الدكتور / يوسف سلامة يشيد بكلمة خادم الحرمين الشريفين في قمة الكويت الاقتصادية
التاريخ: 2009-01-19

خطيب المسجد الأقصى المبارك د. يوسف سلامة

يشيد  بكلمة خادم الحرمين الشريفين  في قمة الكويت الاقتصادية

 ( قمة التضامن مع الشعب الفلسطيني في غزة )

أشاد  سماحة الشيخ الدكتور / يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك وزير الأوقاف والشئون الدينية السابق بالخطاب التاريخي و الهام الذي ألقاه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز في قمة الكويت الاقتصادية ( قمة التضامن مع الشعب الفلسطيني في غزة )  .

وقال سلامة في تصريح صحفي :  إن ما ورد في خطاب خادم الحرمين الشريفين من دعوة العرب والفلسطينيين للوحدة   ليدل دلالة واضحة على مواقفه العظيمة و الشجاعة النابعة من ثقافته العربية والإسلامية ، حيث إن ديننا الإسلامي الحنيف يحث على الوحدة والتكافل ورص الصفوف إمتثالاً لقوله تعالى( إنما المؤمنون إخوة ) وقول الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم - ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا )، وهذا ما قامت به المملكة العربية السعودية بقيادته الرشيدة في جمع شمل العرب والمسلمين والفلسطينيين  ، وقد وظهرت النتائج الإيجابية والسريعة لهذا الخطاب الصادق والجريء في لقاءات المصالحة العربية العربية والحمد لله التي شهدتها القمة اليوم، فسر قوة الأمة  في وحدتها وإن ضعفها في فرقتها وتخاذلها.

كما أشاد سلامة بالتبرع السخي الذي أعلنه خادم الحرمين الشريفين، وهو التبرع  بمبلغ مليار دولار لإعادة إعمار ما دمره الاحتلال في قطاع غزة ، وبين أن هذا الموقف ليس غريباً أو طارئاً على مواقف خادم الحرمين الشريفين الداعمة دائماً للقضية الفلسطينية سياسياً ومادياً ومعنوياً ، فقد سبق لخادم الحرمين الشريفين أن بادر بإنشاء صندوق القدس والأقصى لدعم الشعب الفلسطيني في بداية إنتفاضة الأقصى المباركة في مؤتمر القمة العربية بالقاهرة وقتئذ .

كما وأشاد الدكتور سلامة بالموقف العربي الأصيل لخادم الحرمين الشريفين الذي  أصدر تعليماته للجهات المختصة بالمملكة لاستقبال الجرحى والمصابين من أبناء شعبنا الفلسطيني الذين تعرضوا للاعتداء الإسرائيلي  في قطاع غزة في جميع مستشفيات المملكة، وكذلك إرسال الأجهزة والمعدات الطبية والأدوية اللازمة للمستشفيات الفلسطينية بقطاع غزة، وكذلك تكرمه بعيادة هؤلاء الجرحى في المستشفيات السعودية فجزاه الله خير الجزاء .

وقال الشيخ سلامة : إن هذا الموقف ليس جديدا على المملكة وقيادتها الرشيدة التي فتحت ذراعيها إبان انتفاضة الأقصى واستقبلت المئات من جرحي الانتفاضة الذين تلقوا العلاج اللازم في مستشفيات المملكة ، وكذلك دور المملكة التاريخي في دعم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني سياسياً ومادياً وفي جميع المحافل الدولية ابتداء من المؤسس الملك عبد العزيز – رحمه الله – وحتى اليوم .

وتوجه الشيخ سلامة إلي الله بالدعاء بأن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسجد الأقصى المبارك حيث ربط الله بينهما برباط وثيق مستمر إلي يوم القيامة.

كما توجه الشيخ سلامة إلي الشعب الفلسطيني بضرورة الاستجابة الفورية لنداء خادم الحرمين الشريفين لجمع الشمل ، ووحدة الكلمة ، ورص الصفوف ،وفتح صفحة جديدة ، والترفع على الجراح ،وضرورة الوقوف صفا واحداً من أجل إعادة إعمار ما دمره الاحتلال في قطاع غزة ، والعمل سوياً على إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .

موقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة
http://www.yousefsalama.com/news.php?maa=View&id=693