2022-08-14

جمعية دار البر للأعمال الخيرية بفلسطين توزع مليون دولار على الأسر الفقيرة في محافظات فلسطين
2007-10-10

جمعية دار البر للأعمال الخيرية بفلسطين توزع مليون دولار على الأسر الفقيرة في محافظات فلسطين

 بتبرع من رجل الخير والبر المحسن الكبير  الشيخ جمعة الماجد حفظه الله

المستفيد يتسلم مبلغ ( 165 ) دينار أردني من البنك مباشرة

 

في إطار استمرار العمل الخيري لدعم الأسر الفلسطينية المحتاجة شرعت جمعية دار البر للأعمال الخيرية بتوزيع مبلغ مليون دولار بتبرع من معالي الشيخ جمعة الماجد حفظه الله أحد كبار رجال الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة ، على الأسر الفلسطينية الفقيرة في فلسطين ،حيث تستفيد أربعة آلاف وخمسمائة أسرة من هذا المشروع ، وذلك بحضور لفيف من أعضاء المجلس التشريعي ورؤساء الجامعات والجمعيات والمؤسسات الخيرية والشخصيات الفلسطينية في فندق الكمودور بمدينة غزة، وتعتبر هذه الدفعة السادسة التي تقوم الجمعية بتوزيعها على الأسر الفقيرة في الضفة الغربية وقطاع غزة والتي تقوم جميعه دار البر بالإشراف عليها.

دور الجمعية هو دور الوسيط

وقال سماحة الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة رئيس مجلس إدارة جمعية دار البر في كلمة له خلال حفل التوزيع إن دور الجمعية هو دور الوسيط وهي لا تتعامل مع الفقراء والمحتاجين مباشرة بل تعمل كوسيط بين أهل الخير والعطاء والقائمين على لجان الزكاة والجمعيات والجامعات والمؤسسات الخيرية ، وأن المستفيدين من هذه المكرمة من معالي الشيخ جمعه الماجد حفظه الله قد تسلموا مخصصاتهم من البنك مباشرة كل باسمه وفي منطقة سكناه.

وأشاد الشيخ سلامة بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم الشعب الفلسطيني ابتداء من المرحوم سمو الشيخ / زايد بن سلطان أل نهيان رحمه الله ، وخليفته سمو الشيخ / خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ، وسمو ولي العهد الشيخ / محمد بن زايد بن سلطان ، وسمو الشيخ / محمد بن راشد نائب رئيس الدولة حاكم دبي ، وحكام وشيوخ وشعب الإمارات العظيم الذي يعتبر من أكثر الداعمين للشعب الفلسطيني ويظهر ذلك من خلال دعم الجامعات ، والمؤسسات التعليمة ، والصحية ، والاجتماعية ، وإعادة أعمار مخيم جنين ، وبناء مدينة المرحوم الشيخ / زايد بن سلطان في شمال مدينة غزة ، والعمل على بناء مدينة جديدة ، وكفالة عشرات الآلاف من الأيتام ، والأسر المحتاجة ، والكثير الكثير الذي لا يسمح الوقت بذكره فجزاهم الله خير الجزاء .

وأضاف سلامة أن الجمعية قامت قبل ذلك  بعدة حملات ودفعات من توزيع أموال على اسر الفقراء والمحتاجين في الأراضي الفلسطينية ، مبينا أن الدفعة الأولى كانت عبارة عن مبلغ مليون درهم تم توزيعها على لجان الزكاة في الضفة الغربية ، والدفعة الثانية كانت بمبلغ مليون درهم وتم توزيعها أيضا على لجان الزكاة بالضفة الغربية ،  والدفعة الثالثة مبلغ مليون درهم تم توزيعها على لجان الزكاة في قطاع غزة، والدفعة الرابعة وزعت على (11) جمعية ولجنة في الضفة والقطاع بمقدار (121) ألف دولار أي بملغ (11) ألف دولار لكل جمعية ومؤسسة. والدفعة الخامسة كانت لخمس جمعيات وجامعتان منهم جامعة الأزهر والجامعة الإسلامية وكان نصيب كل مؤسسة (18) الف دولار.

 

 

توزيع مبلغ مليون دولار

وتابع سلامة " حملة اليوم التي تقوم بها الجمعية هي توزيع مبلغ مليون دولار على لجان الزكاة العاملة والجمعيات المنتشرة في الضفة الغربية وقطاع غزة  " بحيث تتسلم كل أسرة محتاجة مبلغا وقدره ( 165 دينار أردني ) من البنك مباشرة أي ما يعادل (230) دولار ،ويستفيد من هذا المشروع (4500) أربعة ألاف وخمسمائة أسرة فلسطينية .

واكد الشيخ سلامة أن هدف الجمعية هو خدمة المجتمع الفلسطيني ، فالخيرلا يعرف التمييز ، لأنه أكبر منه، وكرامة الناس غير قابلة للاختزال .

وشكر الشيخ سلامة باسم الشعب الفلسطيني ولجان الزكاة والجمعيات الخيرية معالي الشيخ جمعة الماجد حفظه الله على مجهوداته المعطاءة في التخفيف من معاناة الأسر الفقيرة والمحتاجة . متحدثا عن فضائله وجهده المتواصل في دعم الأسر والعائلات الفقيرة والمحتاجة وما يقوم به من دعم مادي ومعنوي لهيئات الأعمال الخيرية و الإنسانية في فلسطين ، كما وأشاد الدكتور سلامة بجهود الشيخ جمعة الماجد في نشر العلم والنور في الإمارات العربية المتحدة ، وإقامة مركز الماجد للمخطوطات ، ورعايته لآلاف الأسر الفلسطينية المحتاجة .

 

ومن جانبه قال الشيخ / سامي الدسوقي المتحدث باسم رؤساء لجان الزكاة والجمعيات الخيرية في كلمة له أن جمعية دار البر للأعمال الخيرية في هذا الشهر الجليل قدمت مساعدات نقدية وعينية للأسر المحتاجة والفقيرة وللأيتام والمساكين لتخفف من معاناتهم.

 

وتابع الدسوقي " عودتنا جمعية دار البر للأعمال الخيرية بتوجيهات من رئيسها الدكتور يوسف جمعة سلامة تخصيص مساعدات متنوعة للجان الزكاة والجمعيات الخيرية في ربوع وطننا الحبيب ولقد بلغت المساعدات المالية لهذا العام المليون دولار تبرعا من المحسن الكبير معالي الشيخ جمعة الماجد حفظه الله ، وهي موزعة على الجمعيات واللجان بواقع (165)دينار أردني لكل أسرة محتاجه ، و إيمانا منا بالدور الذي تقوم به الجمعية بالوقوف بجانب شعبنا الفلسطيني أتقدم باسم رؤساء لجان الزكاة والجمعيات الخيرية بأسمي آيات الشكر والتقدير والامتنان إلى المحسن الكبير معالي الشيخ جمعة الماجد حفظه الله و إلي جمعية دار البر للأعمال الخيرية.

 

 

وقال الدكتور يحيى السراج عميد كلية المجتمع للعلوم المهنية والتطبيقية أن أعدادا كبيرة من الطلاب يعانون من عدم القدرة على دفع الرسوم رغم أنها  رسوم قليلة بالنسبة للدول الأخرى ، موضحا أن الأسر الفلسطينية تعتبر فقيرة وخاصة انه يوجد كثير من الأسر تعاني من البطالة وقلة الدخل ،وهذه المساعدة تعتبر مساعدة ممتازة جداً كما وتساعد أعداداً كبيرة من الطلاب على استكمال دراستهم ومواصلة العلم والتخرج شاكراً جمعية دار البر للأعمال الخيرية على المساعدات التي قدمتها للمساهمة في إنقاذ آلاف الأسر والطلبة الذين كان من المتوقع ان لا يستمروا في دراستهم الجامعية بسبب الفقر، لو لا أن يسر الله لهم معالي المحسن الكبير الشيخ / جمعة الماجد حفظه الله .

 

وبدوره شكر الأستاذ الدكتور على أبو زهري رئيس جامعة الأقصى هذا الجهد وقال "  نعاني من مشاكل الطلبة الغير قادرين على تسديد رسوم الطلبة، وأي جهد في هذا المجال نحن نتابعه من قبل عمادة شؤون الطلاب لتحصيل أي مبالغ لمساعدة الطلاب،حيث ازدادت المعاناة في العام الحالي بالذات نتيجة للحصار والإغلاق المفروض على قطاع غزة وحتى صندوق الإقراض الفلسطيني التابع لوزارة التربية والتعليم العالي لم يقرر أي أموال لمساعدة الطلية من خلال صندوق الإقراض لذلك واجهتنا مشكلة كبيرة في الجامعات تختلف عن كل عام ونأمل بالجهود الخيرية مثل جمعية دار البر للأعمال الخيرية ونحن أيضا على تواصل مع منحة من دولة البحرين تتراوح بين 300-400 طالب ، ونحاول الحصول على مساعدات من أي جهة والحمد لله حصلنا على بعضها ، وقال : نحن نتقدم بالشكر إلي المحسن الكبير الشيخ جمعة الماجد على هذه المكرمة الطيبة و الكبيرة .

وفي الختام بين عريف الحفل أن هذا اليوم هو من أيام الخير التي أرسي قواعدها المحسن الكبير الشيخ / جمعة الماجد حفظه الله تعالي فجزاه الله خير الجزاء  .