:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    لقاءات صحفية

    الشيخ الدكتور يوسف سلامة في حوار مع صحيفة عقيدتي المصرية

    تاريخ النشر: 2009-05-06
     

    الشيخ الدكتور يوسف سلامة  في حوار مع صحيفة عقيدتي المصرية

    خطيب المسجد الأقصى في حوار ل "عقيدتي"

    اليهود ينفذون الحلقة الأخيرة من مخطط تهويد القدس

    ارتباط المسلمين بثالث الحرمين ليس ارتباطاً موسمياً أو عاطفياً

    فلسطين والأمة الإسلامية في انتظار صلاح الدين جديد لتحرير الأقصى

    الثلاثاء  27 ربيع  الأول 1430 - 24 مارس  2009

    سجل الحوار : حسام وهب الله

    استقبلت "عقيدتي" الشيخ يوسف جمعة سلامة وزير الأوقاف الفلسطيني الأسبق وخطيب المسجد الأقصي والذي أكد في بداية لقائه بأسرة تحرير "عقيدتي" وعلي رأسهم الكاتب الصحفي مجدي سالم رئيس التحرير أنه كان حريصاً علي زيارة "عقيدتي" لأنه من المتابعين لها ومن المؤيدين لأسلوبها في معالجة قضايا الدعوة بشكل عام وقضية القدس والأقصي بشكل خاص.

    من جانبه رحب رئيس التحرير بالشيخ سلامة مؤكداً له أن عقيدتي لا تألو جهداً في إبراز أخبار المسجد الأقصي والقضية الفلسطينية من أجل استنهاض الأمة لمواجهة المخططات الصهيونية الساعية لتهويد فلسطين بأكملها والقدس علي وجه الخصوص.

    وحذر رئيس التحرير من خطر الانقسام الفلسطيني مؤكداً أنه صفحة سوداء في التاريخ الفلسطيني ويجب أن تنطوي تلك الصفحة إلي الأبد علي اعتبار أن الخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية وأن الصحابة رضوان الله عليهم تعددت اجتهاداتهم ولكنهم لم يسمحوا أبداً بوصول الأمر إلي الخلاف والتناحر خاصة وأن اعداء الأمة يستغلون الخلاف وفق المبدأ الاستعماري القديم "فرق تسد". وفتح بعد ذلك الكاتب الصحفي مجدي سالم باب الحوار مع الشيخ يوسف جمعة سلامة.. التفاصيل في السطور التالية.

    عقيدتي: في البداية يهمنا التعرف علي أهم مخططات التهويد التي يقوم الكيان الصهيوني بممارستها ضد القدس والأقصي؟

    الشيخ سلامة: مخططات التهويد مستمرة منذ عام 1967 واليهود يخططون اليوم لبناء 175 ألف وحدة سكنية داخل القدس حيث يخططون أيضا أن تصبح القدس مدينة يهودية خالصة عام 2020 وقد لا يعلم الكثيرون أن المسجد الأقصي يتعرض لاعتداءات صهيونية منذ فترة طويلة وتحديداً منذ حرب يونيو 1967 فبسقوط مدينة القدس في أيدي الصهاينة قاموا بمصادرة العديد من الأراضي وصادروا أيضا باب المغاربة وهو الباب الذي يسمي أيضا بباب النبي صلي الله عليه وسلم لأنه دخل منه في ليلة الإسراء والمعراج وهذا الباب يطل أيضا علي حارة المغاربة التي دمرها اليهود بعد ذلك حتي يجعلوا لهم ساحات واسعة للسيطرة علي مساحة واسعة من الاراضي تمكنهم من السيطرة علي الأقصي ومنع المسلمين من دخول المسجد أو أداء شعائرهم فيه.

    وفي عام 1969 تعرض المسجد الأقصي المبارك للحريق المدبر الذي أدي إلي تدمير الكثير من آثار المسجد وبعد ما توالت الاعتداءات الصهيونية بدءا من المجزرة الشهيرة التي راح ضحيتها 18 شهيداً في ساحات المسجد والانفاق والحفائر التي تتم تحت المسجد وكانت في البداية تتم بشكل سري ثم تطور الأمر واصبح الصهاينة يتفاخرون بحفائرهم ورغم ان علماء الآثار اليهود قدموا تقاريرهم بأنهم لم يعثروا أسفل الأقصي أو اسفل مدينة القدس بأكملها علي أية آثار يهودية إلا أنهم مازالوا مستمرين في حفائرهم.

     

    عقيدتي: وماذا تتوقع من تصرفات يهودية حيال الأقصي في المستقبل؟

    الشيخ سلامة: يجب أن يحذر العرب ويستيقظوا الآن اليهود وضعوا قبل سنوات قليلة حجر أساس ما يزعمون أنه الهيكل الثالث عند حي السلوان ليس هذا فحسب بل إن اليهود قاموا في الفترة الأخيرة بصنع فانوس من الذهب الخالص يزن 45 كيلو جراماً لوضعه في الهيكل المزعوم عقب انتهائهم من بنائه.

    عقيدتي: هل هناك فعلاً مخططات صهيونية لدفع المتطرفين اليهود لنسف الأقصي أو تهويده علي أقل تقدير؟

    الشيخ يوسف سلامة: اليهود يخططون لنسف الأقصي وقد تحدثت وسائل الإعلام المصرية كثيراً عن مخططاتهم الخاصة بالأقصي وهي تدور في الغالب حول ثلاثة مخططات رئيسية أولها أن يستمروا في الحفر أسفل اساسات الأقصي علي أن تقوم المؤسسة العلمية الصهيونية بإحداث زلزال صناعي تتهاوي معه أساسات المسجد مما يجعل اليهود أبرياء مما حدث وثاني هذه المخططات هو ضربة بالطائرات وإذا حدث ذلك فإن الحكومة الإسرائيلية لديها عدة بيانات جاهزة لإصدارها إذا حدث ذلك بحيث تدين الحكومة تصرف الطيار وتصفه بالمخبول أو المجنون.

    وهناك أيضا مخطط ثالث يقضي بأن يقوم اليهود المتطرفون بشن هجوم بالصواريخ علي الأقصي.

    القدس والإعلام

    عقيدتي: وهل تأتي جولتكم هذه كوسيلة من وسائل عرض قضية القدس والأقصى؟

    الشيخ سلامة: بالفعل أقوم مع مجموعة من الإخوان بجولة لزيارة الدول العربية والإسلامية لعرض قضية القدس والأقصي من أجل إيقاظ الأمة واستنهاض المسلمين علي المستويين الشعبي والتنفيذي كي يهبوا للدفاع عن الأقصي أولي القبلتين وثالث الحرمين ونحن نهدف في جولتنا هذه الدعوة إلي لم الشمل العربي والدعوة أيضا إلي لم الشمل الفلسطيني كسبيل وحيد لإنقاذ القضية العربية والفلسطينية ومن هذا المنطق فعلي الساسة العرب والمسلمين أن يدركوا أهمية قضية الأقصي ويجب علي الفلسطينيين أن يدركوا ان انقسامهم لن يؤدي إلا إلي مزيد من الخسائر التي ستكون نتيجتها ضياع مقدساتنا وبالتحديد أغلي مقدساتنا وليعلم الجميع أن ضياع الأقصي يعني ضياع الأمة بأسرها.

    توقيت المؤامرة

    عقيدتي: تحدثتم عن المخططات الصهيونية الساعية لهدم الأقصي رغم أن اليهود يملكون اليوم من القوة السياسية والعسكرية ما يمكنهم من الهدم فلماذا لم يقدموا علي هذه الخطوة حتي الآن؟

    الشيخ سلامة: اليهود لا يتصرفون أي تصرف إلا بعد دراسة كل ردود الأفعال دراسة وافية واليهود يبحثون عن رد الفعل العربي والإسلامي فعقب حريق الأقصي عام 1969 شعر اليهود بالخطر خاصة وأن هذا الحريق أيقظ الأمة الإسلامية التي سارعت إلي تأسيس منظمة المؤتمر الإسلامي التي أخذت علي عاتقها الدفاع عن القضية الفلسطينية بشكل عام وقضية القدس والأقصي بشكل خاص ولهذا فإنني أعيد وأؤكد أن اليهود لم يجرؤوا علي استهداف الأقصي إلا عندما يقدرون بأن رد الفعل الإسلامي سيكون بسيطاً وللأسف فإن الأمة الإسلامية اليوم تعاني حالة من الضعف الشديد وأخشي أن نستيقظ يوماً لنجد إسرائيل قد اتخذت القرار المخيف وحينذاك قد نندم في وقت لاينفع فيه الندم.

    عقيدتي: هل تعتقد أن جهل الكثير من المسلمين بمكانة الأقصي هو سبب التجاهل الغريب لقضية تهويد القدس؟

    الشيخ سلامة: هذا حقيقي للأسف الشديد وما يحتم علي وزارات التعليم في كل الدول الإسلامية ضرورة العمل علي عرض أهمية الأقصي بحيث يخصص له أجزاء كبيرة في المناهج الدراسية بحيث يعلم النشء والشباب العربي أن الأقصي هو أية من آيات الله علي الأرض كما ان الرسول صلي الله عليه وسلم أوصانا به.

    اتهامات باطلة

    عقيدتي: تحدثت وسائل الإعلام عن قيام بعض الفلسطينيين ببيع أراضيهم لليهود أو تأجيرها لفترات طويلة فهل هذا صحيح؟

    الشيخ سلامة: أولاً هناك شائعتان تناولتا موضع تسريب الأراضي والعقارات الشائعة الاول يتحدث عن قيام إخوتنا المسيحيين بتسريب الاراضي والعقارات التي يملكونها في القدس وعلي إثر هذه الشائعات قام الاب حنا عطاالله وهو رجل دين مسيحي فاضل بالتحقيق في هذا الأمر أما الشائعة الثانية فتناولت قيام الفلسطينيين المسلمين ببيع اراضيهم وممتلكاتهم أو تأجيرها لفترات زمنية طويلة للوكالة اليهودية وهذا أمر غير صحيح علي الإطلاق فلا يوجد فلسطيني واحد يجرؤ علي بيع أو تأجير أرضه أو ممتلكاته في القدس وكل فلسطيني يملك بيتا في القدس يحافظ عليه وهناك أمران يردعانه ويمنعانه عن البيع وهي الدين فإذا لم يكن متديناً فإن الخوف من جيرانه الفلسطينيين سيكون رادعاً له ولنتذكر جميعاً السيدة المقدسية التي هدم اليهود منزلها فأقامت ضحية علي أنقاض المنزل وأقامت فيها وعرض اليهود عليها 15 مليون دولار مقابل تركها الخيمة إلا أنها رفضت وأعلنت تمسكها بمنزلها رغم تحوله إلي أنقاض.

    موقف مشرف

    عقيدتي: نريد أن نعرف رأيك في موقف الاقباط المصريين من رفضهم زيارة القدس وتحديداً بيت لحم إلا بعد تحريرها؟

    الشيخ سلامة: لابد أن نعترف ان موقف البابا شنودة الثالث موقف مشرف ونحن نشد علي يده وعلي يد الاقباط المصريين ونسأل الله للبابا شنودة الصحة والعافية لأنه واحد من اكبر المحافظين علي عروبة القدس في الوقت الذي يغض العالم المسيحي كله النظر عن التجاوزات الصهيونية تجاه المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

    اليمين المتطرف

    عقيدتي: الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة جاءت باليمين المتطرف لرئاسة الحكومة الإسرائيلية كيف تري مستقبل القدس والأقصي في ظل هذه النتيجة؟

    الشيخ سلامة: نتيجة الانتخابات الإسرائيلية تدل علي اتجاه اليهود نحو اليمين المتطرف والواقع والتجربة العملية تؤكدان أن الشخصيات اليهودية السياسية مهما اختلفت في جهاتها فهي تنفذ أجندة سياسية موضوعة مسبقا ولهذا يجب علي المسلمين علي الجانب الآخر أن يضعوا أجندة سياسية خاصة بهم.

    مسئولية الأمة

    عقيدتي: ما هو المطلوب من العرب والمسلمين لدعم الأقصى؟

    الشيخ سلامة: الاقصي هو البقعة الوحيدة التي شهدت أول مؤتمر قمة وكذلك آخرها بين الأنبياء والرسل والفلسطينيون يتمنون من الأمة ان يجمع الله شملها وان يوحد كلمتها وعليهم ان يدعموا المقدسيين مادياً وان يفعلوا تلك القدرات ويحولوها إلي إرادة فعدد المسلمين اليوم مليار ونصف المليار مسلم وهم ليسوا كغثاء السيل كما يقول البعض ولكنهم قوة كبيرة تحتاج فقط للوحدة والقضاء علي الانقسام.

    ونحن في النهاية في انتظار صلاح الدين الجديد الذي سيوحد الأمة ويستعيد مجد المسلمين ويحرر بيت المقدس من أيدي الصهاينة.

      رابط الحوار

     

    http://www.aqidati.net.eg/


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة