:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    لقاءات صحفية

    الشيخ الدكتور يوسف سلامة في حوار مع صحيفة الحقيقة الدولية -

    تاريخ النشر: 2009-03-15
     

    الشيخ الدكتور يوسف سلامة  في حوار مع صحيفة الحقيقة الدولية

     

     الحقيقة الدولية- القاهرة- مصطفى عمارة- 15.3.2009

     

                  

     

    قيام "إسرائيل" بهدم 88 منزلا في حي السلوان هو المرحلة الأخيرة لهدم المسجد الأقصى!



    -         إسرائيل تخطط من خلال بناء المستوطنات إلى جعل القدس مدينة يهودية بحلول عام 2020

    -         علماء فلسطين يلعبون دورا بارزا في لم الشمل الفلسطيني

     

     

    شهدت مدينة القدس في الآونة الأخيرة محاولات إسرائيلية محمومة لتهويد المدينة المقدسة من خلال ترحيل عشرات الأسر من سكان المدينة الأصليين فضلا عن المحاولات الإسرائيلية المستمرة لهدم المسجد الأقصى من خلال الحفريات التي تقام تحته بدعوي البحث عن هيكل سليمان المزعوم وفي محاولة لمعرفة حقيقة ما يجري في القدس والمسجد الأقصى التقت "الحقيقة الدولية" بالشيخ يوسف سلامه وكان لنا معه هذا الحوار :

    -         ما هي حقيقة المخطط الإسرائيلي لهدم المسجد الأقصى ؟

    المخطط الإسرائيلي لهدم المسجد الأقصى لم يكن وليد اللحظة بل بداء منذ استيلاء إسرائيل على القدس عام 1967 من خلال مصادرة باب المغاربة والذي سمي بعد ذلك بحائط البراق وهذا الباب يطل على حارة المغاربة التي دمرها اليهود لمنع المسلمين من أداء صلواتهم تحت زعم ان حائط البراق هو حائط المبكي الذي يخص عباده اليهود وهذا بالقطع ادعاء باطل وفي 21/8/1969 أشعل اليهود الحريق المشئوم في المسجد الأقصى وفي عام 1990 حدثت مجزرة الأقصى راح ضحيتها 18 شهيدا عندما هب المسلمين للدفاع عن المسجد ضد تدنيس اليهود له وفي عام 1996 جرت أحداث النفق والتي أدت إلى استشهاد 86 فلسطينيا وفي عام 2000 حدثت انتفاضة الشعب الفلسطيني ضد محاولة شارون تدنيس ساحات المسجد الأقصى ومنذ عام 2000 استمرت حفريات خلف المسجد الأقصى بزعم البحث عن هيكل سليمان المزعوم بهدف هدم المسجد الأقصى وهذا الملف انتقل الآن إلى المتطرفين اليهود حيث يتم توزيع خريطة سياحية على الزائرين لا يوجد لها أي معلم للمسجد الأقصى حتى يسهل عليهم بعد ذلك بناء الهيكل المزعوم كما قاموا بصنع فانوس وزنة 42 كيلو من الذهب الخالص لوضعه على الهيكل المزعوم بعد بنائه على انقاض المسجد الأقصى والذي يمكن ان ينم أيضا بزعزعة أركانه حتى يتم هدمه بفعل الحفريات المقامة تحته أو من خلال ضربه بالطائرات أو بصاروخ حيث تم استئجار شقه مطلة على المسجد الأقصى لتحقيق هذا الهدف والآن يتم تنفيذ المرحلة الأخيرة من هذا المخطط من خلال القيام بهدم 88 منزل في حي السلوان بالقدس وطرد 1500 مواطن فلسطيني وكذلك القرار الذي صدر لبناء أكثر من 75 الف وحده سكنية استيطانية لتعزيز الاستيطان وإقامة حزام سكني حول القدس بما فيها جل أبو غنيم كما أصدروا قرار بهدم 55 منزل في مخيم شعفاط بمدينة القدس لإحداث التغيير الديموجرافي في القدس حتى تكون القدس عام 2020مدينة يهودية خالصة مع تضييق إجراءات البناء للسكان الأصليين وسحب هوياتهم في حاله الخروج منها حتى لا يتمكنوا من العودة إليها مره أخرى .

    -         وما حقيقة وجود قرار للأمم المتحدة يكذب مزاعم اليهود حول الهيكل المزعوم ؟

    في عام 1929 أرسل اليهود عصابتهم للاستيلاء على حائط البراق فتصدي لهم المسلمون ودارت اشتباكات وقررت عصبة الأمم والتي أنشأت قبل قيام الأمم المتحدة إرسال لجنة تحقيق وأصدرت هذه اللجنة في 9/6/1931 قرارا بان حائط البراق ملك المسلمين وانه جزء من المسجد الأقصى .

    -         وما هي اقتراحاتك لمواجهة المخطط الإسرائيلي بهدم المسجد الأقصى وتهويد القدس ؟

    لابد للمسلمين ان يوحدوا جهودهم لطرد إسرائيل من القدس وحتى يتحقق هذا لابد من عدة خطوات

    -         العمل على لم شمل جمع الأمة

    -         دعم المرابطين في بيت المقدس لمواصله صمودهم ودعم الجامعات والعمال والمؤسسات

    -         القيام بحملة إعلامية لفضح المخططات الإسرائيلية ضد القدس والمسجد الأقصى وإظهار مكانه القدس في عقيدة الأمة

    -         عقد المؤتمرات والندوات التي توقظ عزيمة ألامه وتسند الهمم .

    -         ما هو الدعم المطلوب من الأمة عربيا وإسلاميا لإحباط هذا المخطط ؟

    ما نريده من ألامه ان تعي ما يدور به .. فارتباطا الأمة بالأقصى ليس ارتباط بقطعة من الأرض مساحة صغرت أم كبرت ولكنة يشكل جزءا من عقيدة الأمة وهو ارض الإسراء والمعراج ومعني ذلك ان الإسراء والمعراج انه جزء من العقيدة الإسلامية وارتباط الأمة وهو المليار ونصف المليار مسلم وليس ارتباطا فاعليا عابرا أو موسميا مؤقتا ولكنة بالدرجة الأولى ارتباط عقائدي .. والمسجد الأقصى هو قبلة المسلمين الأولى وحيث ان الصلاة لا تصح إلا باستقبال القبلة والمسجد الأقصى هو البقعة الوحيدة على وجه الأرض الذي عقد فيه أول مؤتمر قمة إسلامي حضرها جميع الأنبياء من سيدنا ادم إلى سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم يوم ان اسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى وصلي بالأنبياء بهذا المسجد الأقصى ومن المسجد الأقصى المبارك سيعلن عن انتهاء الكون ودخول الناس للقاء الله عز وجل حيث يقول عز وجل في "سورة ق" "واستمع يوم ينادي المنادي من مكان قريب "  قال بن كثير في تفسيره ان المنادي هو سيدنا اسرافيل عليه السلام والمكان القريب هي صخرة بين المقدس والمسجد الأقصى من احد الثلاثة مساجد التي لا تشد الرحال إلا إليها وهي المسجد الحرام بمكة المكرمة ومسجد النبي بالمدينة المنورة والمسجد الأقصى بالقدس الشريف .. ونحن نتحدث عن ارض مباركة .. حيث قال عن المسجد الأقصى الذي براكنا حوله ومن باب أولى ان تكون أيضا البركة فيه .. وقال الرسول صلي الله عليه وسلم لمعاذ ""ان الله سيفتح عليكم الشام من بعدي من العريش الى الفرات رجالهم ونساؤهم وإماؤهم مرابطون إلى يوم القيامة ومن سكن سكانه في سواحل الشام أو بيت المقدس فهو في جهاد إلى يوم القيامة .

    -         الخلافات الفلسطينية مؤخرا سببت جرحا والما لجميع الشعوب العربية والإسلامية إلى متى وما دور علماء الإسلام في فلسطين تجاه ذلك ؟

    نستطيع ان نقول ان صفحة الخلافات الفلسطينية قد طويت فالشعب الفلسطيني بقياداته المختلفة قد بدا في رص الصفوف وجمع الشمل .

    وقد كان لعلماء  المسلمين في غزة بصفة خاصة وفلسطين بصفة عامة دور بارز خلال تلك المحنة فكانت خطبهم وأحاديثهم تعمل على لم الشمل الفلسطيني ورص الصفوف مؤكدين ان سر قوتنا كشعب فلسطيني تكمن في وحدتنا وضعفنا في تفرقنا وتخاذلنا فالعدوان الإسرائيلي لا يفرق بين الفصائل ولكن يغتال الشعب الفلسطيني بأكمله دون تمييز .

    -         ما دور علماء الأمة لمساندة القضية الفلسطينية ؟

    ان علماء المسلمين مطالبون بدور كبير في دعم قضية فلسطين والقدس والأقصى ويتجلي هذا الدور في اصعدة عديدة من أهمها التأكيد على ان فلسطين ليست ملكا للفلسطينيين بل ملك للأجيال المسلمة القيام الساعة والذي يملك شيئا يجب ان يحافظ عليه لذلك فان العلماء يقع على كاهلهم دعوة الأمة لمساعدة الفلسطينيين المرابطين على ارض الإسراء والمعراج كي يبقوا محافظين على الأرض الفلسطينية لأنها وقف إسلامي لا يجوز التنازل عن شبر منه وكذلك يجب على العلماء حث الأمة على تحرير هذه الأرض المباركة .

    وكذلك الدعاء لفلسطين وأهلها فالإنسان أثم إذا ترك ذلك لان المسلم أخ للمسلم والمسلمون كالجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى والله يستجيب الدعاء إذا أيقن صاحبه بذلك يقول الله ي كتابه العزيز : "وإذا سالك عبادي عني فاني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون" .

     

     رابط الحوار

    http://www.factjo.com/Printable.aspx?id=7243

     


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة