:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    الأخبار

    في مقابلة مع (قناة القدس الفضائية) الشيخ سلامة: يؤكد على مكانة فلسطين في عقيدة الأمة وأن حقّ العودة حقٌ شرعي مقدس لا يسقط مع مرور الزمن

    تاريخ النشر: 2018-08-07
     

    أكد الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس، على أن بلادنا المباركة فلسطين بصفة عامة ومدينة القدس بصفة خاصة تحتل مكانة مميزة في نفوس العرب والمسلمين، حيث تهفو إليها النفوس وتشدّ إليها الرحال، ففيها المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين، وفيها التاريخ الإسلامي العريق الذي يزرع نفسه بقوة في كل شارع من شوارعها، وكل أثر من آثارها، وكل حجر  من حجارتها .

    وبين الشيخ سلامة أن العرب والمسلمين قد أولوا بلادنا فلسطين وقلبها مدينة القدس عناية كبيرة عبر التاريخ، فالرسول -عليه الصلاة والسلام- لم يخرج من الجزيرة العربية إلا إلى القدس في رحلة الإسراء والمعراج، يوم صلّى –عليه الصلاة والسلام- إماماً بالأنبياء والمرسلين -عليهم الصلاة والسلام-، كما أن سيدنا عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – الذي فُتحت في عهده مصر ودمشق وبغداد لم يذهب لاستلام مفاتيح أية عاصمة، وإنما جاء إلى القدس في إشارة منه – رضي الله عنه – إلى مكانة هذه المدينة في عقيدة الأمة ، كما جاءها عشرات الصحابة الكرام – رضي الله عنهم أجمعين- .

    وقال الشيخ سلامة خلال لقاء مع (قناة القدس الفضائية)في ندوة بعنوان: (البُعد الإسلامي للقضية الفلسطينية وحق العودة) مساء يوم الثلاثاء 25/ ذو القعدة/ 1439هـ وفق 7/8/2018م : إن فلسطين بقعة مباركة، بل هي من أقدس البلاد وأشرفها، ففيها المسجد الأقصى المبارك الذي جمع الله سبحانه وتعالى فيه الأنبياء والمرسلين- عليهم الصلاة والسلام-  في ليلة الإسراء والمعراج؛ تكريماً لنبينا محمدٍ – صلى الله عليه وسلم-، كما جاء في قوله سبحانه وتعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ}، فالمسجد الأقصى قلب المدينة المقدسة مبارك في ذاته، فقد باركه الله سبحانه وتعالى كما بارك الأرض التي حوله وهي أرض فلسطين، وسرّ هذه البركة أن تلك الأرض هي مهبط الرسالات السماوية ومهد الكثير من الأنبياء والمرسلين- عليهم الصلاة والسلام-، وما من شبر منها إلاّ وشهد ملحمة أو بطولة تحكي لنا مجداً من أمجاد المسلمين، لذلك يجب على العلماء والدعاة تعريف أبناء الأمة بمكانة فلسطين في العقيدة الإسلامية؛ ليقوموا بواجبهم في المحافظة عليها.

    وأوضح الشيخ/ سلامة أنّ شعبنا الفلسطيني بمسلميه ومسيحيّيه شعب واحد في السّراء والضراء، وهو يجسّد الوحدة الوطنية الصادقة في الدفاع عن فلسطين ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، حيث رأينا شعبنا الواحد يدافع عن المسجد الأقصى المبارك عندما قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في العام الماضي بتركيب البوابات الإلكترونية والكاميرات الخفية .

    وقال الشيخ سلامة: إن حق العودة حق تاريخي للفلسطينيين؛ لأنه حق ناتج عن وجودهم في فلسطين منذ خمسة آلاف عام قبل الميلاد، وهو حق شرعي لأن فلسطين أرض الإسراء والمعراج، كما أنه حق قانوني ثابت في المواثيق الدولية لا يسقط مع مرور الزمن، فهو حق فردي وجماعي، كما أن حق العودة حق شرعي توارثي، يتوارثه الأبناء والأحفاد عن الآباء والأجداد، فإذا تُوفي شخص فإن وَرَثته تطالب بهذا الحق الشرعي، وعليه فإن اللاجئ الذي هُجِّر من بلده ثم تُوفي، فإن لأولاده حقاً شرعياً بالمطالبة بحقهم الشرعي في العودة إلى أرض الآباء والأجداد.

    ومن المعلوم أن أرض فلسطين أرض وقفية مباركة، وأن لكل فلسطيني الحق في العودة إليها والتعويض معاً؛ لأن اللاجئ الذي هُجّر من بلاده له الحق في العودة إليها، كما أن له الحق في المطالبة بالتعويض عن التشريد والأضرار والمعاناة والخسائر التي لحقت به وبذريته.

    ودعا الشيخ سلامة أبناء شعبنا الفلسطيني وأبناء الأمتين العربية والإسلامية إلى ضرورة العمل على تحقيق الوحدة وجمع الشمل ورص الصفوف وإنهاء الانقسام، لأن الأعداء يستغلون ضعف الأمة وتفرقها وانقسامها لتحقيق أطماعهم العدوانية، فبلادنا المباركة لم تُحرر عبر التاريخ إلا بالوحدة، فلابُدَّ من إنهاء حالة الانقسام لنعود كما كنّا دائماً جسداً واحداً، ولنعمل سوياً على المحافظة على بلادنا المباركة وقلبها مدينة القدس، فقد لفظت بلادنا المباركة المحتلين عبر التاريخ وستلفظ هذا المحتل  إن شاء الله.


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة