:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مجلة صوت الهيئة
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2020
  • مقالات عام : 2019
  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    الأخبار

    في مقابلة مع تلفزيون فلسطين الشيخ سلامة: يدين المخططات التهويدية ضد المسجد الأقصى والقدس

    تاريخ النشر: 2014-12-23
     

    أدان الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس الاقتحامات  المتكررة التي تقوم بها عصابات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك، وأدائهم لطقوسهم التلمودية داخل باحات المسجد، والتي تتم تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.   

    وقال سلامة: إن الاقتحامات المتكررة التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى المبارك وبشكل شبه يومي، لتؤكد على سعي سلطات الاحتلال الإسرائيلي لتطبيق وفرض مخطط التقسيم الزماني في المسجد الأقصى، من خلال إغلاق المسجد في الفترة الصباحية أمام المسلمين، والسماح للمستوطنين بدخوله في تلك الأوقات، محذراً من  النتائج المترتبة على الاعتداءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد المسجد الأقصى المبارك، وخصوصاً إغلاقه بالكامل قبل شهرين تقريباً ومنع المصلين من دخوله ، وأن ذلك سيؤدي إلى حرب دينية لا يتوقع أحد نتائجها.

    وبين سلامة أن المنظمات اليهودية المدعومة من قبل حكومة الاحتلال مباشرة تستعد لبناء ما يُسمى بالهيكل المزعوم، وما قيادة الوزراء وأعضاء الكنيست والحاخامات للاقتحامات المتكررة على المسجد الأقصى المبارك،  إلا توطئة لتنفيذ هذه المخططات الإجرامية .

    وقال الشيخ سلامة خلال لقاء مع (قناة فلسطين الفضائية) في برنامج (بانوراما الساعة) ظهر اليوم الأربعاء 2/ربيع أول/ 1436هـ  وفق 24/12/2014م: إن المسجد الأقصى المبارك مسجد إسلامي بقرار رباني لا يلغيه أي قرار صادر من هنا أو هناك، وأن ارتباط المسلمين بالمسجد الأقصى المبارك ارتباط عقدي، وليس ارتباطاً انفعالياً عابراً، ولا موسمياً مؤقتاً، حيث إن حادثة الإسراء من المعجزات ، والمعجزات جزء من العقيدة الإسلامية، مؤكدًا في الوقت ذاته على أن أهلنا في المدينة المقدسة مع أشقائهم في الداخل الفلسطيني يشكلون رأس الحربة في الدفاع عن الأقصى والقدس والمقدسات.

    وأوضح سلامة: أن المدينة المقدسة تتعرض لاعتداءات إجرامية ولمجزرة بشعة تستهدف البشر والشجر والحجر والحضارة والتاريخ، حيث إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعمل على تهويد المدينة بكل الطرق والأساليب ، وذلك من خلال تغيير  أسماء الشوارع، وتزييف المناهج التعليمية ، وإنشاء القبور الوهمية، وإبعاد الشخصيات الدينية والوطنية، وطمس جميع المعالم الإسلامية والمسيحية، وهدم بيوت المقدسيين وإقامة الكتل الاستيطانية في محاولة لإحداث تغيير ديموغرافي في المدينة لصالح اليهود، كما أنها تحارب المواطنين المقدسيين في شتى المجالات، من خلال مصادرة هوياتهم ، واعتقالهم وإبعادهم عن مدينتهم المقدسة ، وفرض الرسوم الكبيرة عليهم عند بنائهم لبيوتهم، وفرض الضرائب الباهظة عليهم، ومحاربتهم في لقمة عيشهم، والتضييق عليهم خلال ممارستهم لأعمالهم، ومنعهم من الوصول إلى المسجد الأقصى والمقدسات.

    وناشد الشيخ سلامة أبناء الأمتين العربية والإسلامية ألا ينسوا مسرى نبيهم – صلى الله عليه وسلم - ومدينة القدس، كما دعاهم لضرورة العمل على تحريرها والمحافظة عليها وحماية مقدساتها لأنها جزء من عقيدتهم، كما يجب عليهم مساعدة أبناء الشعب الفلسطيني، ودعم المرابطين في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس بكل الطرق وفي شتى المجالات، الإسكانية والصحية والتعليمية والثقافية والتجارية والشبابية وغير ذلك،  حتى يبقوا مرابطين فوق أرضهم المباركة.

    وشدّد سلامة على العلاقة المتينة بين المسلمين والمسيحيين في فلسطين تنفيذًا للعهدة العمرية التي أرسى قواعدها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب – رضي الله عنه - مع بطريرك الروم صفرونيوس في السنة الخامسة عشر للهجرة، والتي تُمَثّل لوحة فنية في التسامح الإسلامي الذي لا نظير له في التاريخ، التسامح بين المسلمين والمسيحيين في فلسطين الحبيبة، هذه العلاقة الطيبة التي ما زالت وستبقى  إن شاء الله.


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة