2022-08-08

الشيخ سلامة: المسجد الأقصى المبارك مسجد إسلامي لا يقبل الشراكة ولا التقسيم
2019-09-08

حذّر الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس من الهجمة الإعلامية الإسرائيلية المتمثلة في الدعوات العلنية والتحريضية ضد المسجد الأقصى المبارك على لسان وزراء وأعضاء كنيست في الحكومة الإسرائيلية، لتعكس بوضوح مخططات حكومة الاحتلال الإسرائيلي الداعمة لمنظمات جماعات "جبل الهيكل المزعوم" لتقويض دعائم الأقصى، جنباً إلى جنب مع تكثيف الاقتحامات اليومية من قبل قطعان المستوطنين، تمهيداً لإقامة ما يُسمى بالهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى المبارك لا سمح الله.

وبين الشيخ سلامة  أن المحاولات الإسرائيلية لفرض أمر واقع في المسجد الأقصى المبارك لن تنجح إن شاء الله في تغيير الحقائق وطمس المعالم والمقدسات الإسلامية في المدينة المقدسة،  حيث إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تستخدم كل أدواتها وأساليبها لتزوير الواقع وتغيير الحقائق المتمثلة بأن مدينة القدس محتلة وأنها مدينة فلسطينية عربية إسلامية بأزقتها وشوارعها وأسوارها ومساجدها، وفي مقدمة ذلك المسجد الأقصى المبارك، محمِّلاً سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة المترتبة على هذه الإجراءات التصعيدية ضد الأقصى والقدس والمقدسات.

وأكد  الشيخ سلامة أن المسجد الأقصى المبارك هو مسجد إسلامي للمسلمين وحدهم
لا يقبل الشراكة ولا التقسيم، وسيبقى مسجداً إسلامياً إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

وقال الشيخ سلامة : إننا نؤكد بأن المسجد الأقصى المبارك الذي تبلغ مساحته (144 دونماً)، والمشتمل على المساجد والساحات والمصاطب والأروقة وجميع ما اشتمل عليه السور هو مسجد إسلامي خالص للمسلمين وحدهم ، وليس لغير المسلمين حق فيه .

و في الختام طالب الشيخ سلامة بضرورة العمل على إعادة قضية الأقصى والقدس وفلسطين إلى صدارة العمل العربي والإسلامي لأنها القضية المركزية للأمة، وكذلك اتخاذ موقف حازم من نقل بعض الدول لسفاراتها إلى القدس، وضرورة مقاطعة هذه الدول التي تقوم بنقل سفاراتها سياسيًا واقتصادياً  لأنها تعلن الحرب على ملياري مسلم، وكذلك وجوب مساندة ودعم الشعب الفلسطيني وخاصة أهلنا في المدينة المقدسة في ظل الهجمة الإسرائيلية الأمريكية ضد شعبنا ومقدساتنا، من خلال محاولاتهم إلغاء قضية اللاجئين ووقف دعمهم لوكالة الغوث وعملهم على تصفية القضية الفلسطينية.