:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    مقالات

    الاحرام وكيفية التمتع " أيسر أنواع الحج "

    تاريخ النشر: 2003-01-24
     

     

      

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله الطيبين الطاهرين ، ومن سار على هديهم واقتفى أثرهم إلى يوم الدين ، وبعد .

    يبدأ حجاج بيت الله الحرام اليوم في مغادرة أهلهم والتوجه إلى الرحاب الطاهرة في المدينة المنورة ومكة المكرمة ، ويسرني أن أقدم لأخواني الحجاج بعض الإرشادات التي تعينهم على تأدية الفريضة إن شاء الله :

    الإحرام

    يسمى الإحرام إحراماً لأنه يمنع الحاج من المحرمات بمجرد دخوله في ميقات الإحرام ، فإنه عاهد الله تعالى ألا يرفث ولا يفسق ولا يجادل ولا يصطاد وأن يتجرد من المخيط ، وأن يحضر بقلبه حتى يصغى إلى دعاء الله تعالى فيلبيه فلا يغفل عن ذكر الله .

    وللإحرام آداب يجب مراعاتها :

    1-  النظافة : وتتحقق بتقليم الأظافر ، وقص الشارب ، ونتف الإبط ، وحلق العانة ، والوضوء ، أو الاغتسال وهو أفضل ، وتسريح اللحية وشعر الرأس .

    2-  التجرد من الثياب المخيطة – التجرد من الثياب المخيطة ولبس ثوبي الإحرام وهما رداء يلف به النصف الأعلى من البدن دون الرأس ، إزار يلف به النصف الأسفل وينبغي أن يكون أبيض اللون أحب الثياب إلى الله .

    3-   التطيب – التطيب في البدن والثياب ، وإن بقي أثره عليه بعد الإحرام .

    4-  صلاة ركعتين – ينوي بهما سنة الإحرام ، يقرأ في الأولى منهما بعد الفاتحة سورة " الكافرون " ، وفي الثانية سورة " الإخلاص " .

    محظورات الحج

    إذا أحرم المسلم بالحج والعمرة ، فعليه أن يجتنب المحظورات الآتية :

    1-   الجماع ودواعيه ومقدماته .

    2-   عقد النكاح " التزويج أو التزوج " .

    3-   تقليم الأظافر .

    4-   استعمال الطيب في بدنه أو ثوبه .

    5-  التعرض لصيد البر بالقتل أو الذبح أو الإعانة على ذلك ، وقطع شجر الحرم أو قلعه وإتلافه متعمداً بدون ضرورة .

    6-   إزالة الشعر من الرأس والبدن .

    7-   لبس الرجل مخيطاً كالثوب والسروال وتغطية رأس الرجل .

    ومن كان له عذر واحتاج إلى ارتكاب محظور من محظورات الإحرام غير الوطء كحلق الشعر أو لبس المخيط اتقاء الحر أو البرد لزمه أن يذبح شاة ، أو يطعم ستة مساكين أو يصوم ثلاثة أيام ، ولا يبطل الحج أو العمرة بارتكاب شيء من المحظورات سوى الجماع .

    ما يباح للمحرم

    ويباح للمحرم وقت الإحرام أمور منها :

    1-   الاغتسال ، واستبدال ملابس الإحرام .

    2-   لبس المنطقة " الحزام " وساعة اليد والاكتحال والاستظلال بمظلة أو نحوها .

    3-   حك الجلد والشعر إن لم يترتب على ذلك سقوط الشعر ، وإن سقط شعر بدون قصد فلا شيء عليه.

    4-   ويجوز لبس النعلين والخاتم ونظارة العين ، وسماعة الاذن ، كما يباح له قتل الحشرات المؤذية .

    ملاحظة : ويحرم على المرأة وقت الإحرام أن تلبس القفازين في يديها وأن تستر وجهها بالنقاب أو البرقع .

    أنواع الحج :

    أ‌-  التمتع : وهو أن يأتي الحاج بالعمرة كاملة في أشهر الحج ويتحلل منها ثم يحرم بالحج في عامه ،وهذا الصنيع وهو الإحرام بالعمرة أولاً وأداؤها والتحلل منها ، ثم الإحرام بعد ذلك بالحج وأداؤه يسمى التمتع، لتمتع المحرم بين الاحرامين ، إحرام العمرة وإحرام الحج بما كان محظوراً عليه وقت الإحرام ، وهو أيسر أنواع الحج .

    ب‌-             القران : وهو أن يحرم الحاج من عند  الميقات بالحج والعمرة معاً ، وهذه النية تلزمه أن يستمر بإحرامه بعد قيامه بأعمال العمرة إلى أن يؤدي أعمال الحج وينتهي حجه .

    ت‌-            الافراد : وهو أن يحرم الحاج من الميقات بالحج وحده ، ويبقى محرماً حتى تنتهي أعمال الحج ، ثم يعتمر بعد إن شاء ، أي بعد ثلاث أيام من شاء أن يعتمر فليعتمر ، ولما كان التمتع هو أيسر أنواع الحج بالنسبة لحجاج بلادنا المباركة فسأقوم بتوضيحه بالتفصيل فيما يلي :

    كيفية " التمتع " أيسر أنواع الحج

    وأحسن ما يؤدي به المسلم مناسك الحج والعمرة أن يؤديها على الوجه الذي جاء عن الرسول الكريم : " وأكمل صفة في ذلك التمتع لمن لم يسق الهدي ، لأن النبي – صلى الله عليه وسلم – أمر به أصحابه وأكده عليهم وقال: " لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما سقت الهدي ولا حللت معكم " والتمتع أن يأتي الحاج بالعمرة كاملة في أشهر الحج ويتحلل منها ثم يحرم بالحج في عامه وهو كما يلي :

    العمرة :

    والعمرة هي عبارة عن الإحرام من الميقات ، والطواف بالبيت سبعاً ، والسعي بين الصفا والمروة ، وأخذ جزء من الشعر ، والتحلل من الإحرام ، وبذلك تمت العمرة ، وإليك أعمال العمرة مفصلة كما يلي :

    1-  إن وصلت الميقات ، وميقات حجاج بلادنا والأردن هو ذو الحليفة المعروفة " آبار علي " وهو مكان يبعد عن المدينة المنورة خمسة عشر كيلوا مترا ، فإن كنت يا أخي الحاج مسافراً عن طريق البر بالسيارة سواء خرجت من محافظات الضفة الغربية إلى المملكة الأردنية الهاشمية ثم وصلت بسلامة الله إلى المدينة المنورة أو خرجت من محافظات محافظة قطاع غزة إلى جمهورية مصر العربية فالمملكة الأردنية الهاشمية ثم وصلت بسلامة الله إلى المدينة المنورة فعليك أن تحرم أخي الحاج من الميقات وهو "  آبار علي " – كما بيننا – فهو ميقات بلادنا ويكون بعد خروجك من المدينة المنورة بخمسة عشر كيلو متراً وأنت في طريقك إلى مكة المكرمة ، وللمسافر جواً نفس الميقات ، فعليه أن يحرم من مطار عمان أو إذا حاذى آبار علي .

    فإذا أردت الإحرام بالعمرة فاغتسل إن تيسر لك ، أو توضأ إن لم يتيسر لك الاغتسال ، ثم البس ثياب الإحرام ، ازاراً ورداء ، والإزار تغطي به نصفك الأسفل ، والرداء تغطي به نصفك الأعلى ، والمرأة تلبس ما شاءت من الثياب بشرط أن تكون مستورة وغير متبرجة بزينة ، ثم صل ركعتين بنية الإحرام، ثم قل : ( لبيك بعمرة ، لبيك الله لبيك ، لبين لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك ) .

    2-  فإذا وصلت إلى مكة فطف بالبيت سبعة أشواط طواف العمرة تبتدئ من الحجر الأسود وتنتهي إليه ، ثم صل ركعتين خلف مقام سيدنا إبراهيم قريباً منه إن تيسر أو بعيداً .

    3-  فإذا صليت الركعتين فاخرج إلى الصفا واسع بين الصفا والمروة سبع مرات سعي العمرة يبتدئ بالصفا ويختتم بالمروة .

    4-   فإذا أتممت السعي فقصر شعر رأسك .

    وبذلك تمت العمرة ، ففك إحرامك ، والبس ثيابك ، وتطيب بما شئت ، وتمتع بكل ما كان قد حرم عليك بالإحرام حتى يوم التروية الثامن من ذي الحجة .

    الحج :

    1-  إذا كان ضحى اليوم الثامن من ذي الحجة فاحرم بالحج من مكانك الذي أنت نازل فيه ، فاغتسل إن تيسر لك والبس ثياب الإحرام ثم قل : لبيك اللهم حجاً لبيك ، لبين اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ، لا شريك لك .

    2-   ثم أخرج إلى منى وصل بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر تجعل الرباعية ركعتين إن تيسر لك ذلك .

    3-  فإذا طلعت الشمس في اليوم التاسع فسر إلى عرفة وصل بها الظهر والعصر جمع تقديم ركعتين ركعتين ، وامكث فيها إلى غروب الشمس وأكثر من الذكر والدعاء هناك مستقبلاً القبلة .

    4-  فإذا غربت الشمس فسر من عرفة إلى مزدلفة فصل بها المغرب والعشاء جمع تأخير ، والفجر ، ثم امكث فيها للدعاء ، والذكر إلى قرب طلوع الشمس ، إن تيسر لك ذلك وإلا فيكفي أن تقضي فيها إلى منتصف الليل ولو بعده بقليل .

    وإن كنت ضعيفاً لا تستطيع مزاحمة الناس عند الرمي فلا بأس أن تسير إلى منى في آخر الليل لترمي الجمرة قبل زحمة الناس .

    5-  فإذا قرب طلوع الشمس من اليوم العاشر " يوم العيد " فسر من مزدلفة إلى منى فإذا وصلت إليها فأعمل مايلي :

    أ‌-  ارم جمرة العقبة وهي أقرب الجمرات إلى مكة بسبع حصيات متعاقبات واحدة بعد الأخرى ، وكبر مع كل حصاة .

    ب‌-                       اذبح الهدى وكل منه ووزع على الفقراء .

    ج- احلق رأسك أو قصر والحلق أفضل ، والمرأة تقصر منه بقد أنملة ، تعمل هذه الثلاثة مبتدئاً بالرمي ثم  الذبح ثم الحلق إن تيسر وأن قدمت بعضها على بعض فلا حرج .

    وبعد أن ترمي وتحلق أو تقصر تتحلل التحلل الأول ، فتلبس ثيابك ويحل لك جميع محظورات الإحرام إلا النساء .

    6-   ثم انزل إلى مكة وطف طواف الإفاضة طواف الحج ، واسع بين الصفا والمروة سعي الحج .

    ويستحب للنساء الإسراع في طواف الإفاضة خشية أن يفاجئهن المحيض .

    وبهذا تتحلل التحلل الثاني ويحل لك جميع محظورات الإحرام حتى النساء .

    7-   ثم اخرج بعد الطواف والسعي إلى منى فبت فيها ليلتي إحدى عشرة ، واثنتي عشرة .

    8-    ثم ارم الجمرات الثلاث في اليوم الحادي عشر والثاني عشر بعد الزوال تبتدئ بالأولى وهى ابعدهن عن مكة ثم الوسطى ثم جمرة العقبة كل واحدة بسبع حصيات متعاقبات تكبر مع كل حصاة وتقف بعد الأولى الوسطى تدعو وأنت مستقبل القبلة ولا يجزئ الرمي قبل الزوال في هذين اليومين ، وإن كنت ممن  لا يستطيع ذلك لضعف أو لكبر سن فلا عليك أن توكل غيرك وذلك من يسر الإسلام ورحمة الله بنا .

    9-  فإذا أتممت الرمي في اليوم الثاني عشر فإن شئت أن تتعجل فاخرج من مني قبل غروب الشمس ، وإن شئت أن تتاخر – وهو أفضل – فبت في منى ليلة الثالث عشر وارم الجمرات الثلاث في يومها بعد الزوال كما رميتها في اليوم الثاني عشر .

    10- فإذا أردت الرجوع إلى بلدك فطف عند سفرك بالكعبة طواف الوداع سبعة أشواط فهذا آخر عهدك بالبيت ، والحائض والنفساء ليس عليهما طواف الوداع ، وحافظ  أيها الحاج على طواف الوداع لأنه من واجبات الحج .


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة