:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    الأخبار

    الشيخ سلامة : يشارك في المؤتمر العلمي الذي أقامته جامعة غزة بعنوان : (الانتهاكات الإسرائيلية وتأثيرها على دولة فلسطين لحماية حقوق الإنسان )

    تاريخ النشر: 2018-05-03
     

    شارك  الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس  في المؤتمر العلمي الذي أقامته جامعة غزة  والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان والمعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية يوم الخميس 17/شعبان/1439هـ وفق 3/5/2018م،  بعنوان( الانتهاكات الإسرائيلية وتأثيرها على  دولة فلسطين لحماية حقوق الإنسان )، بحضور رئيس الجامعة وأعضاء مجلس الإدارة واللجنة التحضيرية للمؤتمر ولفيف من عمداء الكليات والهيئة التدريسية في الجامعة، وعدد من الشخصيات السياسية والوجهاء والطلاب والطالبات، حيث شارك في بحث بعنوان: ( الانتهاكات الإسرائيلية وتأثيرها على حق العبادة في فلسطين ).

     وبدأ الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة حديثه بالإشادة بهذا المؤتمر العلمي الذي يُعقد  في هذه الظروف الصعبة التي تمرّ بها المدينة المقدسة بصفة خاصة وبلادنا المباركة بصفة عامة ، كما أشاد بالقائمين عليه والمشاركين في فعالياته، وشكر رئاسة الجامعة ومجلس إداراتها والهيئة المستقلة والمعهد الفلسطيني للاتصال على إقامة هذا المؤتمر العتيد .

    وقال الشيخ سلامة: من المعلوم أن بلادنا المباركة فلسطين وقلبها النابض مدينة القدس تحتل مكانة مميزة في نفوس العرب والمسلمين، حيث تهفو إليها النفوس وتشدّ إليها الرحال من كل أنحاء المعمورة،  فبلادنا فلسطين بصفة عامة ومدينة القدس بصفة خاصة تتعرض في هذه الأيام لمحنة من أشدّ المحن وأخطرها، فالمؤسسات فيها تُغلق، والشخصيات الوطنية تُلاحق، والبيوت تُهدم، والأرض تُنهب في كل مكان، والهويات تُسحب، وجدار الفصل العنصري يلتهم الأرض، وكل معلم عربي وإسلامي في المدينة المقدسة يتعرض لخطر الإبادة والتهويد.

    وبيّن الشيخ سلامة أن  المساجد في فلسطين وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك تتعرض لهجمة شرسة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، فمن اقتحامات يومية لساحاته، إلى حفريات وشقّ أنفاق  وإقامة كُنُس أسفله وفي محيطة، إلى محاولة تركيب الكاميرات الخفية والبوابات الإلكترونية، ومحاولاتهم المستمرة لتقسيم المسجد الأقصى زمانياً ومكانياً حيث تعمل سلطات الاحتلال جاهدة لفرض سيطرتها عليه، وما المخططات الإسرائيلية الرامية لإسكات صوت الأذان في مساجد مدينة القدس المحتلة بحجة أن صوت الأذان يتسبب  في إزعاج المستوطنين عنّا ببعيد، وكذلك مخططهم الإجرامي لبناء ما يُسَمّى بالهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى المبارك لا سمح الله، كل هذا يحدث  والعالم وللأسف يُغلق عينيه، ويصمّ أذنيه عما يجري في فلسطين عامة والقدس والمسجد الأقصى المبارك بصفة خاصة، وكأن القدس والمقدسات خارج حسابات المجتمع الدولي.

     

    وقال الشيخ سلامة: إن مدينة القدس عاصمة الدولة الفلسطينية مدينة فلسطينية عربية إسلامية، فلا قيمة لفلسطين بدون القدس ولا قيمة للقدس بدون المسجد الأقصى المبارك، فالقدس مدينة إسلامية بقرار رباني لن يلغيه أي قرار يصدر من هنا وهناك، كما أنها آية من القرآن الكريم باقية إلى قيام الساعة.

    وأوضح الشيخ سلامة أن الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية على المساجد تشمل جميع الأراضي الفلسطينية، وما الاعتداءات اليومية على المسجد الإبراهيمي بالخليل عنا ببعيد، حيث قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتقسيمه، كما تقوم بمنع رفع الأذان فيه في الكثير من الأوقات ، وكذلك منع الوصول إليه والتضييق على الزائرين له ، فالمساجد لم تسلم من القصف والتدمير التام خلال الحروب المتتالية على قطاع غزة ، كما تتعرض العديد من المساجد للإحراق والاقتحام والتشوية، وكذلك الكنائس حيث تعرضت للقصف والإحراق والاقتحام والتشويه ، فسلطات الاحتلال الإسرائيلي لا تفرق بين المساجد والكنائس .

    إن هذه الاعتداءات على المساجد والمقدسات في فلسطين وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك والمسجد الإبراهيمي قد تسببت في منع وصول الكثير من المصلين إلى المساجد، والتضييق عليهم، ومنع العديد منهم من الصلاة والاعتكاف والمرابطة في المسجد الأقصى المبارك والمسجد الإبراهيمي بالخليل.

    وأكد الشيخ سلامة على أن مسئولية الدفاع عن مدينة القدس والمقدسات ليست مسئولية الشعب الفلسطيني وحده وإن كان هو رأس الحربة في الذود عنها وحمايتها، إنما  هي مسئولية العرب والمسلمين جميعاً  في العمل على تحرير المدينة المقدسة والمحافظة عليها ، ومساندة هذا الشعب والوقوف بجانبه ودعم صموده للمحافظة على أرضه ومقدساته، خصوصاً في هذه الأيام التي تتعرض فيها مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك والمقدسات لمؤامرات خبيثة؛ لطمس معالمها العربية والإسلامية.

    ونطالب القيادات الدينية المسيحية بضرورة التصدي لمحاولات الاحتلال الإسرائيلي تهويد الأماكن المقدسة للمسيحيين والتي تخص أكثر من ملياري مسيحي في العالم، كما نطالب جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي بضرورة القيام بدورهما في المحافل الدولية لإجبار القيادة الأمريكية على التراجع عن قرارها الظالم ضد مدينة القدس، ولكبح جماح سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن الاستمرار في إجراءاتها العدوانية ضد شعبنا ومقدساتنا ومدينتنا المقدسة.  


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة