2022-05-28

الدكتور يوسف سلامة يشيد بنجاح أعمال المؤتمر الإسلامي العالمي للحوار بمكة المكرمة
2008-06-09

أشاد سماحة الشيخ الدكتور / يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى  المبارك وزير الأوقاف والشئون الدينية السابق بنجاح أعمال المؤتمر الإسلامي العالمي للحوار الذي  عقدته رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة  تحت رعاية  كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله في الفترة من 30/ 5 – 2/ 6 / 1429هـ الموافق 4-6/6/2008م وبإشراف الرئيس العام للمؤتمر معالي الدكتور / عبد الله بن عبد المحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي.

وأشاد سلامة بدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لعقد هذا المؤتمر الهام بمهبط الوحي وبجوار الكعبة المشرفة ، وكذلك رعايته حفظه الله لأعمال المؤتمر ، والتي أضفت على المؤتمر لمسة كريمة وهامة ساهمت في نجاح أعماله.

كما أشاد الشيخ سلامة بالدور الكبير الذي يقوم به خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز  في خدمة الإسلام والمسلمين من خلال الدعم الذي يقدمه لرابطة العالم الإسلامي وكذلك مختلف الهيئات والمنظمات الإسلامية ، فضلاً عن جهوده لإبراز الصورة الصحيحة  والمشرقة للإسلام والمسلمين .

وقال سلامة : الذي تلقى دعوة لحضور المؤتمر ، لكن الحصار المفروض على قطاع غزة حال دون مشاركته في أعمال المؤتمر ، أنه قد أرسل بحثاً للمؤتمر بعنوان ( الحوار في الإسلام ) حيث تطرق فيه إلى أهمية الحوار ، ومبادئه ، والحوار في القرآن الكريم،  والسنة النبوية الشريفة ، والحوار بين المسلمين ، وكذلك الحوار مع أصحاب العقائد الأخرى .

وبين سلامة أن الشريعة الإسلامية الغراء صالحة لكل زمان ومكان ، وأن الرسالة الإسلامية هي رسالة عالمية منذ انطلاقتها في مكة المكرمة ، حيث إن الآيات التي تتحدث عن عالمية الرسالة قد نزلت في مكة المكرمة مثل قوله تعالى : ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) .

 وقال سلامة  : لقد كان المؤتمر  فرصة فريدة لإلتقاء هذه الكوكبة من علماء الأمة ومفكريها للبحث في هذا الموضوع الهام ، ولدراسة التجارب السابقة للحوار ، حتى يكون الموقف الإسلامي موحداً ومتقارباً في مواقفه ، فديننا يحث على نشر  ثقافة الحب والتسامح بين الشعوب ، فقد سجل تاريخنا الإسلامي صفحات مشرقة من التسامح بين المسلمين وغيرهم ، وما العهدة العمرية في فلسطين عنا ببعيد .

وأشاد سلامة بدور رابطة العالم الإسلامي بقيادة أمينها العام الدكتور / عبد الله بن عبد المحسن التركي في الإعداد لهذا المؤتمر ، وتيسير سبل نجاحه ، وبين أن الرابطة من أهم المؤسسات الإسلامية المؤثرة في العالم لما تتمتع به من قيادة حكيمة ودعم متواصل من خادم الحرمين الشريفين ، ونشاط محمود في خدمة الدعوة الإسلامية في شتى بقاع العالم ،

وبين سلامة بأن ما تحققه رابطة العالم الإسلامي من إنجازات يثلج الصدور ويدخل السعادة على قلوب كل المسلمين ، كما أنه أمر مذهل بكل المقاييس ، وهذا يدل دلالة واضحة على ما تبذله رابطة العالم الإسلامي برئاسة أمينها العام  في  إظهار سماحة الدين الإسلامي وخدمة الإسلام والمسلمين .

كما تطرق خطيب المسجد الأقصى المبارك إلى التوصيات الهامة للمؤتمر والتي كان من أبرزها إنشاء مركز الملك عبدالله بن عبد العزيز الدولي للتواصل بين الحضارات ، وكذلك الإعلان عن جائزة الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمية للحوار الحضاري ، كما أشاد الدكتور سلامة بتوصية المؤتمر بضرورة العمل على إعداد نشرات تركز على ضرورة الحوار بين الحضارات وليس الصراع والصدام بين الحضارات كما يشيع البعض .

و بين سلامة بأننا بحاجة لمثل هذا المؤتمر خصوصاً في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها  أمتنا الإسلامية والعربية ،  والتي تحتاج من علماء وأبناء الأمة الإسلامية ، أن يعملوا على نشر الثقافة الإسلامية ،  والتي ستؤدي بإذن الله إلى نبذ الفرقة والتعصب  .

فهنيئاً للمملكة العربية السعودية ملكاً وحكومةً وشعباً بنجاح المؤتمر  وأخص بالتهنئة خادم الحرمين الشريفين  الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله  ، وسمو ولي عهده الأمين ،  ومعالي الدكتور / عبد الله بن عبد المحسن التركي  الأمين العالم لرابطة العالم الإسلامي وجميع القائمين على هذا المؤتمر  .

وفي الختام توجه الدكتور سلامة إلى الله بالدعاء بأن يحفظ على المملكة أمنها واستقرارها، بقيادة خادم الحرمين الشريفين ، وأن يجمع الأمة الإسلامية على كلمة الحق والخير  إنه سميع قريب.

 

وكالة الأنباء السعودية ( واس )

 

http://www.spa.gov.sa/details.php?id=563643

http://www.spa.gov.sa/details.php?id=563644

 

صحيفة الرياض السعودية

 

http://www.alriyadh.com/2008/06/10/article349572.html

 

صحيفة الندوة السعودية

 

http://www.alnadwah.com.sa/index.cfm?method=home.regcon&contentID=2008061011525&display=