:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مجلة صوت الهيئة
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2019
  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    الأخبار

    الشيخ سلامة / يشارك في أعمال المؤتمر الدولي لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة

    تاريخ النشر: 2019-06-04
     

    شارك الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس في أعمال المؤتمر الدولي الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة بتاريخ 22-24 رمضان / 1440هـ وفق 27-29/ مايو/ 2019م، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وذلك بعنوان: ( قيم الوسطية والاعتدال في نصوص الكتاب والسنة )، وذلك بمشاركة عدد كبير من العلماء والباحثين والدعاة.

    وقدم الشيخ سلامة بحثاً للمؤتمر بعنوان : ( الاعتدال والوسطية في التاريخ الإسلامي والتراث الفقهي).

    وألقى الشيخ سلامة كلمة في المؤتمر أكد فيها على أن الاعتدال والوسطية صفة هذه الأمة، فالوسطية هي المنهج الرباني الذي ارتضاه الله سبحانه وتعالى للأمة الإسلامية، ووسطية هذه الأمة مستمدة من وسطية منهجها ونظامها، فهو منهج وسط لأمة وسط، منهج الاعتدال والتوازن ، فلا إفراط ولا تفريط، ولا غلوّ ولا تقصير.

    ومن المعلوم أن الله سبحانه وتعالى خصّ الأمة الإسلامية بميزتين عظيمتين، وهما: الخيرية: فهي خير الأمم ما اعتصمت بكتاب الله وسنة نبيه-عليه الصلاة والسلام- كما جاء في قوله سبحانه وتعالى:{كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ باللّهِ}.

    والوسطية : والوسطية هنا ليست النقطة بين طرفين ، لكنها الخيار والأفضل كما جاء في قوله سبحانه وتعالى:{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا}،  ومما يؤكد هذا المعنى قوله تعالى في سورة القلم: {قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ لَوْلا تُسَبِّحُونَْ}ومعناها قال: خيارهم، وفي الحديث: ( ... فَإذِا سَأَلْتُمُ اللهَ فَاسْأَلُوهُ الْفِرْدَوْسَ؛ فَإِنَّهُ أَوْسَطُ الْجَنَّةِ، وَأَعْلَى الْجَنَّةِ).

    وبين الشيخ/ سلامة أن ديننا الإسلامي قام على التسامح والتراحم، وأن المسلمين عندما كانوا منتصرين لم يظلموا أحداً، بل عاملوا غيرهم بروح الإسلام السَّمْحة وبِعَدْله المُنْصف، وما العهدة العمرية التي عقدها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب – رضي الله عنه-  مع بطريرك الروم صفرونيوس عنا ببعيد.

    وأوضح الشيخ/ سلامة ما يتعرض له المسلمون من اضظهاد في فلسطين وميانمار وأفريقيا الوسطى وأنغولا وما الهجوم الإرهابي على المسجدين في نيوزيلندا قبل أشهر عنا ببعيد، حيث إن الكثير من دول العالم تكيل بمكيالين في تعاملها مع القضايا العربية والإسلامية، كما نرى أن رسولنا –صلى الله عليه وسلم- يتعرض بين الفينة والأخرى لإساءات مختلفة من أعداء الإسلام، ومع ذلك لا نجد من يتخذ العقوبات الرادعة ضد أصحاب هذه الإساءات، التي تمس مشاعر المليار ونصف المليار مسلم في جميع أنحاء العالم.

     وأشار الشيخ سلامة  في كلمته إلى ما تتعرض له مدينة القدس من إجراءات إسرائيلية تهويدية حيث بَيَّن بأن المدينة المقدسة تتعرض لمذبحة إسرائيلية طالت الإنسان والمقدسات والحضارة والتاريخ، فمن سياسة هدم البيوت إلى سحب هويات المواطنين، ومصادرة الأراضي، وبناء عشرات الآلاف من الوحدات الاستيطانية من أجل إحداث تغيير ديموغرافي في المدينة المقدسة، بالإضافة إلى الحفريات والأنفاق أسفل المسجد الأقصى المبارك ومحاولة تقسيمه وهدمه لإقامة ما يسمي بالهيكل المزعوم بدلاً منه، حيث طالب المسلمين بالمحافظة على الأقصى والقدس والمقدسات وبضرورة التصدي للاعتداءات الإسرائيلية والعمل على وقفها.

    كما أكد سلامة على أن قضية فلسطين هي القضية المركزية للمسلمين جميعاً ولا يمكن التفريط فيها، لأنها جزء من عقيدتهم، مطالبًا المجتمع الدولي بمنع سلطات الاحتلال الإسرائيلي من العبث بالمسجد الأقصى المبارك، ووجوب منع المتطرفين اليهود من العدوان عليه وعلى المصلين فيه، وضرورة توفير الضمانات لحمايته من مخططات هدمه وتقسيمه، داعيًا الدول العربية والإسلامية للعمل على تنفيذ القرارات التي صدرت في مؤتمرات القمم العربية والإسلامية السابقة، وفي مقدمتها دعم المقدسيين في شتى المجالات الصحية والإسكانية والتعليمية والتجارية والإغاثية، كي يبقوا مرابطين فوق أرضهم المباركة، لأنه على صخرة صمودهم ورباطهم تتحطم جميع المؤامرات.

    زيارة المعرض الدولي الأول للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية

    وقام الشيخ/ سلامة بزيارة  مقر المعرض الدولي الأول للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية بالمدينة المنورة، حيث التقي بالأخوة القائمين على المركز،  وقد أبدي إعجابه بهذا العمل الكبير والمهم، وبالجهد المميز للتعريف بآثار النبي-صلي الله عليه وسلم-، حيث إنه يسعي لتقديمها للعالم بثوب جديد أسلوباً ومنهجاً، يعتمد في إعداده على القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة .


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة