:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    مقالات

    عاقبــة المستهزئيـن بسيـد المرسليـن

    تاريخ النشر: 2008-03-14
     

     الحمد  لله الذي أنعم علينا بالإسلام وشرح صدورنا للإيمان ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد  – صلى الله عليه وسلم – وعلى آله وأصحابه أجمعين ... وبعد  

    تناقلت وسائل الإعلام قبل أيام خبر وفاة الرسام  الكاريكاتيري(إريك سورنسن) الذي شارك في الرسومات المسيئة للرسول - صلى الله عليه وسلم -. وقد أهملت وسائل الإعلام خبر موته، وكان إريك سورنسن قد عمل في صحيفة يولاند بوسطن منذ 1938 -1985، ويعد الرسام الرئيسي فيها لنحو نصف قرن، ولم يذع صيته إلا من خلال رسمه المسيء للرسول – صلى الله عليه وسلم -

     إن قائمة المُتطاولين على رسولنا الكريم  - صلى الله عليه وسلم قديما وحديثاً طويلة، مليئة بالمجرمين المستهزئين ، ولكن يجب علينا أن نعلم بأن المصير المحتوم ينتظر كل طاعن ومستهزئ، ومهما تقاعَسَ المُسلمون عن نُصْرَةِ نَبِيِّهم – صلى الله عليه وسلم - ؛ فالكون كله سينتصرُ لحبيبنا ورسولنا محمد- صلى الله عليه وسلم -  ، كما قال ربنا سبحانه وتعالى  {إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ} (1 )  .

    لقد درج أعداء الإسلام على التشكيك في نبي الإسلام ، والطعن في رسالته – صلى الله عليه وسلم –ينتحلون الأكاذيب والأباطيل ، ليشككوا المسلمين في دينهم ، ويبعدوا الناس عن الإيمان برسالته – صلى الله عليه وسلم - ، كما قال تعالى :  {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِّنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا}(2  ) .

     فهؤلاء يريدون القضاء على الرسالة الإسلامية ، والنيل من صاحبها – عليه الصلاة والسلام – كما قال تعالى : {يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ *   هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ} (3 )   .

    لقد أحب الصحابة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حباً عظيماً ، فهو أحب إليهم من كل شيء ،  فقد سئل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- كيف كان حبكم لرسول الله- صلى الله عليه وسلم-؟ فقال : (والله إن رسول الله كان أحب إلينا من آبائنا وأمهاتنا وفلذات أكبادنا، وكان أحب إلينا من الماء البارد على الظمأ)،   بل كان – صلى الله عليه وسلم- أحب إليهم من أنفسهم كما قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب – رضي الله عنه -  :( يا رسول الله ، لأنت أحبُّ  إليَّ من كل شيء إلا من نفسي ، فقال النبي – صلى الله عليه وسلم - :  لا والذي نفسي بيده ، حتى أكون أحبَّ إليك من نفسك ، فقال له عمر : فإنه الآن والله لأنتَ أحبُّ إليَّ من نفسي ، فقال النبي – صلى الله عليه وسلم - : الآن يا عمر ) (4) .

    لقد انتشر هذا الحب بين صفوف المؤمنين وأصبح ديدنهم والعلامة الدالة عليهم، والصفة البارزة فيهم حتى شهد بذلك الحب زعيم مكة حينذاك أبو سفيان بن حرب- والفضل ما شهدت به الأعداء- وقال كلمته المشهورة : ( والله ما رأيت أحداً يحب أحداً كحب أصحاب محمد لمحمد) متى قالها ومتى نطق بها- حينما جيء بزيد بن الدثنة أسيراً ليقتل ، فقال له أبو سفيان- أناشدك الله يا زيد أتحب أن تعود معافى لأهلك وولدك، وأن يؤتى بمحمد هنا في مكانك ليقتل، فغضب زيد أشد الغضب وقال : (والله ما أحب أن أرجع سالماً لأهلي وأن يشاك محمد بشوكة في أصبعه) .

    وأنشد الشاعر قائلاً :

    أسرت قريش مسلمـــاً في غــــــــزوة             فمضى بلا وجل إلى السيّــــــاف

    سألوه هل يرضيـــك أنك آمـــــــــن            ولك النبي فدى من الإجحاف

    فأجاب كلا،  لا سلمت من الأذى             ويصاب أنف محمـــــــد برعـــاف

    لقد إنتقم الله سبحانه وتعالى من أولئك المجرمين الذين تطاولوا وسبوا وشتموا وأساءوا للرسول– صلى الله عليه وسلم – عبر التاريخ ، فكانت عاقبتهم وخيمة ، ونذكر هنا بعضاً من هذه المواقف لتكون عبرة لكل من يحاول أن يتطاول على نبينا – صلى الله عليه وسلم – بأن الله سينتقم منه كما انتقم من السابقين .

    مزق خطاب – النبي – صلى الله عليه وسلم – فمزق الله ملكه

    بعث رسول الله – صلى الله عليه وسلم – رسلاً من أصحابه ، وكتب معهم كتباً إلى الملوك يدعوهم فيها إلى الإسلام ، ومن هؤلاء الملوك كسرى ملك الفرس حيث كتب النبي – صلى الله عليه وسلم -إلى كسرى ملك فارس : ( بسم الله الرحمن الرحيم  ، من محمد رسول الله إلى كسرى عظيم فارس ، سلام على من اتبع الهدى ، وآمن بالله ورسوله، وشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأن محمداً عبده ورسوله،  وأدعوك بدعاية الله ، فإني أنا رسول الله إلى الناس كافة ، لينذر من كان حياً ويحق القول على الكافرين ، فأسلم تسلم، فإن أبيت فإن إثم المجوس عليك " .

    واختار لحمل هذا الكتاب عبد الله بن حذافة السهمي ، فلما قُرئ هذا الكتاب على كسرى مزقه ، وقال في غطرسة ، عبد حقير من رعيتي يكتب اسمه قبلي ، ولما بلغ ذلك رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال:"مزق الله ملكه " ، وقد كان كما قال ، فقد تمزق ملك كِسرى،  ولم يبق للأكاسرة ملك ، (5)وأخذ المسلمون جميع ملكه  وفتحوا بِلاده كلها في عهد الخلفاء الراشدين .

    الأطفال تنتصر لرسول الله – صلى الله وعليه وسلم -

    أبو جهل هو فرعون هذه الأمَّة  ، وأشد الناس عداوة للنبي – صلى الله عليه وسلم - ،   وأكثرهم طعْنًا وشَتْمًا  له وهو أحد سادات قريش المعروفين ،أمضى أبو جهل حياته كلها في مُعاداة  الرسول  - صلى الله عليه وسلم - فماذا كانت نهايته؟

    أخذ أبو جهل جزاءَهُ في غزوة بدر كما روى عبدالرحمن بن عوف حيث يقول:(بينا أنا واقف في الصف يوم بدر ، فنظرت عن يميني وشمالي ، فإذا أنا بغلامين من الأنصار حديثة أسنانهما تمنيت أن أكون بين أضلع منهما ، فغمزني أحدهما فقال : يا عم هل تعرف أبا جهل؟ قلت : نعم ، ما حاجتك إليه يا ابن أخي؟  قال : أُخبرت أنه يسب رسول الله – صلى الله عليه وسلم - ، والذي نفسي بيده لئن رأيته لا يفارق سوادي سواده حتى يموت الأعجل منا ،فتعجبت لذلك ، فغمزني الآخر فقال لي مثلها ، فلم أنشب أن نظرت إلى أبي جهل يجول في الناس فقلت : ألا إن هذا صاحبكما الذي سألتماني ، فابتدراه بسيفيهما فضرباه حتى قتلاه ، ثم انصرفا إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم فأخبراه فقال : أيكما قتله ؟ قال كل واحد منهما : أنا قتلته ، فقال هل مسحتما سيفيكما ؟ قالا : لا  ،فنظر في السيفين فقال : كلاكما قتله : سلبُهُ لمعاذ بن عمرو بن الجموح، وكانا معاذ بن عفراء ومعاذ بن عمرو بن الجموح ) ( 6 )

    ما الذي دفع هذين الغلامين للسؤال عن أبي جهل ؟! إنهما يريدان أن ينتصرا للرسول – صلى الله عليه وسلم – الذي تعرض للسب والشتم من هذا المجرم ،لقد أخلصا النية فأكرمهما الله بهذا الشرف العظيم ، فهنيئاً لهما حب رسول الله – صلى الله عليه وسلم-.

    الأسد ينتصر لرسول الله – صلي الله عليه وسلم - !!

    تجهز أبو لهب وابنه عتبة للسفر إلى الشام ، فقال عتبة لأنطلقن إلى محمد ولأوذينه في دينه ، فانطلق حتى أتى النبي – عليه الصلاة والسلام – فقال يا محمد : (هو يكفر) بالذي دنى فتدلى، فكان قاب قوسين أو أدنى، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-:" اللهم سلط عليه كلبًا من كلابك)"7)ثم انصرف عنه، فرجع إلى أبيه وأخبره بما حدث ، فقال أبو لهب: فما قال لك؟ ( أراد أبو لهب أن يتعرف على موقف الرسول – صلى الله عليه وسلم - ) فقال: قال: "اللهم سلط عليه كلبًا من كلابك". قال: يا بني، والله ما آمن عليك دعاءه!

    فساروا حتى نزلوا بمكان من الشام، فقال أبو لهب لمن معه من التجار :  إنكم قد عرفتم كبر سني وحقي، وإن هذا الرجل  - يقصد رسول الله – صلى الله عليه وسلم -  قد دعا على ابني دعوة والله ما آمنها عليه، فاجمعوا متاعكم إلى هذه الصومعة ، وافرشوا لابني عليها،  ثم افرشوا حولها، ففعلوا،  فجاء أسدٌ بِالليْلِ يَسْعَى فَطَافَ على كُل النَّائِمِينَ يَشَمُّهم ُثم يُعْرِض عنهم، ورآه ابن أبي لهب فقال: أصابتني والله دعوة محمَّد، قَتَلَنِي وهو بِمَكَّة وأنا بالشام، وما لَبِثَ الأسد أن وثب فوق المتاع، وشمَّ وجه اللعين فَضَرَبَهُ ضربةً قاتلة  (8).

    هذه هي عاقبة المستهزئين الذين يتطاولون على سيدنا وحبيبنا محمد – صلى الله عليه وسلم – فهناك من شُلت يده جزاء له على تكبره وتعاليه على توجيهات النبي – صلى الله عليه وسلم – ، وهناك من لفظته الأرض لأنه سب واستهزأ بالرسول الكريم – عليه الصلاة والسلام - وكأنها تقول له : لا مكان في بطني لمن استهزأ بك يا رسول الله .

    فهل من معتبر أيها البشر

    أما نحن المسلمين فنقول : كلنا فداؤك يا رسول الله .

    اللهم أحينا على سنته ، وأمتنا  على ملته، واحشرنا في زمرته ، واسقنا يا رب  من حوضه الشريف شربة ماء لا نظمأ بعدها أبداً ... آمين ..يا رب العالمين.

     

    وصلى الله علي سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .

     

    الهوامش :

     

    1- سورة الحجرة الآية 95      

    2- سورة الفرقان الآية 31      

    3- سورة الصف الآية 8-9                     

    4- أخرجه البخاري

    5-الرحيق المختوم في سيرة الرسول – صلى الله عليه وسلم- ص307

    6- أخرجه البخاري                               

    7- أخرجه الهيثمي  

    8- المائة الأوائل ممن دعا عليهم الرسول – صلى الله عليه وسلم – ص38

     


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة