:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    مقالات

    الحـج ... ووحــدة الأمـــة

    تاريخ النشر: 2008-11-21
     

    الحمد لله ، له أسلمت ، وبه آمنت ، وعليه توكلت ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد ،،،

     يقول الله تعالى في كتابه الكريم : {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ} (1 ) .

    يتطلع كل مسلم لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام وهو حج بيت الله الحرام ، حيث يتعلق قلبه وفؤاده بمشاهدة هذه الأماكن المقدسة التي فضلها الله تعالى وبارك فيها ، يستوي في ذلك الغني والفقير ، والقريب والبعيد ، لأن حب المسلم لها غريزة مطبوعة في نفسه ، استجابة لدعوة أبينا إبراهيم عليه السلام في قوله تعالى : (   {رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ}(2).

    وما تكاد أشهر الحج تهل على العالم الإسلامي حتى تشتعل قلوب المسلمين بالشوق إلى بيت الله الحرام ، وما جاوره من أماكن مقدسة ، وزيارة مسجد رسول الله – صلى الله عليه وسلم - ، وغيره من المشاهد الإسلامية العظيمة في مكة المكرمة والمدينة المنورة .

    إن الحج اجتماع جامع للمسلمين قاطبة ، يجدون فيه أملهم العريق الضارب في أعماق الأمة منذ سيدنا إبراهيم الخليل – عليه الصلاة و السلام - ، فهو فريضة تأتلف فيها مصالح المسلمين وتجتمع منافعهم وتتجدد الروابط بينهم ،  وتصدق العزائم عند اللقاء الكريم .

    ومن المعلوم أن الله قد عظم بيته الحرام وجعله للمسلمين قبلة ، كلما قاموا إلى الصلاة توجهوا إليه فرضاً ونفلا، وفرض عليهم الحج إليه وأمرهم بالعمرة ، وجعل الجزاء العظيم لمن حج بيته العتيق حجاً مبروراً بأن يغفر له ذنوبه ، كما جاء في الحديث:( من حج فلم يرفث ولم يفسق خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه ) ( 3) ، والحج المبرور هو الذي يكون خالصاً لوجه الله وعلى الوجه الشرعي .

    وفريضة الحج المقدسة هي أغلى وأسمى مناسبة في تاريخ الأمة الإسلامية ، نسترجع فيها ذكريات الماضي العريق ، التي تعود إلى أعماق التاريخ حين كانت مكة المكرمة وادياً قفراً غير ذي زرع ، وأرضاً جرداء لا زرع فيها ولا ماء ، صحراء قاحلة مقفره ليس بها إنسان أو طير أو حيوان ، يأتي أبو الأنبياء إبراهيم – عليه السلام – ليقوم برفع قواعد الكعبة المشرفة في هذا المكان المقفر ، لكن معجزة الواحد القهار الذي يقول للشيء كن فيكون ،  تغير ملامح المكان بعد أن أمر الله سبحانه وتعالى أبا الأنبياء  إبراهيم – عليه الصلاة والسلام - أن يؤذن في الناس بالحج ، وتقبل أفواج الحجيج من كل صوب وحدب إلى هذه الأرض المقفره لتتحول إلى أرض النور والقداسات والطهر .

    وتتوالى مواكب الحجيج عبر العصور والأزمان إلى مكة المكرمة لأداء مناسك الحج .

    قال ابن كثير في تفسير قوله تعالى: ( "وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ " أي ناد في الناس بالحج داعياً لهم لحج هذا البيت الذي أمرناك ببنائه ، فذكر أنه قال : يا رب كيف أبلغ الناس وصوتي لا ينفذهم ؟ فقال: ناد وعلينا البلاغ، فقام على مقامه ، وقيل على الحجر ، وقيل على الصفا ، وقيل على أبي قبيس ، وقال : يا أيها الناس إن ربكم قد اتخذ بيتاً فحجوه، فيقال : إن الجبال تواضعت حتى بلغ الصوت أرجاء الأرض ، وأسمع من  في الأرحام والأصلاب ، وأجابه كل شيء سمعه من حجر ومدر وشجر ، ومن كتب الله أن يحج إلى يوم القيامة لبيك اللهم لبيك ) (4).

     إن الحج خامس أركان الإسلام ، وقد فرضه الله على المستطيع مرة في العمر لقوله تعالى:{  وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ }( 5 )، ومن سور القرآن سورة سميت باسمه ( سورة الحج ) افتتحت بنداء البشرية قاطبة إلى الإيمان بالله وتذكيرهم بيوم البعث وما فيه من الهول العظيم  :{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ }  (6 ) ، وختمت السورة بما امْتَنّ  الله به على عباده المسلمين ومنهم حجاج بيت الله، أن اصطفاهم من بين البشر فوفَّقَهم للإيمان وسماهم مسلمين ورفع عنهم الحرج وأمرهم بالاعتصام بحبل الله ليكونوا شهداء على الناس يوم القيامة بل وفي الدنيا لما عندهم من العدل والإنصاف نتيجة ما يقومون به من تحقيق العبودية لله من صلاة وصيام وزكاة وجهاد ودعوة في سبيل الله:{وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ} ( 7 ).

    وفي الحج تتجلى رحمة الله بعصاة المسلمين لأنه من أفضل الأعمال التي يقبلها الله ويكفر بها ذنوب العاصين ،  فقد سئل رسول الله  – صلى الله عليه وسلم -  : أي الأعمال أفضل ؟ قال: ( إيمان بالله ورسوله ) ، قيل : ثم ماذا ؟ قال : ( ثم جهاد في سبيل الله )  ، قيل ثم ماذا ؟ قال : ( حج مبرور ) (8) ، وقال – صلى الله عليه وسلم – :( من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه ) (9).
                إن الحج ملاذ كل المسلمين العابدين والعاصين، فالعابدون يزدادون قرباً من مولاهم بوفادتهم عليه في بيته ، والعصاة يستروحون عبق الرحمات في تلك الأجواء الإيمانية الآمنة ليقروا بذنوبهم، آملين رحمة الله بعفوه ومغفرته ورضوانه ، مجددين العهد على الطاعة وإخلاص العبودية لمولاهم الغفور الرحيم .

     إن الحج مؤتمر عالمي يتكرر كل عام مرة يعقد في الأرض المباركة بجوار الكعبة تحت شعار" أمة واحدة " قال تعالى : {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ} (10) .

     ووحدة المسلمين في الحج تشمل عدة مظاهر من الوحدة يتعايش الناس على ضوئها:

    1-  وحدة الأصل :-  قال تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}  (11 ) ، وفي الحديث (  ألا لا فضل لعربي على عجمي ، ولا لعجمي على عربي ، ولا لأحمر على أسود ، ولا لأسود على أحمر إلا بالتقوى ) (12) .

    2- وحدة الزمان :-   قال تعالى :   {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ  } (13 )  .

    3- وحدة المكان :  قال تعالى : {جَعَلَ اللّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِّلنَّاسِ } (14 ) ،وقوله أيضاً :{ وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى } ( 15 ) .

    4- وحدة في الشكل والمظهر تتجلى في لباس الإحرام المكون من إزار ورداء أبيضين هو لباس كل الحجيج استعاضوا به عن لباسهم المعتاد في حياتهم العادية .

    ومن المعلوم أن  الحج يستمد عالميته من عالمية الإسلام الذي جاء رحمة للناس كافة ، قال تعالى :   {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }(16 ) ، وقال أيضاً  {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} ( 17 ) .

    فما أحوج الأمتين العربية والإسلامية بصفة عامة ، وشعبنا الفلسطيني المرابط بصفة خاصة إلى الوحدة ، خصوصاً في هذه الظروف الصعبة والدقيقة من تاريخ شعبنا المرابط ، لذلك نحن نتوجه إلى الله بالدعاء بأن ييسر لشعبنا الفلسطيني سبل الوحدة والمحبة إنه سميع قريب .

     

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

     

    الهوامش  :

    1- سورة الحج ، الآية (27)     

    2- سورة إبراهيم الآية (37)                    

    3- متفق عليه          

    4- مختصر تفسير ابن كثير جـ 2 ص 539   

    5- سورة آل عمران الآية (97)                                

     6- سورة الحـج الآية(1-2)                     

    7- سورة الحـج الآية (78)                       

    8-متفق عليه                                           

    9- متفق عليه          

    10-سورة الأنبياء الآية (92).                   

    11- سورة الحجرات الآية(13)                

    12- أخرجه البيهقي

    13-سورة البقرة الآية (197)                    

     14-سورة المائدة (97)                           

    15- سورة البقرة الآية (125)   

    16-سورة الأنبياء الآية (107)                  

    17-سورة سبأ  الآية (28)         


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة