:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    مقالات

    شهــر رمضـــان ... شهـر الانتصارات

    تاريخ النشر: 2009-09-11
     

    الحمد  لله الذي أنعم علينا بالإسلام وشرح صدورنا للإيمان ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد  – صلى الله عليه وسلم – وعلى آله وأصحابه أجمعين ... وبعد

    شهر رمضان المبارك هو شهر الانتصارات ، وشهر العزة والفتوحات ، فهو  الشهر الذي منّ الله فيه على الأمة الإسلامية بانتصارها على أعدائها ،   في كل معركة خاضتها أمتنا الإسلامية قديماً وحديثاً ، منذ عصر النبوة وإلى عصرنا الحاضر ،  وعند دراستنا لكتب السيرة والتاريخ فإننا نلاحظ أنه ما مِنْ معركة من المعارك ، وما من غزوة من الغزوات خاضها المسلمون في هذا الشهر المبارك،  إلا ونصرهم الله على أعدائهم ، ولعل في هذا بياناً لأمتنا الإسلامية لقيمة هذا الشهر ومنزلته العظيمة عند الله سبحانه وتعالى.

    ولقد أثبت التاريخ بأن المسلمين منذ نشأة الدولة الإسلامية الأولي وحتى وقتنا الحاضر ، لم يبدأوا أعداءهم بحرب ، وإنما فُرض عليهم القتال فرضاً ،  واضطروا لخوضه دفاعاً عن أنفسهم وعقيدتهم اضطراراً، وإلى هذا تشير الآية الكريمة   {أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِير*   الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ } (1) .

    لقد عاش رسولنا – صلى الله عليه وسلم – حياته في معركة مستمرة مع الباطل ، ليخلص العالم بأسره من قيود الضلال والظلام ولغة القوة ، وظل في صدق الجهاد يصل ليله بنهاره،  من أجل إعلاء كلمة الحق وإرساء قواعد العدل وتحرير العبيد،  حتى أثمرت دعوته وعمّ الخير جنبات الأرض وعاش الجميع في سلام وحب ووئام، فكان كما وصفه ربه سبحانه وتعالى  :  {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ}(2).

    غزوة بدر الكبرى

    مع أول رمضان صامه المسلمون ، بعد أن فرضه الله عليهم في العام الثاني من الهجرة ، وفي اليوم السابع عشر منه ، كان الانتصار العظيم على أرض بدر ، في يوم الفرقان ، حيث أعز الله المؤمنين دُعاة الحق والعدل، وأذل المشركين دُعاة الكفر والشرك والظلم والطغيان، في اللقاء الأول الذي تَوَّجه الله بنصره للمؤمنين ، وهزيمته للكافرين ، وأنزل الله – جل جلاله- في القرآن الكريم آيات خالدات، خلدت ذكرى ذلك اليوم المشهود على مدى الأزمان ، فقال تعالى :   {وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (3 ) .

      لقد انتصر الرسول الأعظم – صلى  الله عليه وسلم – على المشركين  ، في هذه الغزوة الحاسمة التي اعتبرت بمثابة الفيصل الحاسم بين سيادة الكفر البواح وانحساره ، وغلبة وهيمنة الإسلام ، ذلك الدين الحق البازغ في ليل الجاهلية البهيم، لكي يزيل حُجُبَه الكثيفة ويبدد ظلماته الدامسة التي حوّلت حياة الإنسان العربي القديم إلى مستنقع آسن.

    وغزوة بدر  هي أول المعارك الهامة في التاريخ الإسلامي، حيث كان عدد المسلمين بها ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا ً ، وعدد المشركين تسعمائة وخمسين  رجلاً، وكان مع المشركين سبعمائة  بعير ومائة فرس، بينما لم يكن مع المسلمين سوى سبعين بعيراً وفرسين، وانتصر المسلمون وهزم الله الكافرين، حيث قتل عدد كبير من قادتهم وكبرائهم أمثال:  أبي جهل، وأمية بن خلف، وعتبة وشيبه ابنا ربيعة، والوليد بن عتبة، في سبعين من قتلى المشركين، وأسر سبعون آخرون واستشهد من المسلمين أربعة عشر رجلاً.

     إن معركة بدر الكبرى ، كانت فاتحة خير للمسلمين ، وقد ظهرت فيها دروس كثيرة في النواحي العسكرية، وفي إيجاد نظام شامل للحرب ، يتسم بالرحمة والعدل وعظمة القيادة ، وفضل الله على عباده المؤمنين كما جاء في قوله سبحانه :   {وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (4 ) ، وبذلك يكون مصير الدعوة الإسلامية قد تقرر إبان شهر رمضان ، الذي أُنزل فيه القرآن الكريم على قلب الرسول – صلى الله عليه وسلم – ، وبالتالي أصبح لهذه الدعوة كيانها في دنيا الواقع المعيش، وما كان ذلك إلا إفرازاً شهياً لهذا الانتصار الساحق للمسلمين في غزوة بدر الكبرى تحت القيادة الراشدة لسيدنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم - ،  وإذا نظرنا إلى انتصارات المسلمين فيما سلف فحسبنا أن نلقي نظرة على أول لقاء مسلح بين جند الحق وجند الباطل في شهر رمضان في يوم الفرقان، اليوم الذي التقى فيه الجمعان في غزوة بدر الكبرى ، وإذا نظرنا إلى تخطيط النبي – صلى الله عليه وسلم - ، وإلى استشارته لأصحابه، وإلى استغاثته بربه ، ونظرنا إلى وحدة المسلمين والتفافهم حوله وصدقهم فيما عاهدوا الله عليه ، نرى دروساً باهرة ، يأخذها كل مؤمن صادق ، وكل قائد يريد النصر ، وكل أمة تجاهد من أجل إحقاق الحق .

    فتح مكة

    في العام الثامن للهجرة النبوية المباركة ، وفي رمضان المعظم منها ، وقع فتح مكة ، تلك الغزوة التي استطاع الإسلام الخالد تحت قيادة النبوة الراشدة أن يكتب فيها ولأول مرة في التاريخ الإنساني، وأيضاً لآخرة مرة شهادة وفاة للوثنية العربية ، وعبادة الاوثان والأصنام التي عشعشت في أدمغة العرب الأقحاح منذ القدم ، وذلك عندما حّطم الرسول الأكرم – صلى الله عليه وسلم – بيده الشريفة الأصنام ( الثلاثمائة والستين ) التي كانت موجودة حول الكعبة المشرفة، فلقد استطاعت أمتنا الإسلامية تحت قيادة النبي – صلى الله عليه وسلم – أن تنتصر انتصارها الإيماني الحاسم هذا ، على أكبر معاقل الشرك  في العالم القديم في شهر رمضان.

    إن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الذي خرج من مكة خائفاً يترقب، هو وصاحبه الصديق، ثاني اثنين، يستخفيان عن الأعين، يعود إلى مكة بعد ثماني سنوات – هي مدة الهجرة – وفي شهر رمضان، على رأس جيش عظيم من الأنصار والمهاجرة ، وقد أحاط ذلك الجيش بمكة من أقطارها – والرسول في كوكبة من أصحابه ، ونشيد الانتصار يدوى في آفاق الزمان والمكان ، لتنتهي الهجرة بالفتح المبين ، إذ صدق الله وعده، وأعز جنده ، وهزم الأحزاب وحده .

    معركة القادسية

    وفي رمضان سنة 16هـ ، وقعت معركة القادسية ، وكان قائد المسلمين فيها الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص – رضي الله عه – وبلغ جيش المسلمين فيها حوالي عشرة آلاف ،وكان قائد الفرس رستم ، وكان جيشه يتكون من مائة وعشرين ألف مقاتل ، وقد مات المثنى بن حارثة قبل المعركة ، ومن القادة الذين كانوا يساعدون سعد بن أبي وقاص ، المغيرة بن شعبة، وقيس بن هبيرة، وطليحة بن خويلد، الذي كان قد ادّعى النبوة ثم تاب وأناب ، وقبيل المعركة تم اتصال بين المسلمين والفرس رجاء الوصول إلى اتفاق يمنع الحرب ، ولكن هذا الاتصال لم يسفر عن نتيجة فقامت المعركة وهي من المعارك المهمة في تاريخ الحروب بين المسلمين والفرس، فرَّ فيها رستم وعشرات الآلاف من جنوده ، وغنم المسلمون فيها مغانم كثيرة ، وقد استمرت هذه المعركة عدة أيام .

    معركة عين جالوت

    كما و كانت معركة عين جالوت في 15 رمضان سنة 658هـ  ، وتعتبر معركة عين جالوت بحق إحدى الوقائع المهمة ليس في تاريخ مصر والشام فحسب ، ولا في تاريخ الأمم الإسلامية وحدها ، بل في تاريخ العالم بأسره ، حيث استطاع الجيش المسلم بقيادة قطز ومساعده بيبرس أن يهزم الجيش المغولي   وإيقاف الحرب الهمجية  التي شنتها قبائل بربرية متوحشة سفّاكة للدماء ، مخربة للعمران البشري ،  ضد سكان المدن في كل مكان ، وكان يقود هذا الجيش كتبغا نائب هولاكو ، ولما حمي وطيس المعركة صرخ قطز صرخته المشهورة وا إسلاماه ، التي حركت المسلمين ودفعتهم دفعاً إلى الشهادة، حيث كان التتار يستهدفون القضاء الشامل على العالم الإسلامي ، وهكذا استطاعت أمتنا الإسلامية أن تحافظ  على التراث الحضاري الإنساني من الانهيار والضياع .

    وفي العاشر من شهر رمضان المبارك  سنة 1973م انتصر جنود الحق على المحتلين ، وارتفعت رايات الحق عالية خفاقة .      

                ومما سبق نتعلم بأنه عندما تمسكت الأمة بدينها ، واعتصمت بكتاب ربها ، وجمعت شملها ، ورصت صفوفها، ارتقت إلى العلا، وانتصرت على أعدائها ، وطأطأ لها الجميع إجلالاً واحتراماً ، و بالمقابل يوم ابتعدت عن مصدر عزتها وكرامتها، وانتكست على نفسها، وتقوقعت داخل برج ملذاتها انهزمت هزيمة نكراء، ويا ليت الأمة الإسلامية تفيق من سباتها الحضاري العميق، كلما أهلّ عليها هلال رمضان الميمون، وتعود إلى رشدها الإيماني ، وتعيد إلى هذا الشهر الخالد روحه الإيمانية الوثــّابة.

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

     

     الهوامش :

     1- سورة الحـج  الآيتان (39-40)     

    2-  سورة الأنبياء الآية(107)             

    3+4- سورة آل عمران الآية(123)

     


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة