:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    مقالات

    فضل الحج والعمـرة

    تاريخ النشر: 2013-09-20
     

    الحمد  لله الذي أنعم علينا بالإسلام وشرح صدورنا للإيمان ، والصلاة والسلام على  سيدنا محمد  – صلى الله عليه وسلم – وعلى آله وأصحابه أجمعين ... وبعد،

    ففي مثل هذه الأيام المباركة من كل عام، تحنُّ قلوب المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها إلى بيت الله العتيق، لتأدية فريضة الحج، ولمشاهدة الأرض المباركة وليطوفوا بالكعبة المشرفة، ولزيارة المدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة والسلام.

     وهذا الشوق الذي يملأ قلب كل مسلم إلى بيت الله الحرام، إنما هو تحقيق لدعوة أبي الأنبياء إبراهيم – عليه الصلاة والسلام- حينما أسكن ابنه إسماعيل –عليه الصلاة والسلام- وأمه هاجر في رحاب البيت العتيق وتركهما، ثم اتجه إلى ربه يناجيه ويتضرع إليه{رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ}(1).

    إن الحج ركن من أركان الإسلام، وهو آخر ما فرضه الله على عباده من العبادات، ومن سُوَرِ القرآن سورة سُمِّيت باسمه ( سورة الحج ) افتتحت بنداء البشرية قاطبة إلى الإيمان بالله وتذكيرهم بيوم البعث وما فيه من الهول العظيم  :{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ } (2 ) ، وَخُتِمَت السورة بما امْتَنّ  الله به على عباده المسلمين ومنهم حجاج بيت الله، أن اصطفاهم من بين البشر فوفَّقَهم للإيمان وسمَّاهم مسلمين ورفع عنهم الحرج وأمرهم بالاعتصام بحبل الله ليكونوا شهداء على الناس يوم القيامة، بل وفي الدنيا لما عندهم من العدل والإنصاف.

     ومن المعلوم  أن الحج عبادة جليلة ينتقل فيها المسلم ببدنه وقلبه إلى البقاع الطاهرة المقدسة التي أقسم الله بها في كتابه الكريم في قوله تعالى : {لا أُقْسِمُ بهَذَا الْبَلَدِ*وَأَنتَ حِلٌّ بهَذَا الْبَلَدِ} (3)، وقوله تعالى:{وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ* وَطُورِ سِينِينَ* وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ}(4) .

    الأخوة الإيمانية في الحج

    يجتمع المسلمون من مشارق الأرض ومغاربها في مهبط الوحي الذي عمَّ البلاد أثناء تأديتهم لمناسك الحج،مستجيبين لدعوة أبيهم إبراهيم – عليه الصلاة والسلام- عندما أمره الله سبحانه وتعالى بقوله:{وَأَذِّن فِي النَّاسِ بالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ}(5)، فتنصهر جميع الأجناس في بوتقة إيمانية واحدة ، فقد جمع ديننا الإسلامي الحنيف بين أبي بكر القرشي الأبيض، وبلال الحبشي الأسود، وصهيب الرومي، وسلمان الفارسي ، فجعلهم إخوة متحابين بعد أن كانوا أعداء متخاصمين، وفي الحج يتجلى معنى الوحدة الإنسانية، وتتجلى المساواة في أقوى صورها فلا عنصرية ولا عصبية للون أو جنس كما في قوله تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبيرٌ} (6)، فها هم ضيوف الرحمن قد جاءوا من كل حدب وصوب ليعلنوا للبشرية جمعاء، بصوت واحد وعلى مستوى واحد وصعيد واحد، أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وأن الإسلام هو الدين الحق الذي ارتضاه الله سبحانه وتعالى للبشر إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، جاءوا إلى مكة المكرمة ليتساووا على صعيد الحج، لا فرق بين أبيض وأسود وكبير وصغير وغني وفقير، لباسهم واحد وتوجههم واحد وصوتهم واحد، فتتحد الألسنة وتتآلف القلوب وتخرج الإجابة من حناجر صادقة وأفواه طاهرة: (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك).

    فضل الحج والعمرة

    الحج ركن من أركان الإسلام لقوله تعالى : { وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ}(7)، ولقوله – صلى الله عليه وسلم-  : (أيها الناس! قد فرض الله عليكم الحج فحجوا، فقال رجل: أكل عام؟ يا رسول الله! فسكت: حتى قالها ثلاثاً،  فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم-  لو قلت: نعم لوجبت، ولما استطعتم)(8 )، ولقوله – صلى الله عليه وسلم-  أيضاً: (بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج، وصوم رمضان)(9).

    ومن المعلوم أن الحج من أفضل العبادات وأجل الطاعات، وهو أحد أركان الإسلام الذي بعث الله به محمداً صلى الله عليه وسلم ، والتي لا يتم دين العبد إلا بها، قال الله تعالى: {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ، لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ }(10).

     * الحج من أفضل الأعمال :

    عن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: (سُئِل: النبي– صلى الله عليه وسلم -   أي الأعمال أفضل؟ قال: إيمان بالله ورسوله، قيل: ثم ماذا؟ قال: جهاد في سبيل الله ، قيل: ثم ماذا؟ قال : حج مبرور)(11).

       * الحج سببٌ في غفران الذنوب :

    عن أبي هريرة – رضي الله عنه- قال : سمعتُ النبي– صلى الله عليه وسلم -  يقول: (من حج لله فلم يرفث، ولم يفسق، رجع كيوم ولدته أمه)(12). 

       * الحج يعدل الجهاد في سبيل الله :

    عن عائشة أم المؤمنين – رضي الله عنها - أنها  قالت : يا رسول الله،  نرى الجهاد أفضل العمل ، أفلا نجاهد ؟ قال : (لا ، لكنَّ أفضل الجهاد حج مبرور)(13 ). 

       * الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة :

    عن أبي هريرة – رضي الله عنه- عن النبي– صلى الله عليه وسلم -  قال: (العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة)(14 ). 

    كما أن العمرة عبادة عظيمة فيها منافع كثيرة نذكر منها :

    * العمرة تنفي الفقر والذنوب:

    عن ابن مسعود – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -   (تابعوا بين الحج والعمرة، فإنهما ينفيان الفقر والذنوب، كما ينفى الكير خبث الحديد والذهب والفضة، وليس للحجة المبرورة ثواب إلا الجنة)(15).

    *عمرة في رمضان تعدل حجة مع الرسول – صلى الله عليه وسلم - :

    عن ابن عباس – رضي الله عنهما- قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -   : (عمرة في رمضان تعدل حَجَّة)(16)، وفي حديث آخر قال -عليه الصلاة والسلام-: (فعمرة في رمضان تقضي حجة، أو حجة معي)(17).

    * العمرة تكفر الذنوب :

    عن أبي هريرة – رضي الله عنه- أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم -   قال: ( العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة )(18).

    * الحجاج والعمّارُ وفدُ الله:

    عن ابن عمر – رضي الله عنهما – قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : (الحجاج والعمّارُ وفدُ الله ، إن دعَوْه أجابهم ، وإن استغفروه غفر لهم)(19).

    حجاجنا الكرام: يا من يسّر الله لكم الحج في هذا العام، أسأل الله أن يتقبل حجكم، وأن يردكم سالمين إلى أوطانكم، وكلنا ثقة وأمل فيكم  وأنتم تنعمون بالصلاة في المسجد النبوي الشريف والطواف حول الكعبة المشرفة، أن تتذكروا أولى القبلتين، وثاني المسجدين، وثالث الحرمين الشريفين، المسجد الأقصى الأسير، وأن تتضرعــــوا إلى الله بالدعـــــاء بأن يفك أسره، كما تسألوه سبحانه وتعالى أن يجمع شملنا ويوحد كلمتنا، ويؤلف بين قلوبنا، وأن تُحَرّر بلادنـــا  المباركة فلسطين، إنه سميع قريب.

     نسأل الله تعالى للحجاج الكرام حجاً مبروراً، وذنباً مغفوراً، وسعياً مشكوراً، وتجارة لن تبور

    تقبل الله منا ومنكم الطاعات

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

    الهوامش:

    1- سورة إبراهيم الآية( 37)

     2- سورة الحـج الآية(1-2) 

    3- سورة البلد الآية (1-2)                    

    4- سورة التين الآية (1-3)   

    5- سورة الحج الآية (27)     

    6- سورة الحجرات الآية(13)               

    7- سورة آل عمران، الآية(97)

    8-  أخرجه مسلم                     

    9- أخرجه البخاري  

    10- سورة الحج، الآية(25-26)

    11- أخرجه البخاري               

    12- أخرجه البخاري 

    13- أخرجه البخاري               

    14- أخرجه الشيخان               

    15-خرجه الترمذي 

    16- أخرجه الترمذي               

    17 - أخرجه مسلم                   

    18- أخرجه البخاري 

    19- أخرجه ابن ماجه 


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة