:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مجلة صوت الهيئة
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2020
  • مقالات عام : 2019
  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    الأخبار

    في مقابلة مع " إذاعة صوت القدس " الشيخ سلامة/ يثمن هبة المقدسيين في صلاة عيد الأضحى بالمسجد الأقصى المبارك

    تاريخ النشر: 2019-08-12
     

    حذر الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس من مخاطر مواصلة المستوطنين اقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك ، حيث قامت مجموعة من المستوطنين صباح يوم أمس الأحد أول أيام عيد الأضحى المبارك باقتحام المسجد الأقصى المبارك تحت حراسة مشددة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي في ذكرى ما يُسمى بخراب الهيكل المزعوم، مبيناً أن هذه المجموعة اقتحمت المسجد الأقصى من باب المغاربة في محاولة منهم لإقامة طقوس وصلوات تلمودية، فيما تصدى لهم المصلون والمرابطون بالتكبير، مضيفًا أن أكثر من مائة ألف من المسلمين قد أدوا صلاة العيد في المسجد الأقصى المبارك وهذا أمر أغاظ سلطات الاحتلال، حيث أكد المسلمون على تمسكهم بأقصاهم وأنهم لن يسمحوا للمستوطنين باقتحامه؛ لذلك فقد قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالانتقام من المصلين شيوخًا وأطفالاً ونساءً بمهاجمتهم والاعتداء عليهم .

    وقال الشيخ سلامة : إننا نؤكد على أن المسجد الأقصى المبارك الذي تبلغ مساحته (144 دونماً)، والمشتمل على المساجد والساحات والمصاطب والأروقة وجميع ما اشتمل عليه السور هو مسجد إسلامي خالص للمسلمين وحدهم ، وليس لغير المسلمين حق فيه .

    وقال الشيخ سلامة خلال لقاء مع (إذاعة صوت القدس ) صباح اليوم الاثنين 11/ذو الحجة/ 1440هـ  وفق 12/8/2019م: إننا نحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة المترتبة على هذه الإجراءات التصعيدية ضد الأقصى والقدس والمقدسات، ونشدد في الوقت نفسه على أن هذه الاعتداءات تشكل حلقة من المخطط الاحتلالي المتطرف لتهويد المدينة المقدسة، وفرض السيادة الإسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك من خلال محاولة تقسيمه زمانيًا ومكانيًا تمهيدًا  لإقامة ما يُسمى بالهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى المبارك لا سمح الله، كما نؤكد على أن المحاولات الإسرائيلية لفرض أمر واقع في المسجد الأقصى المبارك لن تنجح إن شاء الله في تغيير الحقائق وطمس المعالم والمقدسات الإسلامية في المدينة المقدسة.

    وأشاد الشيخ سلامة بصمود أهالي المدينة المقدسة وتمسكهم الدائم بالدفاع عن أقصاهم ومقدساتهم وتصديهم لمخططات الاحتلال الإسرائيلي، فشعبنا الفلسطيني– والحمد لله - لا يزال يُثبت في كل يوم بسالةً وقوة وتضحية وتصديًّا للمحتل البغيض، في دفاع منقطع النظير عن أرض فلسطين المباركة، أرض الإسراء والمعراج ومهد الرسالات،  وما هبة صلاة عيد الأضحى المبارك صباح أمس الأحد ومنع الاقتحام الجماعي للمستوطنين إلا دليل على ذلك، فهذه الهبّة المُشرّفة  تُضاف إلى سجل الصفحات المشرقة لنضالات شعبنا عبر التاريخ، وما إجبارهم لسلطات الاحتلال الإسرائيلي على إزالة البوابات الإلكترونية والكاميرات الخفية وإعادة فتح أبواب المسجد الأقصى عام 2017م عنا ببعيد، كما لا ننسى هبة المقدسيين في شهر فبراير الماضي بفتح مُصَلَّى باب الرحمة، فقد علّموا المحتل درساً بأن إجراءاته الظالمة لن تمرّ على شعبنا الفلسطيني ولن يوافق عليها إطلاقا، حيث إن المسجد الأقصى بساحاته وأروقته وكل جزء فيه سواء أكان فوق الأرض أم تحتها هو حق خالص للمسلمين وحدهم، وليس لغير المسلمين حق فيه.

    وقال الشيخ سلامة: إن الواجب علينا أن نشيد بدور علمائنا الأفاضل على مواقفهم الشجاعة وفتاواهم الصريحة في وجوب التمسك بأرض فلسطين والمحافظة عليها وعلى مقدساتها، وضرورة العمل على تحريرها، حيث إنّ للعلماء دوراً فاعلاً في الذود عن فلسطين، فقد هبُّوا للدفاع عنها، كما أكدوا على أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للأمتين العربية والإسلامية، ويتجلى ذلك من خلال الفتاوى التي أصدرها - قديماً وحديثًا- عدد كبير من علماء المسلمين من الأزهر الشريف، وبلاد المغرب العربي، وبلاد الشام، والخليج العربي، ومن كافة البلاد العربية والإسلامية، فالعلماء ورثة الأنبياء، وقادة الفكر وأصحاب الرأي.

    وبين الشيخ سلامة/ أن مسئولية الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك ليست مسئولية الشعب الفلسطيني وحده وإن كان هو رأس الحربة في الذود عنه، إنما  هي مسئولية العرب والمسلمين جميعاً  في مساندة هذا الشعب والوقوف بجانبه ودعم صموده؛  للمحافظة على أرضه ومقدساته، خصوصاً في هذه الأيام التي يتعرض فيها المسجد الأقصى المبارك والمدينة المقدسة لمؤامرات خبيثة.

    لذلك فإننا نطالب أبناء الأمتين العربية والإسلامية ألاَّ ينسوا مسرى نبيهم محمد- صلى الله  عليه وسلم- وأهله، وأن يعملوا جاهدين على المحافظة على المسجد الأقصى المبارك و مدينة القدس والمقدسات، فالواجب عليهم دعم أشقّائهم المقدسيين في شتى المجالات؛ كي يبقوا مرابطين ثابتين فوق أرضهم المباركة؛ لأن المواطن المقدسي هو الذي يدافع عن الأقصى والقدس  والمقدسات صباح مساء، وما موقفهم المُشَرّف في هبة صلاة عيد الأضحى أمس، وقضية البوابات الإلكترونية والكاميرات الخفية، وفتح مُصَلَّى باب الرحمة، عنا ببعيد!.


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة