:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    خطب

    الهجرة النبوية الشريفة .... والمصالحة الفلسطينية

    تاريخ النشر: 2017-09-29
     

    الخطبة الأولى :

    أيها المسلمون :

     في مُسْتَهَلِّ كلّ عام هجري يُشرق على الوجود هلال المحرم، فَيُجَدّد في دنيا الإسلام ذكرى من أعزِّ الذكريات، إنها ذكرى هجرة النبي محمد- صلى الله عليه وسلم - من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة .

    وَتُعَدّ الهجرة النبوية حدثًا فاصلاً في تاريخ الأمة الإسلامية، فقد كانت فتحًا مبينًا ونصرًا مُؤَزَّرًا ومنعطفًا عظيمًا في حياة المسلمين ترسَّخت من خلالها دعائم الوحدة، وتنسَّم المسلمون عَبَقَ الحرية بَعْدَمَا أصمَّ المشركون آذانهم واستغشوا ثيابهم وأَصَرّوا واستكبروا استكبارا، فلم يكن بُدٌّ من العمل على حياة كريمة تليق بالإنسان وكرامته ورسالته في هذه الحياة.

    لقد كانت الهجرة فاتحة خير بالنسبة للمسلمين والدعوة الإسلامية على السواء، فقد تهيأت من خلالها سبل النصر للمسلمين، وتألفت من ضيائها أنوار الهداية لترسل بأشعتها في كل اتجاه من أرجاء المعمورة، ومن ثَمَّ فقد فطن الفاروق عمر – رضي الله عنه – إلى أهمية هذا الحدث فجعل منه بداية التقويم الهجرى، مع أن الإسلام قد بدأ في إرسال أشعته الهادية قبل ذلك بسنوات، بَيْدَ أن هذا الحدث بالذات كان بمثابة الانطلاقة الحقيقية لدولة الإسلام ووحدة المسلمين .

    أيها المسلمون :

    لقد هاجر رسولنا – صلى الله عليه وسلم – من مكة المكرمة إلى يثرب، وعلّم الدنيا كلها حب الأوطان والأماكن المباركة والوفاء لمسقط الرأس، عندما ألقى نظرة الوداع على مكة المكرمة وهو مهاجرٌ منها، وقال كلمته الخالدة:‏(وَاللَّهِ إِنَّكِ لَخَيْرُ أَرْضِ اللَّهِ، وَأَحَبُّ أَرْضِ اللَّهِ إِلَى اللَّهِ، وَلَوْلا أَنِّي أُخْرِجْتُ مِنْكِ مَا خَرَجْتُ)، ومن المعلوم أن العرب كانوا يتمدحون بالاعتزاز بالوطن ويرونه من مفاخرهم الكبيرة، كما قال ابن الرومي:

    ولي وطنٌ آليتُ ألا أبيعَهُ          وألاّ أرى غيري له الدهرَ مالكا

    عهدْتُ به شرخَ الشبابِ ونعمةً       كنعمةِ قومٍ أصبحوا في ظِلالكا

     فحبّ الوطن من الإيمان والعيش فيه مع قسوة الحياة يُعَدُّ نعمة عظيمة لا يعرفها إلا من فقدها، ومن الأمور المبشرة بالخير  تعلق شبابنا الفلسطيني بوطنهم فلسطين والقدس والمسجد الأقصى المبارك، وما نراه من تواجد يومي لطلاب وطالبات مصاطب العلم والمرابطين والمعتكفين للدفاع عن المسجد الأقصى، وحرص الكثير من شبابنا على عقد قرانهم في المسجد الأقصى المبارك، إلا دليل واضح على ذلك .

    وهل ينسى الإنسان وطنه ؟ الأرض التي وُلد على ثراها، وأكل من خيرها، وشرب من مائها، واستظل بظلها ، وترعرع في أزقتها، فالوطن غالٍ وعزيز، فكيف إذا كان الوطن هو فلسطين الحبيبة أرض الإسراء والمعراج.

    أيها المسلمون :

    من المعلوم أن الإسلام حرَّم اليأس وأوجد البديل وهو الأمل، وحرَّم التشاؤم وأوجد البديل وهو التفاؤل، وهذا درس الأمل والتفاؤل نتعلمه من ذكرى الهجرة النبوية الشريفة.

    فهذا سراقة بن مالك يلحق بالنبي – صلى الله عليه وسلم- ليظفر بجائزة قريش مائة من الإبل  لمن يأتي برسول الله –صلى الله عليه وسلم-حياً أو ميتاً، وعندما لحق سراقة بالنبي –عليه الصلاة والسلام-، دعا عليه رسول الله–صلى الله عليه وسلم- فساخت أقدام فرسه في رمال الصحراء، ثم قال له الرسول-صلى الله عليه وسلم-: "كيف بك يا سراقة إذا لبستَ سوارى كسرى؟!"، وفعلاً عاد سراقة، ما الذي دفع الرسول –صلى الله عليه وسلم- إلى هذا القول؟! وفارس والروم كانتا أعظم قوتين في الأرض وقتئذ مثل أمريكا وروسيا اليوم، الذي دفعه إلى ذلك هو إيمانه بربه وثقته بنصره ، وفعلاً تحقق ذلك، ونَفَّذ عمر بن الخطاب – رضي الله عنه- عهد الرسول –صلى الله عليه وسلم –، وأعطى سراقة سواري كسرى عندما فتح المسلمون بلاد فارس.

    فعلينا أن نكون دائماً على يقين بنصر الله، متفائلين مهما اشتدت الخطوب واحلولكت الظلمات، فالليل مهما طال فلا بُدَّ من بزوغ الفجر، وإن الفجر آتٍ بإذن الله،  وسيندحر الاحتلال الغاشم  عن بلادنا المباركة وينقشع هذا الظلام، وستشرق شمس الحرية والاستقلال وستقام دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف إن شاء الله.

    أيها المسلمون :

          هذا درس آخر نتعلمه من ذكرى الهجرة المباركة، وهو هجر المعاصي ومحاربة النفس والشيطان، فهذه الهجرة دائمة في مختلف الأزمنة والأمكنة، فقد جاء في الحديث: "وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".

          فعلى المسلم أن يهجر المعاصي بجميع أشكالها من ربا، وغيبة، ونميمة، وأكل لأموال الناس بالباطل، وأن يفتح صفحة جديدة مع ربه، وكلَّ ما أصاب المسلمين من ذل وضعف ليس تخلياً من الله عنهم، بل نتيجة حتمية لارتكاب المعاصي "من عرفني وعصاني سلطتُ عليه من لا يعرفني".

    أيها المسلمون :

    إننا نعيش في ظلال شهر الله المحرم، واليوم الجمعة هو التاسع من هذا الشهر الفضيل فقد جاء في الحديث أن رسول الله- -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قا ل: ( أَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ رَمَضَانَ شَهْرُ اللَّهِ الْمُحَرَّمُ) ، وفي هذا الشهر الكريم يوجد يومٌ عظيمٌ من أيام الله وهو أعظم أيام هذا الشهر ، ألا وهو يوم عاشوراء ، فعن أبي قتادة الأنصاري – رضي الله عنه- أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم- قال : (...وصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ)، ومما يدل على فضل صيامه ما روي عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- قَالَ : (مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَتَحَرَّى صِيَامَ يَوْمٍ فَضَّلَهُ عَلَى غَيْرِهِ إِلا هَذَا الْيَوْمَ - يَوْمَ عَاشُورَاءَ، وَهَذَا الشَّهْرَ يَعْنِي: شَهْرَ رَمَضَانَ ) .

    ومن الجدير بالذكر أن الإمام ابن القيم – رحمه الله – بيّن مراتب صومه  في  كتابه (زاد المعاد في هدي خير العباد)، حيث قال: (فمراتب صومه ثلاثة، أكملها: أن يُصام قبله يوم وبعده يوم، ويلي ذلك: أن يُصَام التاسع والعاشر، وعليه أكثر الأحاديث، ويلي ذلك إفراد العاشر وحده بالصوم)، فهناك من يصوم التاسع والعاشر لما ورد عن ابن عبّاس -رضي الله عنهما- قال: (حِينَ صَامَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّهُ يَوْمٌ يُعَظِّمُهُ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ - إِنْ شَاءَ اللَّهُ- صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ)، قَالَ:( فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ  عَلَيْهِ وَسَلَّم- ( .

    فعلينا أيها المسلمون أن نتبع سنة نبينا – صلى الله عليه وسلم – بصيام يوم عاشوراء وغيره من الأيام المباركة ، ففضلها كبير وأجرها عظيم.

    ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ، فيا فوز المستغفرين استغفروا الله ....

    الخطبة الثانية :

    أيها المسلمون :

    لقد كان أول عمل قام به النبي – صلى الله عليه وسلم- لدى وصوله المدينة المنورة  أنه أمر ببناء المسجد، فكان هذا المسجد بيتاً للعبادة والصلاة، ومدرسة للتوجيه والإرشاد، ومنطلقاً للهداية والإصلاح ، ومكاناً لعقد المعاهدات، واستقبال الوفود، ومجلساً للشورى،ومحكمة للقضاء،ومنه انطلقت جحافل الإيمان، تنشر الحق والعدل والفضيلة في الآفاق، وتقيم أسس الحضارة والمدنية في كل مكان.

    ومن المعلوم أن المساجد هي خير بقاع الأرض على الإطلاق وأحب البقاع إلى الله، لقوله – صلى الله عليه وسلم - : (أَحَبُّ الْبلادِ إِلَى اللَّهِ تَعَالى مَسَاجِدُهَا ).

    وقد أمر الله- سبحانه وتعالى- ببنائها وعمارتها وتطهيرها ، وجعل الخير الجزيل لمن يبنيها ، ووعده على ذلك بجنة عرضها السموات والأرض ، لقوله – صلى الله عليه وسلم - : ( مَنْ بَنَى مَسْجِدًا لِلَّهِ كَمَفْحَصِ قَطَاةٍ ، أوْ أَصْغَرَ ، بَنَى اللَّهُ لَهُ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ )، ومن المعلوم أن رسالة المسجد في الإسلام عبر التاريخ هي رسالة الوحدة والمحبة وجمع شمل الأمة، فقد ذكر الشيخ  / محمد الغزالي- رحمه الله- في كتابه خُلُق المسلم، أن المصلين اختلفوا في صلاة التراويح، هل هي ثماني ركعات أم عشرون ركعة ؟ فقال بعضهم: بأنها ثماني ركعات ، وقال آخرون: بأنها عشرون ركعة ، وتعصب كل فريق لرأيه ، وكادت أن تحدث فتنه ، ثم اتفق الجميع على أن يستفتوا عالماً في هذه القضية، فسألوه عن رأيه في الأمر ، فنظر الشيخ بذكائه فعرف ما في نفوسهم ، وهو أن كل طرف يريد كلمة منه ، فقال الشيخ مستعيناً بفقهه : الرأي أن يُغلق المسجد بعد صلاة العشاء (الفريضة ) فلا تُصلى فيه تراويح البته، قالوا : ولماذا أيها الشيخ ؟!، قال: لأن صلاة التراويح نافلة (سنة) ووحدة المسلمين فريضة،فلا بارك الله في سنة هدمت فريضة.

    فما أحوج أبناء شعبنا الفلسطيني اليوم إلى المحبة والتعاضد والتكاتف والتكافل وجمع الشمل وتوحيد الكلمة ورص الصفوف، خصوصاً في ظل الظروف الدقيقة التي تمرّ بها بلادنا المباركة،  ليكونوا كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى .

    أيها المسلمون :

    لقد عمَّ الفرح بلادنا المباركة فلسطين بإنجاز إتفاق المصالحة الفلسطينية في القاهرة ، وبهذه المناسبة فإننا نتوجه إلى أشقائنا الأعزاء في جمهورية مصر العربية بجزيل الشكر والتقدير على رعايتهم وحرصهم على إتمام المصالحة الفلسطينية، فجزاهم الله خير الجزاء.

    وفي هذه الأجواء الإيجابية علينا أن نعمل على نشر ثقافة الوحدة والأخوة والتسامح بين أبناء شعبنا من خلال وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة، وفي أدبياتنا وخطبنا ومحاضراتنا، فشعبنا الفلسطيني شعب واحد يسعى لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، فيا أبناء الفصائل: ترفعوا على خلافاتكم وافتحوا صفحة جديدة من المحبة والأخوة، فنحن شعب واحد، ولنا هدف واحد.

     ألم يكفنا ما يفعله بنا المحتلون صباح مساء من قتل، واعتقال، وتدمير، وغير ذلك؟!

    ألم يكفنا ما تتعرض له مقدساتنا  وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك من اعتداءات متكررة ؟!

    أنسينا شهداءنا  الأبطال الذين رَوَوْا بدمائهم ثرى هذا الوطن الغالي ؟!

    أنسينا أسرانا البواسل الذين ضحوا بحريتهم وما زالوا ينتظرون ساعة الفرج؟

    ألم يقل الشاعر:  إن المصائب يجمعن المصابينا...؟!.

     لذا علينا أن نوحِّد كلمتنا، ونرصَّ صفوفنا، ليتسنى لنا جميعاً التصدي للهجمة الإجرامية على المسجد الأقصى المبارك قبلة المسلمين الأولى ومسرى نبيهم محمد – صلى الله عليه وسلم -،  

    ولنعمل معاً وسوياً على إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف إن شاء الله، وخروج جميع الأسرى والمعتقلين من سجون الاحتلال، وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى وطنهم إن شاء الله .

     اللهم اجمع شملنا ، ووحد كلمتنا، وألف بين قلوبنا

    وأزل الغــل من صدورنـا بكرمـك وفضـلك يا أكـرم الأكرميــن .

    الدعاء...

     

     


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة