:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    مقالات

    اغتنـــام الإجـــازة الصيفيــــة

    تاريخ النشر: 2006-06-23
     

     

     

     

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه أجمعين .

    على الرغم مما تتعرض له بلادنا فلسطين من قتل واغتيال وتدمير ، حتى أصبح هذا الأمر يحدث بشكل يومي ، إلا أننا سنتحدث في مقالنا هذا عن موضوع هام وهو اغتنام الإجازة الصيفية والتي تشكل جزءاً كبيرا ًمن حياة شعبنا الفلسطيني .

                    فقد بدأ عشرات الآلاف من أبنائنا وبناتنا إجازتهم الصيفية التي تستمر لمدة ثلاثة شهور، وهذه الفترة تشكل ربع العام وهي جزء غال من حياة الإنسان، حيث إن الرسول صلى الله عليه وسلم- يقول : "أعمار أمتي بين الستين والسبعين والقليل من يتجاوز "

    وقديماً قال الشاعر :

    إذا عاش الفتـــــى ستـــــين عامـــــــاً                                        فنصف العمر تمحقه الليالي

    ونصف النصف يذهب ليس يدري                                         لغفلته يمينــــــــــــاً مع شمال

    وباقي العمـــــر آمــــــــال وحــــــــرص                                     وشغل بالمكاسب والعيــــال

    إن الفراغ نعمة من النعم العظيمة التي ينعم بها الله عز وجل على عباده ، يقول النبي – صلى الله عليه وسلم - : ( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة والفراغ ) ، ونحن هذه الأيام يتمتع أكثرنا بنعمة الفراغ ، وبعض الناس يفرّط تفريطاً عظيماً بهذه النعمة ، بل بعض الناس يستغل هذه النعمة بما يعود وبالا ًعليه والعياذ بالله .

    ومن أعظم الأمور التي تجعل هذا الفراغ وسيلة لجلب الأجور العظيمة والحسنات الكثيرة بإذن الله تعالى هو الإقبال على كتاب الله عز وجل ، فلا بد أن يكون لكتاب الله نصيب في جدول أعمالك اليومي ، لا بد من تخصيص وقت حتى ولو كان يسيرا ً لكتاب الله ، وخير ما تقضى به الأوقات هو كتاب الله جل جلاله .

    بعض الناس يفرغ جزءاً من وقته لقراءة مجلة أو جريدة ، أو لمشاهدة مسلسل أو مبارة ، ولكن لا تجد للقرآن في وقته نصيباً .

    إن التاريخ لم يعرف أمة قدس دستورها الزمن، كأمتنا الإسلامية، التي حدثها الله سبحانه وتعالى دائماً عن نفسه، وعن خلقة بكل دقة .

    * لقد حدث الله عن خلق السموات والأرض فقال: "هو الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام" .

    * وحدث عن أمره وإرادته فذكر أن ذلك يتم في غير زمان"إنما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون" . 

    * وحدث عن علمه بالخلق وأحوالهم فبين أن ذلك يتناول أدق الأمور "الله يعلم ماتحمل كل أنثى، وما تغيض الأرحام وما تزداد وكل شيء عنده بمقدار" .

    * وحدث عن تسجيل أعمال الخلائق فبين أن ذلك يشمل القليل والكثير "ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون يا ويلتنا ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها" .

    * وحدث سبحانه عن حسابه للخلق فذكر أن ذلك يتم بميزان دقيق "ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئاً، وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين" .

                    وإن الرسول عليه السلام استغل كل لحظة من حياته، وعلم أصحابه ذلك فما مضى قرن من الزمان حتى رأينا الرايات الإسلامية ترفرف فوق مساحات شاسعة من قارات العالم بفضل الله أولاً، ثم بجهدهم وعملهم وإخلاصهم.

                    إن الأمم تستغل وقتها أحسن الاستغلال في الخير  وفي المخترعات العلمية التي تعود بالخير على أبناء البشرية، وفي سبيل النهوض بحياة الأمم والشعوب.

     إن أجدادنا استغلوا أعمارهم في الخير، فكانوا العلماء النابغين الأفذاذ الذين طأطأ لهم الشرق والغرب احتراماً في شتى المجالات فكان منهم الفارابي، والرازي، وابن سينا، وابن الهيثم، والخوارزمي، والكندي وغيرهم كثير، بينما نرى الأمة العربية والإسلامية في ذيل البشرية في العالم الثالث.

                    إن الفرد  مطالب باستغلال الوقت في طاعة الله، فالصلوات موزعة على خمسة أوقات ، والصوم والحج مقسمة على أشهر السنة، ونحن مسؤولون عن أعمارنا فلماذا نضيعها سدى هكذا !!

    كم من إخواننا يقضون أوقاتهم في اللهو، والمقاهي، ولعبة النرد، والغيبة، والنميمة، ومشاهدة الأفلام الهابطة والمسلسلات الهدامة، أما  آن لهم أن يتوبوا إلى رشدهم وأن يعودوا إلى طريق الصواب.

                    إنك إن طالبت أحدهم بالصلاة، قال: غداً أبلغ من الكبر عتيا، وأتوب وأصلي، ونسي قوله تعالى : "وما تدري نفس ماذا تكسب غداً" فأعمار أمتي بين الستين والسبعين والقليل من يتجاوز .

                    إننا مسؤولون عن أعمارنا "وعن عمره فيما أفناه" .

                    وها هي الإجازة الصيفية قد بدأت للطلاب والطالبات في جميع المراحل الدراسبة، وها هم عشرات الآلاف من أبنائنا وبناتنا يتمتعون بإجازتهم الصيفية .

                    إننا نتوجه لأولياء الأمور بضرورة إرسال أبنائهم وبناتهم ليلتحقوا بمراكز تحفيظ القرآن الكريم، هذه المراكز التي تعم أرجاء وطننا الغالي فلسطين، وكذلك للالتحاق بالمراكز الثقافية، والدورات العلمية التي تقيمها المؤسسات الخيرية كتعلم الكمبيوتر، والرياضة ، والإسعافات الأولية، والأعمال النسائية .

                    إننا مطالبون أفراداً وجماعات، ومؤسسات، ودولاً  أن نتقي الله في أعمارنا، وأن نعلن الصلح مع الله، وأن نكثر من أفعال الخير، وننأى بأنفسنا وأهلينا ومجتمعنا عن طريق الشر عسى أن تدركنا رحمة الله "إن الله لا يغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" .

                    وما دمنا لا ندري متى سنموت فيجب علينا طاعة الله وتنفيذ أوامره ورد الحقوق لأصحابها من قبل أن يأتي يوم لابيع فيه ولا خلال .

     

    اللهم اجعلنا من الطائعين العابدين

     

     

     


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة