الشيخ سلامة : يحذر من نتائج الحفريات الإسرائيلية في جميع أنحاء المدينة المقدسة ،ويدعو لفضح جرائم الاحتلال
التاريخ: 2010-01-27

استنكر  الشيخ الدكتور/ يوسف جمعة سلامة خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس ، مواصلة سلطات الاحتلال الإسرائيلي أعمال الحفريات في جميع أنحاء المدينة المقدسة ، حيث تقوم سلطات الاحتلال  بأعمال حفريات متواصلة أسفل منازل الجالية الإفريقية الملاصقة للمسجد الأقصى المبارك من الجهة الغربية  والتي يسكنها العشرات من أبناء الجالية، مع العلم بأن الجالية الأفريقية قد استقرت في بيت المقدس في أواخر العهد التركي ، حيث تعود أصولهم إلى القائد الإسلامي الكبير ( عقبة بن نافع – رضي الله عنه )، وهم  يسكنون الآن قرب باب المجلس الإسلامي الأعلى ، وقد كان الدافع وراء قدومهم للسكن في المدينة المقدسة المكانة العظيمة الدينية لبيت المقدس في نفوسهم ، حيث كانوا يفدون للمدينة المقدسة أثناء توجههم أو عودتهم من أداء شعيرة الحج ، وهم جزء هام من نسيج المدينة المقدسة ، كما أنهم يتحملون ما يتحمله سكان المدينة في السراء والضراء .

كما استنكر  الشيخ سلامة قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحفريات أسفل باب الناظر غربي المسجد الأقصى المبارك ، وبين أن هذه الحفريات امتداد لما تقوم به  سلطات الاحتلال من حفريات  أسفل المسجد الأقصى المبارك .

 كما وندد سلامة بقيام أفراد من شرطة الاحتلال الإسرائيلي بمشاهدة أفلام إباحية في باحات المسجد الأقصى المبارك ، مبيناً أن هذا العمل الإجرامي يمس بالمكانة الدينية للمجسد الأقصى المبارك ، فهو أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين بالنسبة لمليار ونصف المليار مسلم في مشارق الأرض ومغاربها.

كما وندد بالاقتحامات المتكررة من قبل الجماعات اليهودية المتطرفة للمسجد الأقصى المبارك ، وكان آخرها قيام مجموعة من طلاب الجامعات اليهودية المتطرفة تحت حراسة قوة من شرطة الاحتلال باقتحام المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة لإقامة شعائرهم التلمودية ، كما استمعوا إلى شرح كامل من خارطة تبين مجسماً للهيكل المزعوم الذي تخطط سلطات الاحتلال لإقامته على أنقاض المسجد الأقصى المبارك لا سمح الله .

 كما وأدان سلامة قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلية بإصدار إخطار وأوامر هدم لمسجد في قرية بورين جنوب محافظة نابلس، مع العلم أن البناء قد بدأ قبل عام تقريباً وفي مراحله النهائية .

وبين الشيخ سلامة أن هذه الإجراءات الإسرائيلية تتنافى مع  الشرائع السماوية و القوانين الدولية الكفيلة بحرية العبادة ، والتي تنص على ضرورة المحافظة على الأماكن المقدسة وعدم المساس بها .

كما وناشد الشيخ سلامة أبناء الأمتين العربية والإسلامية بضرورة فضح هذه الجرائم في جميع وسائل الإعلام كي يعرف العالم كله ما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي من اعتداءات طالت المقدسات، ولم يسلم منها البشر والشجر والحجر، وما الحريق الذي أشعله المستوطنون في مسجد ياسوف قبل أسابيع عنا ببعيد، وكذلك ضرورة التصدي لهذه الإجراءات الإجرامية .

 كما واستنكر الشيخ سلامة الإنهيارات التي وقعت في الشارع العام بوادي حلوة  في بلدة سلوان داخل المدينة المقدسة  قبل أيام نتيجة الحفريات الإسرائيلية المتواصلة أسفله، ،ومن الجدير بالذكر أن هذه الانهيارات ليست الأولى في هذا الحي الملاصق للمسجد الأقصى المبارك، فقد وقعت في نفس الشارع انهيارات عديدة، حيث انهارت إحدى الغرف في مدرسة للبنات تتبع لوكالة الغوث الدولية، كما حدثت تشققات عديدة في جدران المنازل المحيطة بها،

وبين سلامة أن الهدف المعلن للحفريات هو البحث عن آثار الهيكل المزعوم، في حين أنهم لم يجدوا أي أثر يؤكد مزاعمهم،على الرغم من مرور أكثر من أربعين عاماً على قيامهم بذلك.

و دعا الشيخ سلامة جميع الأطراف الدولية والمحلية والمؤسسات الحقوقية والإنسانية بضرورة التصدي لهذه الاعتداءات الإسرائيلية ووقف هذه المخططات الإجرامية.

 كما وناشد  منظمة المؤتمر الإسلامي  ولجنة القدس ورابطة العالم الإسلامي وجامعة الدول العربية بضرورة التحرك السريع والجاد لإنقاذ المسجد الأقصى المبارك ، ووقف الاعتداءات الإسرائيلية في مدينة القدس ، وسائر الأراضي الفلسطينية.

موقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة
http://www.yousefsalama.com/news.php?maa=View&id=820