:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    الأخبار

    الشيخ سلامة: يستنكر المجزرة البشعة التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا الفلسطيني في مسيرة العودة

    تاريخ النشر: 2018-03-31
     

    استنكر الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس المجزرة البشعة التي تعرض لها أبناء شعبنا الفلسطيني في مسيرة العودة الكبرى يوم أمس الجمعة علي يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، حيث ارتقى ستة عشر شهيداً ، وجُرِح ما يقارب ألف وخمسمائة جريح، فقد خرج أبناء شعبنا الفلسطيني  بالأمس في ذكرى يوم الأرض إلى حدود قطاع غزة مؤكدين على حقهم في أرضهم التي اغتُصبت وصادرتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ، متمسكين بحقهم في العودة إلى أرضهم ومدنهم وقراهم التي هُجِّروا منها قسراً، ومعلنين أن شعبنا الفلسطيني لن يتنازل عن عاصمته الأبدية مدينة القدس المحتلة، وجاءت هذه الهبة تعبيراً عن حقنا في أرضنا، وحرصنا على استعادتها، وإحياءً لذكرى هَـبَّة يوم الأرض التي كانت في الثلاثين من شهر مارس (آذار) سنة 1976م،  هذه الذكرى التي تأتي تعبيراً عن تمسك وتشبث شعبنا بأرضه ووطنه ضِدَّ سياسة مصادرة الأراضي والاستيلاء عليها، وتشريد أهلها، واغتيالهم وقتلهم.

    وأوضح الشيخ سلامة أن تاريخ شعبنا الفلسطيني حافل بالتضحيات الجسام التي جَادَ بها أبناؤه دفاعاً عن أرضه ومقدساته، حيث قدموا مئات الآلاف من الشهداء، ومئات الآلاف من الجرحى والمعتقلين والمبعدين، ومازال شعبنا الفلسطيني إلى يومنا هذا يُثبت في كل يوم بسالةً وقوة وتضحية وتصديًّا للمحتل البغيض، في دفاع منقطع النظير عن أرض فلسطين المباركة،  فها هم أبناء شعبنا من الصغار والكبار والأحفاد والأجداد والرجال والنساء قد خرجوا سوياً؛  ليقولوا للعالم أجمع: لا تنازل عن حقوقنا المشروعة في العودة، والقدس عاصمتنا الأبدية ، ففلسطين لا يمكن أن تُنسى، أو تُترك لغير أهلها، مهما تآمر المتآمرون وخطَّط المحتلون .

    وقال الشيخ سلامة : إن أرض فلسطين وقف إسلامي إلى يوم القيامة، وهي عزيزة علينا -وعلى الأمتين العربية والإسلامية-، ديناً ودنيا، قديماً وحديثاً، ولن نفرط فيها أبداً مهما كانت المغريات، ومهما عَظُمَت التهديدات، ومهما كلفتنا التضحيات، فهي الأرض التي وُلدنا على ثراها، ونأكل من خيرها، ونشرب من مائها، ونستظل بظلها.

     ورغم مرور هذه السنوات الطويلة على احتلال فلسطين وضياعها، وتهجير أبنائها وتشريدهم، إلا أن أبناء شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، بعقيدتهم متمسكون، وعن أرضهم مدافعون، ولفلسطين المباركة مُحِبّون، فالنفوس البشرية جُبلت على حب الأوطان، فحبّ الأوطان من الإيمان.

    وأكد الشيخ سلامة على أن حق العودة حق تاريخي للفلسطينيين؛ لأنه حق ناتج عن وجودهم في فلسطين منذ خمسة آلاف عام قبل الميلاد، وهو حق شرعي لأن فلسطين أرض الإسراء والمعراج، كما أنه حق قانوني ثابت في المواثيق الدولية لا يسقط مع مرور الزمن، فهو حق فردي وجماعي، كما أن حق العودة حق شرعي توارثي، يتوارثه الأبناء والأحفاد عن الآباء والأجداد، فإذا تُوفي شخص فإن وَرَثته تطالب بهذا الحق الشرعي، وعليه فإن اللاجئ الذي هُجِّر من بلده ثم تُوفي، فإن لأولاده حقاً شرعياً بالمطالبة بحقهم الشرعي في العودة إلى أرض الآباء والأجداد.

    وأوضح الشيخ سلامة أن حق العودة إلى فلسطين أرض الآباء والأجداد التي عاشوا فيها قبل سنة 1948م هو حق لكل فلسطيني، وهذا الحق مكفول لكل فلسطيني ولذريته من بعده، مهما بلغ عددهم وأماكن تواجدهم ومكان ولادتهم، وظروفهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

     وبيَّن الشيخ سلامة أن أرض فلسطين أرض مباركة، ومن المعلوم أن لكل فلسطيني الحق في العودة إليها والتعويض معاً؛ لأن اللاجئ الذي هُجّر من بلاده له الحق في العودة إليها، كما أن له الحق في المطالبة بالتعويض عن التشريد والأضرار والمعاناة والخسائر التي لحقت به وبذريته.

    وشدَّد الشيخ سلامة  على أن حق العودة إلى فلسطين الحبيبة هو حق مقدس وواجب شرعي، ولن يسقط بالتقادم، وستبقى أرض فلسطين المباركة لأهلها ولجميع المسلمين إن شاء الله تعالى حتى قيام الساعة.

    وفي الختام ، قال الشيخ سلامة: نسأل الله أن يحفظ شعبنا ومقدساتنا وبلادنا المباركة من كل سوء، كما نسأله سبحانه وتعالى الرحمة لشهدائنا الأبرار ، والشفاء العاجل للجرحى والمصابين ، الذين رووا بدمائهم الطاهرة أرض فلسطين المباركة . 


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة