2022-07-06

الشيخ سلامة / المسجد الأقصى يتعرض لمؤامرة كبيرة لتغيير هويته الإسلامية


2022-05-05

حذر الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة  خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس من خطورة الأوضاع الحالية التي يمرّ بها المسجد الأقصى المبارك في ظل تصاعد وتيرة اقتحامات المستوطنين لباحاته ، موضحاً أنّ الأوضاع الحالية التي يمرّ بها المسجد الأقصى وصلت إلى مراحل خطيرة من خلال تكثيف اقتحامات المستوطنين له، وأدائهم طقوساً تلمودية استفزازية، وتنفيذهم لجولات مشبوهة في باحاته، إضافة إلى رفعهم للأعلام، ومحاولاتهم تجفيف الوجود الإسلامي المقدسي فيه من خلال منع المصلين والمرابطين من الوصول إليه، تمهيداً لتنفيذ مخططاتهم الإجرامية بالتقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك.

 وبيّن الشيخ/ سلامة  أنّ هذه الاقتحامات للمسجد الأقصى قد تصاعدت وتيرتها حيث إِنّها تتم تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، وهذه الاقتحامات الإجرامية تُشكل انتهاكاً صارخاً وعلنياً مُضَافاً إلى سلسلة الانتهاكات والجرائم اليومية التي تأتي في سياق خطة الاحتلال المُمنهجة تجاه مدينة القدس وسكانها وهويتها العربية والإسلامية، وتعدياً سافراً وَمُنافياً لكافة القرارات والقوانين والمواثيق الدولية، خاصة القرار الذي اعتمدته منظمة (اليونسكو) والذي اعتبرت فيه المسجد الأقصى المبارك موقعاً إسلامياً خالصاً.

وأكَّد الشيخ/ سلامة على أنّ المسجد الأقصى المبارك بمساحته الكاملة البالغة (144) دونماً هو للمسلمين وحدهم بقرار رباني، وهو يُمثل جزءاً من عقيدة ما يُقارب ملياري مسلم في العالم، وأنه لا علاقة لغير المسلمين بهذا المسجد المبارك الذي لا يقبل الشراكة أو القسمة .

ووجَّه الشيخ/ سلامة نداء استغاثة إلى الأمتين العربية والإسلامية لحماية المسجد الأقصى المبارك من المُخططات الإجرامية التي تُحاك ضدّه، وضرورة فضح جرائم سلطات الاحتلال الإسرائيلي  في جميع المحافل الدولية، كما ناشدهم بضرورة دعم صمود أهله المرابطين؛ لأنّ المواطن المقدسي هو رأس الحربة في الذّود عن الأقصى والمقدسات .