:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    الأخبار

    في مقابلة مع تلفزيون فلسطين في ذكرى الحريق المشؤوم للمسجد الأقصى المبارك الشيخ سلامة / يدعو إلى حماية المسجد الأقصى المبارك

    تاريخ النشر: 2016-08-21
     

    تحدث الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس عن الذكرى السابعة والأربعين لإحراق المسجد الأقصى المبارك، والتي توافق اليوم الأحد الحادي والعشرين من شهر أغسطس( آب) من كل عام، حيث امتدت الأيدي المجرمة وقتئذ إلي المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين بالنسبة للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، فقد تعرض المسجد الأقصى المبارك للحريق المشؤوم في 21/8/1969م وأصبح منبر البطل صلاح الدين أثراً بعد عين، وأتت النيران على مساحات شاسعة من المسجد القبلي.

    وأوضح الشيخ سلامة أن ذكرى حريق المسجد الأقصى تتزامن مع الهجمة الشرسة التي تتعرض لها  مدينة القدس  بصفة عامة والمسجد الأقصى بصفة خاصة  ،حيث تتعرض المدينة المقدسة لمحنة من أشد المحن وأخطرها، فالمؤسسات فيها تغلق، والشخصيات الوطنية تلاحق، والبيوت تهدم، والأرض تنهب، والهويات تسحب، والحفريات تلتهم الأرض، وكل معلم عربي يتعرض لخطر الإبادة والتهويد، والعالم وللأسف يغلق عينيه، ويصم أذنيه عما يجري في مدينة القدس.

    وقال الشيخ سلامة خلال لقاء مع (قناة فلسطين الفضائية) في برنامج (بانوراما الساعة) ظهر اليوم الأحد 18/ذو القعدة/ 1437هـ  وفق 21/8/2016م: إن الاقتحامات المتكررة التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى المبارك وبشكل شبه يومي والتي يقودها الوزراء وأعضاء الكنيست والحاخامات، لتؤكد على سعي سلطات الاحتلال الإسرائيلي لتطبيق وفرض مخطط التقسيم الزماني في المسجد الأقصى، من خلال إغلاق المسجد في الفترة الصباحية أمام المسلمين حيث يتزامن ذلك مع الإجراءات المشددة التي تقوم بها سلطات الاحتلال ضد رواد المسجد الأقصى المبارك من مصلين ومعتكفين ومرابطين وطلبة مصاطب العلم وطلاب مدراس الأقصى وذلك بمنعهم من دخول المسجد الأقصى واعتقال بعضهم ومصادرة هوياتهم، و بالمقابل السماح للمستوطنين بدخوله في تلك الأوقات وتوفير الحماية لهم، محذراً من  النتائج المترتبة على هذه الاعتداءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد المسجد الأقصى المبارك، وخصوصاً منع المصلين من دخوله ، وأن ذلك سيؤدي إلى حرب دينية لا يتوقع أحد نتائجها.

    وقال الشيخ سلامة : إن هذه الخطوة تأتي في سياق المحاولات الإسرائيلية لتقسيم المسجد الأقصى المبارك زمانيًا ومكانيًا بين المسلمين واليهود ، ومحاولتهم بسط نفوذهم وفرض الأمر الواقع ، تحقيقاً لمخططاتهم الإجرامية لبناء  ما يسمى بالهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى المبارك  لا سمح الله ، مؤكداً على أن المسجد الأقصى المبارك الذي تبلغ مساحته مائة وأربعة وأربعين دونماً سواء أكان فوق الأرض أم تحتها هو حق خالص للمسلمين وحدهم وليس لغير المسلمين حق فيه ، وأن مدينة القدس ستبقى إسلامية الوجه، عربية التاريخ ، فلسطينية الهوية ، ولن يسلبها الاحتلال وجهها وتاريخها وهويتها مهما أوغل في الإجرام وتزييف الحقائق.

    من جهة أخرى وَجَّه الشيخ سلامة تحية إكبار وإجلال لأهلنا المقدسيين وسدنة الأقصى وحراسه و للمرابطين داخل المسجد الأقصى المبارك وفلسطينيي الداخل، على وقفتهم المشرفة وصمودهم وتصديهم لقطعان المستوطنين ودفاعهم الدائم عن المسجد الأقصى المبارك والمدينة المقدسة،  حيث إنهم يتصدون لهم بشتى الوسائل الممكنة دفاعاً عن أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين، وهذا يؤكد ما طالبنا به مراراً وهو ضرورة دعم المواطن المقدسي المرابط وطلاب حلقات مصاطب العلم، الذين يشكلون خط الدفاع الأول عن الأقصى والمقدسات.

    وناشد الشيخ سلامة أبناء الأمتين العربية والإسلامية ألا ينسوا مسرى نبيهم محمد – صلى الله عليه وسلم - ومدينة القدس، كما دعاهم لضرورة العمل على المحافظة عليها وحماية مقدساتها لأنها جزء من عقيدتهم، هذه المدينة التي تتعرض يومياً لمذبحة إسرائيلية تستهدف الإنسان والتاريخ والحضارة، كما يجب عليهم مساعدة أبناء الشعب الفلسطيني ودعم المرابطين في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس بكل الطرق وفي شتى المجالات، الإسكانية والصحية والتعليمية والثقافية والتجارية والشبابية وغير ذلك،  من أجل المحافظة على المسجد الأقصى المبارك والمدينة المقدسة.

    ودعا سلامة جميع الأطراف الدولية والمحلية والمؤسسات الحقوقية والإنسانية، والمؤسسات التي تختص بالمحافظة على الأماكن الأثرية والتاريخية والدينية في العالم،  بضرورة التصدي والتدخل من أجل وقف الاعتداءات الإسرائيلية على الآثار والمقدسات وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك.

     


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة