:: الرئيسية   :: السيرة الذاتية    :: راسلنا   :: أضف للمفضلة   :: صفحة رئيسية       :: دفتر الزوار
 
القائمة الرئيسية

  • الأخبار
  • القرآن الكريم
  • خطب
  • خطب المسجد الأقصى
  • خطب صوتية
  • كلمات في مناسبات
  • لقاءات صحفية
  • مؤتمرات
  • مجلة صوت الهيئة
  • مقالات
  • مقالات خارجية
  • هكذا علمنا الرسول
  • الكتب
  • ألبوم الصور
  • مكتبة المرئيات
  • الأرشيف
  • راسلنا

  •  

    أرشيف المقالات

  • مقالات عام : 2021
  • مقالات عام : 2020
  • مقالات عام : 2019
  • مقالات عام : 2018
  • مقالات عام : 2017
  • مقالات عام : 2016
  • مقالات عام : 2015
  • مقالات عام : 2014
  • مقالات عام : 2013
  • مقالات عام : 2012
  • مقالات عام : 2011
  • مقالات عام : 2010
  • مقالات عام : 2009
  • مقالات عام : 2008
  • مقالات عام : 2007
  • مقالات عام : 2006
  • مقالات عام : 2005
  • مقالات عام : 2004
  • مقالات عام : 2003
  • مقالات عام : 2002
  • مقالات عام : 2001
  • مقالات عام : 2000

  • مؤتمرات

  • عندما يتطاول الأقزام على رسول الله سيد الأنام

  • الإمام ابن باديس والقضايا الإسلامية

  • المركـز الديني والحضـاري للقدس الشريف وسياسة التهويــد

  • الرد على المزاعم الإسرائيلية حول فرية الحق الديني والتاريخي في القدس وفلسطين

  • الدعوة الإسلامية ... الحاضر والمستقبل

  • الحوار ووحدة الأمة المسلمة

  • في ذكرى مرور مائة سنة على رحيل العلامة الشيخ ماء العينين

  • دور رابطة العالم الإسلامي في دعم القدس وفلسطين

  • الإسلام دين الحوار

  • كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي الرابع لنصرة القدس


  • بحث:
    البريد الإلكتروني:


    :: إلغاء الإشتراك
    صور












     

       
    مقالات

    البرق والرعد ... ونـزول الغيـث

    تاريخ النشر: 2011-12-30
     

    الحمد لله ، له أسلمت ، وبه آمنت ، وعليه توكلت ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد ،،،

    يقول الله تعالى في كتابه الكريم :  {هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ* وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاء وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ} (1).

    من المعلوم أن الآيات السابقة من سورة الرعد، وقد ورد في سبب التسمية :  (سميت (سورة الرعد) لتلك الظاهرة الكونية العجيبة ، التي تتجلى فيها قدرة الله وسلطانه، فالماء جعله الله سبباً للحياة ، وأنزله بقدرته من السحاب، والسحابُ جمع الله فيه بين الرحمة والعذاب، فهو يحمل المطر ويحمل الصواعق، وفي الماء الإحياء ، وفي الصواعق الإفناء، وجمع النقيضين من العجائب كما قال القائل :    

      جمعُ النقيضين من أسرار قدرته          هذا السحاب به ماء به نار

     فما أجلّ وأعظم قدرة الله !!) (2).

    وورد في سبب نزولها : عن أنس – رضي الله عنه - أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بعث رجلاً إلى جبّار من فراعنة العرب، فقال : اذهب فادعه لي، فقال يا رسول الله : إنه جبارٌ عاتٍ، قال : اذهب فادعه لي، فذهب إليه فقال : يدعوك رسول الله – صلى الله عليه وسلم –، فقال : أخبرني عن إله محمد أًمِنْ ذهبٍ هو ؟ أو من فضه؟ أو من نحاس ؟، فرجع إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فأخبره بما قال الرجل، وقال له : ألم أخبرك أنه أعتى من ذلك ؟، فقال : ارجع إليه الثانية فادعه لي، فرجع إليه، فأعاد عليه ذلك الكلام، فبينا هو يجادله، إذ بعث الله عليه سحابة حيال رأسه، فرعدت فوقعت منها صاعقة فذهبت بقحف رأسه، فأنزل الله {وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاء وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ} ( 3 ) .

    لقد أنعم الله سبحانه وتعالى علينا بنعم كثيرة لا تعدّ ولا تحصى ، ومنها نعمة نزول الغيث،  فقد أنزل سبحانه وتعالى الماء الذي جعله سبب حياتنا، ومما يدل على عظم نعمة الماء، وصفُ الله سبحانه وتعالى له بالبركة، وأحيانا بالطهر، وأحيانا بأنه سبب للحياة، يقول سبحانه: {وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء مُّبَارَكًا فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ}(4) ، ويقول: {وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء طَهُورًا} (5 ) ، ويقول : {وَاللّهُ أَنزَلَ مِنَ الْسَّمَاء مَاء فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ}(6).

    وعندما نتدبر آيات القرآن الكريم فإننا نجد أن هذه الآيات قد تحدثت عن نعمة الماء بأساليب متنوعة ، فتارة تبين للناس أنه بسبب الماء تتحول الأرض السوداء الجدباء إلى أرض نامية خضراء، كما في قوله تعالى: {وَتَرَى الأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ} (7) ، وتارة يرشدنا القرآن الكريم إلى أنه بسبب الماء توجد الأشجار الباسقة ، والفواكه اليانعة ، والنباتات النافعة ، كما في قوله تعالى :  {وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلِى ثمَرِهِ إِذَا أَثمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ}(8)، وتارة أخرى يخبرنا القرآن الكريم بأن الله سبحانه وتعالى قد أوجد من الماء كل شيء حي، كما في قوله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ} (9) .

    ومن المعلوم أن المسلمين يسعدون كثيراً حين يكرمهم الله سبحانه وتعالى بنزول الغيث، فهذا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يُعَلّمنا ما يُقال إذا أمطرت، كما  جاء في الحديث الذي روته عائشة - رضي الله عنها- : ( أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم-  كان إذا رأى المطر قال: "اللهم صيباً نافعاً"( 10) ، مرتين أو ثلاثاً، أما إذا  كثر المطر أو خاف ضرره، فقد جاء في الحديث الصحيح عن أنس – رضي الله عنه-  أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم -  قال: "اللهم حوالينا ولا علينا، اللهم على الآكام(الروابي)،  والظراب  (الجبال الصغيرة)، والأودية ومنابت الشجر"(11).

    ومن المعلوم أن الاستغفار هو السبب العظيم في استنزال المطر من السماء، لما روي عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب – رضي الله عنه أنه صعد المنبر ليستسقي فلم يزد على الاستغفار حتى رجع، فأمطروا ، فقالوا : ما رأيناك استسقيت ؟ فقال : ( لقد طلبت  الغيث بمجاديح السماء التي يستنزل بها المطر) (12) ، كما وورد أن رجلا شكا إلى الإمام الحسن الجدوبة فقال له: استغفر الله،وشكا آخر إليه الفقر فقال له: استغفر الله، وقال له آخر: ادع الله أن يرزقني ولدا، فقال له: استغفر الله، وشكا إليه آخر جفاف بستانه، فقال له: استغفر الله، فقلنا له في ذلك؟ فقال: ما قلت من عندي شيئا، إن الله تعالى يقول في سورة "نوح": (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا*يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا*وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا)(13).

     كما أن إخراج الزكاة وإعطاء الفقراء والمحتاجين حقوقهم، سبب لنزول رحمات الله سبحانه وتعالى، فقد بين رسولنا – صلى الله عليه وسلم -  فضل شكر الله على نعمه ، وأثر  الإنفاق  في البركة وفي تنزل الرحمات، حيث يقول – صلى الله عليه وسلم -  : (بَيْنَمَا رَجُلٌ بِفَلاةٍ مِنَ الأَرْضِ فَسَمِعَ صَوْتًا فِي سَحَابَةٍ : اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ ، فَتَنَحَّى ذَلِكَ السَّحَابُ فَأَفْرَغَ مَاءَهُ فِي حَرَّةٍ ، فَانْتَهَى إِلَى الْحَرَّةِ ، فَإِذَا هُوَ فِي أَذْنَابِ شِرَاجٍ ، وَإِذَا شَرَاجَةٌ مِنْ تِلْكَ الشِّرَاجِ قَدِ اسْتَوْعَبَتْ ذَلِكَ الْمَاءَ كُلَّهُ ، فَتَبِعَ الْمَاءَ فَإِذَا رَجُلٌ قَائِمٌ فِي حَدِيقَتِهِ يُحَوِّلُ الْمَاءَ بِمِسْحَاتِهِ ، فَقَالَ لَهُ : يَا عَبْدَ اللَّهِ ، مَا اسْمُكَ ؟ قَالَ : فُلانٌ . بِالاسْمِ الَّذِي سَمِعَ فِي السَّحَابَةِ ، فَقَالَ لَهُ : يَا عَبْدَ اللَّهِ ، لِمَ سَأَلْتَنِي عَنِ اسْمِي ؟ قَالَ : إِنِّي سَمِعْتُ صَوْتًا فِي السَّحَابِ الَّذِي هَذَا مَاؤُهُ ، يَقُولُ : اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ بِاسْمِكَ ، فَمَا تَصْنَعُ فِيهَا ؟ قَالَ : أَمَا إِذَا قُلْتَ هَذَا ؛ فَإِنِّي أَنْظُرُ إِلَى مَا خَرَجَ مِنْهَا ، فَأَتَصَدَّقُ بِثُلُثِهِ ، وَآكُلُ أَنَا وَعِيَالِي ثُلُثَهُ ، وَأَرُدُّ ثُلُثَهُ) (14).

    ومن المعلوم أن كتب الحديث قد تحدثت عن هديه – صلى الله عليه وسلم – إذا سمع الرعد والصواعق، فقد ورد أنه – صلى الله عليه وسلم – كان يقول "اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك"(15).

    كما وتوجد بعض الأحاديث التي تبين الأحكام المهمة التي تتعلق بالرياح منها:-

    * إذا عصفت الريح سُنّ للمسلم أن يقول ما حدثت به عَائِشَةُ -رضي الله عنها-: كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِذَا عَصَفَتْ الرِّيحُ قَالَ: (اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا، وَخَيْرَ مَا فِيهَا، وَخَيْرَ مَا أُرْسِلَتْ بِهِ. وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهَا، وَشَرِّ مَا فِيهَا، وَشَرِّ مَا أُرْسِلَتْ بِهِ) ( 16 ) .

    * كما لا يجوز سب الريح؛ لحديث أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ -رضي الله عنه- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم -: (لا تَسُبُّوا الرِّيحَ، فإذا رأيتم ما تكرهونَ ، فَقولوا : اللهُمَّ إنا نَسألكَ من خير هذه الرَّيح وخير ما فيها وخيرما أُمرت  به ، ونعوذُ  بك من شر ِّ هذه الريح وشرَّ ما فيها وشرَّ ما أُمرت به)(17).

    * كما وروى عن  عائشة – رضي الله عنها - زوج النبي – صلى الله عليه وسلم – أنها قالت : ( ما رأيتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم - مستجمعًا ضاحكًا ، حتى أرَى منه لَهَوَاته ، إنَّما كان يََتَبَسَّم ، قالت : وكان إذا رأى غَيْماً أو ريحاً ، عُرف ذلك في وجهه ، فقالت : يا رسول الله ! أََرَى الناس ، إذا رَأَوْا الغيم، فرحوا ، رجاء أن يكون فيه المطر ، وأَرَاك إذا رَأَيْتَهُ ، عَرَفتُ في وجهك الكراهية ؟ قالت فقال : " يا عائشة ! ما يُؤَمِّنُني أن يكون فيه عذابٌ ، قد عُذِّب قومٌ بالرِّيح . وقد رأى قومٌ العذابَ فقالوا: هذا عارضٌ مُمْطِرُنَا"(18) .

    اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، واحفظنا والمسلمين من كل سوء يا رب العالمين

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

    الهوامش :

    1-  سورة الرعد الآيتان (12-13)                              

    2- صفوة التفاسير للصابوني 2/72

    3-صفوة التفاسير للصابوني 2/73

    4- سورة ق  ،الآية( 9)                    

    5-سورة  الفرقان ، الآية( 48)       

     6- سورة  النحل الآية (65)

    7- سورة الحج الآية (5)                                

    8- سورة الأنعام الآية (99)           

     9- سورة الأنبياء الآية (30)

    10- أخرجه البخاري                                      

    11- أخرجه البخاري                      

     12- أخرجه البيهقي

    13-الجامع لأحكام القرطبي18/302               

    14- أخرجه مسلم                            

    15- أخرجه الترمذي والحاكم

    16- أخرجه مسلم                                            

    17- أخرجه الترمذي                     

    18- أخرجه مسلم


     
     

     
    كافة الحقوق محفوظة لموقع سماحة الشيخ الدكتور يوسف سلامة