:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    كلمات في مناسبات

    حفل افتتاح دائرة العمل النسائي بنابلس

    تاريخ النشر: 1999-05-12
     
    الحمد لله الذي أنعم علينا بالإسلام وشرح صدورنا للإيمان والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ومن اقتفى أثرهم وسار على دربهم إلى يوم الدين.

    الأخ الكبير غسان الشكعة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس بلدية نابلس

    سعادة الأخ العميد سعدي ناجي قائد المنطقة مندوب محافظ نابلس المحترم

    سماحة الشيخ حامد البيتاوي رئيس محكمة الاستئناف الشرعية العليا

    الأخ آمين مقبول أمين سر حركة فتح في مدينة نابلس

    الأخت الفاضلة لواحظ عبد الهادي رئيس الاتحاد النسائي

    أصحاب السماحة والفضيلة الأخوة والأخوات الحضور السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    انطلاقاً من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف الذي يساوي بين الرجل والمرأة لقوله تعالى "فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عاملاً منكم من ذكر أو أنثى" ولقول الرسول صلى الله عليه وسلم "النساء شقائق الرجال" فإننا في وزارة الأوقاف والشئون الدينية توكلنا على الله وافتتحنا دائرة العمل النسائي تعنى بشئون المرأة التي هي الأم التي جعل الإسلام تحت قدميها المرأة هي الزوجة التي لا يدخل المسلم الجنة إلا بعد أن يعدل معها المرأة هي البنت التي من أدبها وعلمها وأحسن تعليمها كانت له حجاباً من النار المرأة هي العمة والخالة التي قال فيها الله تعالى "أنا الرحمن خلقت الرحم وشققت له اسماً من اسمي فمن وصلها وصلته ومن قطعها قطعته" هذه هي المرأة التي لها دور مشرق في تاريخ الدعوة الإسلامية فكانت أول من آمن بالدعوة الإسلامية إنها خديجة المرأة هي أول شهيد في الإسلام إنها سمية المرأة هي التي أوصلت إلينا النسب الشريف إذ أن أبناء النبي من الذكور قد توفوا جميعاً في حياته "إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا".

    أيها الحفل الكريم إننا في وزارة الأوقاف والشئون الدينية كأسرة الوزارة الواحدة متحدة نريد أن ننمو بأداء هذه الوزارة التي تعد من أهم وزارات الوطن بما تملك من إمكانيات وبما تملك من مواقع أهمها مخاطبة الجمهور الفلسطيني في شتى بقاع الوطن.

    من هنا فنحن في هذه الوزارة عاقدون العزم على الاستمرار في هذا النهج القوي لن توقفنا العوائق ولا الحواجز ولا المكائد والمؤامرات ولا الحاقدين إننا سنستمر بقوة كقوة الإيمان التي تقتلع الطحالب التي تقف لها في الطريق إن المرأة نصف المجتمع بل هي كل المجتمع فالمرأة التي تهز السرير بيمينها هي التي تهز العالم بشمالها من هنا كانت هذه الدائرة للعمل النسوي لكي نعيد للمرأة مكانها كما أعدنا للرجل مكانه فقبل شهر تقريباً افتتحنا مديرية للأوقاف في دورا خدمة للمواطن لماذا يقطع المواطن مئات المترات حتى يصل لإنجاز معاملته لماذا لا يذهب المسئول إليه في أماكن تواجده يقدم له خدمة يشعر المواطن بأن هناك من يسهر على راحته. قبل أسبوعين تقريباً افتتحنا مدرسة شرعية في مدينة طولكرم لا يقبل فيها من الطلاب إلا من حصل على 85% فما فوق وهي الأولى من نوعها يتلقى الطالب فيها منهاج التربية والتعليم بالإضافة إلى المنهاج الشرعي والوزارة توفر لهم الطعام والشراب والكتب واللباس مجاناً واليوم نفتتح في مدينة نابلس هذه المدينة الصامدة الصابرة وفي مناطق الشمال عموماً هذه الدائرة لكي تكون نواة لافتتاح دائرة أخرى في سائر محافظات الوطن فنحن نعمل في وطن واحد لا فرق بين جنوبه وشماله فما يقام هنا يقام هناك وما يقام هناك يقام هنا لنثبت للعالم بأن الشعب الفلسطيني شعب واحد شعب متحد شعب عظيم مهما صنعوا من حواجز ومهما قطعوه أرباً أرباً فإن القلوب متصلة وإن الأرواح واحدة "يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم ويأبي الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون".

    أيها الأخوة والأخوات إن هذه الدائرة تؤهل الأخوات في تعلم الخياطة والحياكة والسيراميك ودورات أخرى كي لا نردد المثل الصيني القائل لا تعطني سمكة ولمن علمني كيف أصطاد سمكة إنما نردد الحديث النبوي عندما قال للمتسول خذ واحتطب فاليد الخشنة هي يد محبوبة عند الله ورسوله والمرأة والرجل الذي يملك حرفة هو محبوب عمد ربه لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول "إن الله يحب العبد المؤمن المحترف" والحمد لله ففي قطاع غزة هذه الدائرة قطعت شوطاً جيداً والأخوات الآن قمنا بإعطائهم محل تجاري والواحدة منهم تحصل الآن على ألف وخمسمائة شيكل إلى ألفي شيكل شهرياً واليوم أتمت الأخوات هنا دورة وستتلوها دورة ونحن في وزارة الأوقاف نضع كل امكانياتنا لخدمة أخواتنا في المجتمع الفلسطيني فنحن لا نألوا جهداً في توفير الأرض للمدارس والمستشفيات والملاعب ولجان الزكاة والمؤسسات لأن أهل الخير ما أوقفوا هذه الأرض إلا خدمة للمواطنين هنا فيجب أن تتظافر الجهود وأن تتكاثف وأن نتعاون على الخير لأن التعاون على الخير هو سبيل هذه الأمة منذ أن أشرقت شمس الإسلام والحمد لله نحن نرى في هذه المدينة كل يوم شيء جديد وذلك لأن سر قوتنا في وحدتنا وسر ضعفنا في تفرقنا فعلينا أن نتحابب وأن نتعاون وأن نتعاضض حتى نصل إن شاء الله لقيام دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف بقيادة الأخ الرئيس ياسر عرفات إن شاء الله ستقوم هذه الدولة رغم المشككين رغم الحاقدين رغم الذين يصادرون الأراضي ويهدمون البيوت "إنهم يكيدون كيدا وأكيد كيدا فهمل الكافرين أمهلهم رويدا".

    شكراً لكم على حسن استماعكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة