاء كل جامعة من جامعاتنا الخمسة ألفي دولار بالإضافة إلى ألف دولار للمعهد الديني بغزة حتى تقوم إدارة الجامعات بتوزيع هذه المساعدات على الطلاب الفقراء الذين لم يصلوا إلى مديرية صندوق الزكاة على أن تقوم إدارة هذه المؤسسات كشفاً بأسماء الطلاب الذين حصلوا على هذه المساعدات هذا المشروع قد لا يفي بكل احتياجاتنا وهذا يحتاج إلى انطلاقة كبيرة وتعاون من أهل الخير كفيل لحل هذه المشاكل إن اليد الواحدة لا تصفق لكن عندما تجتمع جهود الخيرين تؤتي أكلها وهنا أسجل نقطة شكر وعرفان لكل الأخوة الذين ساهموا بإنجاح هذا المشروع.

    في الختام نحن حريصون على دعم لجان الزكاة وقبل فترة خرّجنا عدد من الدورات في دائرة العمل النسائي وإن شاء الله سنتمكن قبل شهر رمضان من افتتاح مركز الأوقاف الإسلامي في محافظة خانيونس يضم مدرسة ومراكز تحفيظ قرآن ومسجد للرجال ومسجد للنساء ومكتبة عامة وقاعة للمحاضرات في الختام أشكركم جميعاً على حضوركم وأسأل الله أو يوفقنا وإياكم لما يحبه ويرضاه وأن يجعلنا من أصحاب الوجوه البيضاء يوم تبيض وجوه وتسود وجوه، أكرر شكري لكم.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة