2022-07-06

الشيخ سلامة: في ذكرى يوم الأرض .... فلسطين أرض وقف إسلامي


2022-03-30

أكد الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس في ذكرى يوم الأرض والتي تأتي في الثلاثين من شهر مارس من كل عام، بِأَنَّ أرض فلسطين وقف إسلامي إلى يوم القيامة، وهي عزيزة علينا وعلى الأمتين العربية والإسلامية، ديناً ودَنُيا، قديماً وحديثاً، ولن نُفَرِّط فيها أبداً مهما كانت المُغريات، ومهما عَظُمَت التهديدات، ومهما كَلَّفتنا التضحيات، فهي الأرض التي وُلدنا على ثراها، ونأكل من خيرها، ونشرب من مائها، ونستظلّ بظِلها، ورغم مرور هذه السنوات الطويلة على احتلال فلسطين ، وتهجير أبنائها وتشريدهم، إلا أنّ أبناء شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، بعقيدتهم مُتَمَسّكون، وعن أرضهم مُدافعون، ولفلسطين المباركة مُحِبّون، فالنفوس البشرية جُبلت على حُبِّ الأوطان، فحبّ الأوطان من الإيمان.

وقال الشيخ سلامة : إِنّ إحياء ذكرى يوم الأرض من كلّ عام يدلّ دلالة واضحة على مدى تَمَسُّك شعبنا وَتَشَبُّثه بأرضه ووطنه ومقدساته، وحقّه في الدفاع عنها ضِدَّ سياسة مصادرة الأراضي والاستيلاء عليها وتشريد أهلها، حيث تشهد الأراضي الفلسطينية والمُدن والقرى والبلدات العربية في الداخل الفلسطيني مسيرات ومهرجانات ومظاهرات وإضرابات؛ إحياء لذكرى هَـبَّة يوم الأرض التي كانت في الثلاثين من شهر مارس (آذار) سنة 1976م، نتيجة قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بمصادرة نحو( 21 )ألف دونم من أراضي عرّابة وسخنين ودير حنّا وعرب السواعد وغيرها؛ لتخصيصها للمستوطنات في سياق مخطّط تهويد الجليل .

وأوضح الشيخ/ سلامة خطورة السياسات والإجراءات الاستيطانية والتهويدية التي تُنفذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، حيث تسعى إلى تقطيع أوصال الضفة الغربية ، وتهويد  المدينة المقدسة وفصلها عن مُحيطها الفلسطيني وتفريغها من سُكانها الأصليين، والعمل على زيادة عدد المستوطنين اليهود في المدينة، ومنع قيام دولة فلسطينية مُستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وأكد الشيخ /سلامة على أنّ الاستيطان غير قانوني وغير شرعي وباطل ، وليس له أية شرعية في تَمَلُّك الأراضي الفلسطينية  وطرد أصحابها الأصليين منها .

وبهذه المناسبة  فإننا نُؤكد على تمسكنا بأرضنا المباركة فلسطين بصفة عامة ومدينة القدس والمسجد الأقصى والمقدسات بصفة خاصة، كما نُشدِّد على تمسكنا بحقنا في العودة إلى أرض الآباء والأجداد، هذا الحقّ المُقدس لملايين الفلسطينيين في العالم، كما نُؤكد على حَقّنا في إقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وحقّنا في تقرير المصير، وخروج جميع  الأسرى من سجون الاحتلال؛  لِيتنفّسوا نسائم الحرية وَلِيُسْهموا في بناء هذا الوطن كما أسهموا في الدفاع عنه .