:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    مقالات

    فضــل الصحابــة الكرام رضـي الله عنهم أجمعين

    تاريخ النشر: 2007-11-30
     

    الحمد لله ، له أسلمت ، وبه آمنت ، وعليه توكلت ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد ،،،

    لقد تربى حول الرسول – صلى الله عليه وسلم وفي مدرسته رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، نفذوا أوامره ، وامتثلوا لتعاليمه ، والتزموا بتوجيهاته ، هؤلاء هم الصحابة الكرام – رضوان الله عليهم أجمعين – الذين أنجزوا في بضع سنين ما يعجز عن تحقيقه أفذاذ الرجال في مئات السنين ،  وللصحابة الكرام – رضوان الله عليهم – منزلتهم الكريمة ، فقد زكاهم الله في كتابه  الكريم ، كما زكاهم النبي – صلى الله عليه وسلم – في سنته المطهرة  ، كما و زكتهم أعمالهم الجليلة في حملهم للكتاب والسنة ، فقد حملوا لنا هذا  الدين ، كي تسير الأمة على هدى كتاب الله وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم - ، وللصحابة الكرام فضل علينا – نحن المسلمين – وعلى الإنسانية جمعاء ، حيث إن الإسلام نهض على أيديهم ، وتحت قيادته – صلى الله عليه وسلم- ،  حين قدموا إيمانهم وولاءهم لله وللرسول على كل ما عداه ، وحين باعوا أنفسهم لله ، فاحتملوا الإيذاء والاضطهاد وصبروا صبراً جميلاً .

    هؤلاء هم صحابة رسول الله – رضوان الله عليهم – الذين نحبهم ونجلهم ، ونحترمهم ونقدرهم ، الذين أشاد الله بهم في قرآنه ، وأثنى عليهم في كتابه ، ومدحهم في تنزيله ، والذين نهى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عن الإساءة إليهم ، وحذر من التعرض لهم بسوء .

    وقد ذكر الإمام القرطبي في كتابه الجامع لأحكام القرآن أن الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود– رضي الله عنه – قال : " من كان منكم متأسيا فليتأس بأصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فإنهم كانوا أبر هذه الأمة قلوباً ، وأعمقها علماً ، وأقلها تكلفا ، وأقومها هدياً ، وأحسنها حالاً ،اختارهم الله لصحبة نبيه – صلى الله عليه وسلم – وإقامة دينه ، فاعرفوا لهم فضلهم،  واتبعوهم في آثارهم ، فإنهم كانوا على الهدى المستقيم ، كما وبين – صلى الله عليه وسلم – فضل الكثير منهم فقال : " أرحم أمتي أبو بكر ، وأشدها في دين الله عمر ، وأشدها حياء عثمان ، وأعلمها بالحلال والحرام معاذ بن جبل ، وأقرؤها لكتاب الله أُبَيّ ، وأعلمها بالفرائض زيد بن ثابت ، ولكل أمة أمين و أمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح "   (1 )

    وقد أثنى القرآن الكريم على الصحابة – رضوان الله عليهم – وأشاد بهم ، وذكر مواقفهم المشرفة في نصرة الدين الإسلامي الحنيف ، فهذه النخبة الكريمة نالت شرف إشادة الله سبحانه وتعالى بهم في مواضع كثيرة من كتاب الله الكريم منها :

    قوله تعالى  :   {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا} (2) .

    قال ابن كثير  - رحمه الله – في " تفسير القرآن العظيم " : ( فعلم ما في قلوبهم : أي : من الصدق والوفاء والسمع والطاعة ).

    كما جاءت الآيات بذكر الأسباب التي استحقوا بها هذه المكانة العالية ، كما ورد في قوله تعالى :

      {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا .....} الآية (3) .

    وقوله تعالى : {لَقَد تَّابَ الله عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بهِمْ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ} (4) .

    وقوله تعالى: {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} (5) .

    وقد وعد الله المهاجرين والأنصار بالجنات والنعيم المقيم ، وأحَلَّ عليهم رضوانه في آيات تتلى إلى يوم القيامة، كما ورد في قوله تعالى : {وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }(6).

    وقوله تعالى :   {لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ* وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (7 ) .

    كما و شهد  لهم بالفضل رسولنا محمد  – صلى الله عليه وسلم – حيث كان – عليه الصلاة والسلام - شاهداً عليهم في حياته ، يرى تضحياتهم ، ويقف على صدق عزائمهم ، كما جاء في الحديث الشريف  أن النبي - صلى الله عليه وسلم -  قال : ( خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم )  ( 8 ) وإنما صار أول هذه الأمة خير القرون ؛ لأنهم آمنوا به حين كفر الناس ، وصدقوه حين كذبه الناس ،  ونصروه ، وآووه ، وواسوه بأموالهم وأنفسهم .

    وقد نهى الرسول – صلى الله عليه وسلم – عن النيل من الصحابة الكرام – رضوان الله عليهم - ، لما يعلم من صدقهم وإخلاصهم ، كما بين عليه الصلاة والسلام أن فضلهم لا يعادله فضل أحد من الناس ، بما قدموا وبذلوا من أنفسهم وأموالهم ، فقد جاء في الحديث أن رسول الله  – صلى الله عليه وسلم – قال : ( لا تسبوا أصحابي ، فلو أنفق أحدكم مثل أحد ذهباً ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه ) (9 )    .

    كما بين عليه الصلاة والسلام أن الواجب على المسلمين حب الصحابة الكرام  وأن نعرف لهم سابقتهم وفضلهم ، فمن أبغض الصحابة الكرام أو أساء إليهم فقد خالف توجيه الرسول الكريم بالنهي عن ذلك ، لما ورد أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قال : ( الله الله في أصحابي ،  الله الله في أصحابي ،لا تتخذوهم غرضاً بعدي ، فمن أحبهم فبحبي أحبهم ، ومن أبغضهم فببغضى أبغضهم ، ومن آذاهم فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله ، ومن آذى الله يوشك أن يأخذه )  ( 10 )   .

    كما ورد في فضلهم ، وعظيم شأنهم ما روي عن أبي موسى – رضي الله عنه – قال : ( صلينا المغرب مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ثم قلنا نجلس حتى نصلي العشاء فخرج علينا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال : ما زلتم ههنا ، قلنا : نعم يا رسول الله، قلنا نجلس حتى نصلي العشاء ، قال : أحسنتم أو أصبتم ، ثم رفع رأسه إلى السماء وكان كثيراً ما يفعله فقال : النجوم أمنة للسماء فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد،  وأنا أمنة لأصحابي فإذ ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون،  وأصحابي أمنة لأمتي فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما
    يوعدون )  ( 11 ) .

    كما وورد أنه – صلى الله عليه وسلم – قال : ( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، عضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة )(12 ).

    وقد أخرج الإمام أحمد أن ابن مسعود – رضي الله عنه – قال :  " إن الله نظر في قلوب العباد فوجد قلب محمد -صلى الله عليه وسلم- خير قلوب العباد فاصطفاه لنفسه فابتعثه برسالته ، ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد فوجد قلوبَ أصحابهِ خيرَ قلوبِ العبادِ فجعلهم وزراءَ نبيهِ يُقاتِلون على دينه ".

    ومما يؤسف له أن بعض الناس يتطاولون في هذه الأيام على الصحابة الكرام ويقولون أنهم رجال ونحن رجال، نقول لهم : الحديد معدن ، والذهب معدن ، وشتان ما بين الذهب والحديد ، فعلينا أن نعرف للصحابة الكرام فضلهم ، كما قال الطحاوي _رحمه الله تعالى _ " ونحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم و لا نُفرط في حب أحد منهم ، ولا نتبرأ من أحد منهم ، ونبغض من يبغضهم ، وبغير الحق يذكرهم ، ولا نذكرهم إلا بخير ، وحبهم دين وإيمان وإحسان ، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان ".

    وفي نهاية المقال نردد قول الله تعالى : (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ )، اللهم ارض عن أصحاب نبينا محمد
    – صلى الله عليه وسلم -  أجمعين، واحشرنا وإياهم في زمرة سيد المرسلين ، واسقنا وإياهم من حوض نبيك الكريم شربة ماء لا نظمأ بعدها أبدا يا رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

     

    الهوامش :

    1- أخرجه أحمد                                                  

    2- سورة الفتح الآية 18                       

    3- سورة الفتح الآية 29

    4- سورة التوبة الآية 117                                    

    5- سورة الأحزاب الآية 23                 

    6- سورة التوبة الآية 100

    7- سورة الحشر 8-9                                            

    8-أخرجه البخاري ومسلم                   

    9- أخرجه الشيخان

    10- أخرجه ابن حبان والترمذي                       

    11- أخرجه مسلم                                 

    12-أخرجه أبو داود والترمذي .

     


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة