:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  • أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    مقالات

    في مطلع العام الدراسي الجديد

    تاريخ النشر: 2011-09-09
     

    الحمد لله ، له أسلمت ، وبه آمنت ، وعليه توكلت ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد ،،،

    توجه يوم الأحد الماضي ما يزيد على مليون طالب وطالبة من مختلف المحافظات الفلسطينية إلى مقاعد الدراسة بعد انتهاء الإجازة الصيفية، ونحن نبارك لأبنائنا وفلذات أكبادنا عودتهم الحميدة، ونتوجه إلى الله بالدعاء أن يوفقهم لما فيه الخير، وأن يأخذ بأيديهم لما يحبه ويرضاه، فكما قال الشاعر:

              وإنما  أولادنــــــا بيننــــــــــــا                   أكبـادنـا تمشي على الأرض

              لو هبت الريح على بعضهم                  لامتنعـت عيـني من الغمــض

    وديننا الإسلامي الحنيف الذي أكرم الله البشرية به، دين يدعو إلى العلم، فأول خمس آيات نزلت من كتاب ربِّ العالمين في بدء الوحي على سيدنا محمد  – صلى الله عليه وسلم – لتؤكِّد على أهمية العلم وفضله ووجوب تحصيله وطلبه، كما في قوله تعالى :{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ *خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ*عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ}(1).

       يقول الإمام ابن كثير: (فأول شيء نزل من القرآن هذه الآيات الكريمات المباركات، وهن  أول رحمة رحم الله بها العباد، وأول نعمة أنعم الله بها عليهم، وفيها التنبيه على ابتداء خلق الإنسان من علقة، وأنَّ من كرمه تعالى أن علّم الإنسان ما لم يعلم، فشرفه وكرّمه بالعلم، وهو القدر الذي امتاز به أبو البرية آدم على الملائكة(2 ).

    لقد حثَّ الإسلام أبناءه على الاجتهاد في تحصيل العلم فقال – عليه الصلاة والسلام -: (من سلك طريقاً يبتغي فيه علماً سهّل الله له طريقاً إلى الجنة، وإنّ الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضاً بما يصنع، وإن العالم ليستغفر له من في السموات ومن في الأرض حتى الحيتان في الماء، وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب)(3)، وقال أيضاً: (من خرج في طلب العلم، فهو في سبيل الله حتى يرجع)(4 ).

    كما وبيّن الصحابة – رضوان الله عليهم أجمعين – منزلة العلم،  والعلماء في كثير من أقوالهم ووصاياهم،  فمن ذلك ما أثر عن الإمام علي – رضي الله عنه – قوله: (العلم خير من المال، العلم يحرسك، وأنت تحرس المال، والعلم حاكم، والمال محكوم عليه، والمال تنقصه النفقة، والعلم يزيد بالإنفاق)، كما وذكرت كتب السيرة حرص الصحابة رضي الله عنهم أجمعينعلى حضور مجالس العلم.

    ومن المعلوم أن الإسلام لم يجعل للعلم سناً معيناً فهو من المهد إلى اللحد، ولا يزال الرجل عالماً ما طلب العلم، فإذا ظن أنه قد علم فقد جهل، والعلم بدون تقوى لا يساوي شيئاً ورحم الله القائل :

          ولو كان للعلم من دون التقى شرف           لكان أشرف خلق الله إبليس

    لذلك يجب علينا نحن المسلمين الأخذ بزمام العلم، فإن تعلمه لله خشية، وطلبه عبادة، والبحث عنه جهاد، حتى نستعيد مجد أسلافنا الأوائل، كما قال الشاعر:

    لقـد كنا وكان الناس في الزمـن الخوالــــــــي

    طلاب علم عندنا إن في الجنـوب أو الشمال

    يتتلمذون على حضـارتنا كتلمـذة العيـــــــــــال

    ونظراً لهذه الأهمية الكبيرة للعلم، وحيث إن العام الدراسي على الأبواب ، فإننا نرى لزاماً علينا أن نوضح دعائم العملية الدراسية، هذه الدعائم التي تتلخص في الطالب والمدرس وولي الأمر:

     

    1- الطالب :

          يجب على الطالب أن يجتهد في تحصيله العلمي، وأن يذاكر دروسه أولاً بأول، وأن ينتبه إلى شرح المدرس والإنصات إليه ورحم الله القائل :

                 أخي لن تنال العلم إلا بستة                سأنبيك عن تفصيلها ببيان

                ذكاء وحرص واجتهاد وبلغة                وصحبة أستاذ وطول زمان

          كما يجب على الطالب احترام المدرس وتقديره وتنفيذ أوامره، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : "تعلموا العلم، وتعلموا للعلم السكينة والوقار، وتواضعوا لمن تعلمون منهم"(5)، و قال الشاعر :

            اصبر على مرّ الجفا من معلــــــــم          فإن رســـوم العلم في نفراتـــــــه

           ومن لم يذق مرّ التعلم ساعـــــــة           تجرع كأس الجهل طول حياته

           من فاته التعليم في زمن الصبا            فكبّـر عليــــه أربعـــــــــًا لوفاتـــــــــه

     

    2- المعلم :

          المدرس والمعلم له احترامه وتقديره كما قال أمير الشعراء :

         قــــم للمعلـــــم وفـــه التبجيـــــلا            كاد المعلـــــم أن يكــــــون رسولا

          فالمعلم المخلص يؤدي واجبه على خير وجه،ويعلم أن عمله عبادة وأن الجزاء الأوفى عند الله يوم القيامة، والمعلم له دور كبير في صقل الطالب وتهذيب خلقه، والأخذ بيده إلى مافيه الخير وإرشاده إلى ما يلائمه من دراسة وعمل ، لذلك يجب علينا احترام المعلمين وتقديرهم ، فقد ورد أن الإمام أبي حنيفة النعمان – رحمه الله – كرّم معلم ولده بألف درهم لأنه علمه سورة الفاتحة، فما بالك بأساتذتنا الفضلاء ، ومعلمينا الكرام الذين يخرجون للمجتمع : الطبيب ، والمهندس ، والمحامي، والعالم ، وأصحاب الكفاءات، ونحن في هذه المناسبة نقول لأساتذتنا الفضلاء  : أنتم تستحقون كل خير ، وكل تقدير ، فمن علمني حرفاً كنت له عبداً ، وجزاكم الله عنا خير الجزاء .

          وبالمناسبة نشكر الهيئات التدريسية على جهدها الكبير في تعليم الأبناء وتربيتهم التربية السليمة ، كما ونشكرهم على تبنيهم للمشاريع النوعية التي تعود بالنفع والفائدة على الطلبة.

    3- ولي الأمر :

          يجب على ولي الأمر أن يتابع أبناءه، وأن يحثهم على الدراسة والمواظبة والاجتهاد في التحصيل العلمي ليؤدوا واجباتهم المنزلية على أكمل وجه، وكذلك وجوب الاستعداد للدروس الجديدة، كما ويجب عليه إن كان على قسط من التعليم أن يعلم أبناءه ويراجع معهم ما قطعوه في دراستهم، وأن يوجههم إلى الطريق السليم حتى يكونوا أبناء صالحين، وأن يختار لهم المستقبل المناسب علمياً كان أو مهنياً حسب قدرات ولده، ومما يؤسف له أن بعض الآباء لا يعرفون أبناءهم في أي مستوى دراسي، ولا في أي فصل وهذه طامة كبرى، ومنهم من يقضي الساعات الطوال خارج البيت في الثرثرة، ولا يجلس لحظة مع أولاده يعلمهم ويناقشهم ويستمع إلى مشاكلهم، وصدق الرسول الكريم: "وليسعك بيتك"، وعن أبي هريرة-رضي الله عنه- قال، قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم : "حق الولد على الوالد أن يحسن اسمه، وأن يزوجه إذا أدرك، ويعلمه الكتاب"(6) .

          لذلك فإن على ولي الأمر مسؤولية كبرى، فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، فيجب على ولي الأمر زيارة ولده في مدرسته ولو شهرياً على الأقل، يسأل عن ولده ويشجعه ويأخذ بيده إلى الإمام، فيشعر الطالب بالأمن وأن عين أبيه معه وبجانبه تراقبه ، فيهتم بدروسه ويتحسن سلوكه وتستقيم أخلاقه، كما ويشعر المعلم أن ولي الأمر معه يسانده ويقدر جهده وعمله .

     ونحن في هذه المناسبة نحيي طلبتنا ونشد على أيديهم، وندعو الله لهم بالتوفيق والسداد، ونتمنى أن يحققوا ما يصبون إليه من تقدم ونجاح وتفوق، فهم أملنا الكبير، وعليهم يعتمد مستقبل هذا البلد، ومن خلالهم ينطلق البناء الصحيح للمجتمع، فبالعلم ترتقي الأمم، وبالعلم يحيا الإنسان، وبالعلم تتطور الشعوب، وبالعلم ينتصر الحقّ على الباطل، وبالعلم ينتصر المظلوم على الظالم، لأن العلم نور، والله نور السموات والأرض.

          ألف تحية لمعلمينا المخلصين، وطلابنا المجدين، وأولياء الأمور الحريصين على مصلحة أبنائهم ، فبارك الله فيهم جميعًا.

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

     الهوامش :

    1-  سورة العلق ، الآيات(1- 5)                                

    2-  مختصر تفسير ابن كثير 3/656-657  

    3-   أخرجه أبو داود

    4- أخرجه الترمذي                                 

    5- أخرجه الطبراني                                                                

    6- أخرجه أبو نعيم والديلمي


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة