:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    الأخبار

    الشيخ سلامة: يستنكر الجرائم البشعة التي يتعرض لها مسلمو الروهينغا في بورما

    تاريخ النشر: 2017-09-02
     

    استنكر الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس الجرائم البشعة التي يتعرض لها المسلمون في أقليم أراكان في بورما ( ميانمار )،مبيناً أن المسلمين هناك يتعرضون للقتل والطرد والتشريد وحرق للمساجد والبيوت والاغتصاب .

    وانتقد سلامة بشدة صمت العالم عما يجري من إبادة جماعية لمسلمي الروهينغا في بورما، وما يتعرضون له من اعتداءات إجرامية حيث تُقطع رؤوسهم ويُذبح أطفالهم، بالإضافة إلى قتل المئات وتشريد الآلاف منهم، والعالم وللأسف لم يحرك ساكناً إزاء هذه الجرائم .

    وقال سلامة: إن أكثر من أربعة ملايين مسلم في أراكان يواجهون خطر الإبادة والتطهير العرقي، مع العلم أن الإسلام قد وصل إلي أراكان في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد في القرن السابع الميلادي عن طريق الرحالة العرب، حتى أصبحت دولة مستقلة حكمها ثمانية وأربعون ملكاً مسلماً على التوالي، وذلك لأكثر من ثلاثة قرون ونصف، وانتشر الإسلام والحمد لله في كافة بقاع بورما، حيث توجد بها آثار إسلامية رائعة، كالمساجد والمدارس والأربطة .

    وقال سلامة: لابد من وقفة جادة من أبناء الأمتين العربية والإسلامية مع أشقائهم المسلمين في بورما ( ميانمار) ، تنفيذاً لتعاليم ديننا الإسلامي الذي يبين بأن المسلمين كالجسد الواحد، وأن المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا .

    كما طالب سلامة الحكومات العربية والإسلامية، ومنظمة التعاون الإسلامي والمجتمع الدولي ومنظمات الأمم المتحدة بالوقوف ضد هذه الجرائم، وضرورة العمل على وقفها، ولجم الأغلبية البوذية في بورما، والتي تقوم بحرب تطهير عرقية ضد المسلمين هناك .

    وناشد سلامة المؤسسات والمنظمات الخيرية والإنسانية في العالم أجمع وخاصة في البلاد الإسلامية بضرورة الوقوف مع إخوانهم في أراكان، وبصفة خاصة دولة بنغلادش المجاورة لتقوم بتوفير الحماية للاجئين، وفتح الحدود أمام الجمعيات الخيرية والإغاثية للوصول إلي اللاجئين في إقليم أراكان لتقديم يد العون والمساعدة لهم.

     


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة